Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

طائرة تجبر على العودة إلى "هيثرو" بعد اتضاح عدم اكتمال تدريب الطيار

بحسب ما ورد لم يجتز الطيار الثاني "التقييم النهائي"

طائرة "فيرجين أتلانتيك" من طراز أيرباص 330 (غيتي)

اضطرت إحدى طائرات شركة "فيرجن أتلانتيك"، التي كانت متجهة من لندن إلى نيويورك يوم الاثنين، للعودة، بعد أقل من ساعة من الإقلاع، بعدما تبيّن أن أحد طيّاريها لم يكمل تدريبه.

وعادت الرحلة VS3 بعد نحو 40 دقيقة من إقلاعها في رحلة من هيثرو (لندن) إلى نيويورك بعد اكتشاف المشكلة أثناء تحليقها فوق إيرلندا، فيما بررت شركة الطيران الأمر بأنه "خطأ في الجدول".

وكجزء من سياسة "فيرجن أتلانتيك"، يحتاج الطيارون إلى إكمال "التقييم النهائي"، والذي لم يكمله الطيار الثاني بعد، بحسب ما ورد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

بعدها أجبر الركاب المستاؤون على متن طائرة إيرباص آي330 على الانتظار على مدرج المطار في هيثرو حتى تم العثور على [طيّار] بديل مؤهل، ليصلوا في النهاية إلى نيويورك بعد ثلاث ساعات تقريباً من الموعد المحدد.

وقال مصدر لصحيفة "ذي صن" The Sun بأن "التوتر في مقصورة الطيار كان كبيراً. وصلت الطائرة إلى حدود إيرلندا حينها اكتشفوا أن الضابط الأول كان لا يزال تحت التدريب".

وقال المصدر، "لم يكن لدى القائد أي خيار سوى العودة إلى مطار هيثرو وتكليف عضو أكثر خبرة في الطاقم. أصبح الأمر محرجاً للجميع، وكان الركاب غاضبين".

 

وقال متحدث باسم شركة "فيرجن" لـ"اندبندنت"، إن "كلا الطيارين مرخصان ومؤهلان بالكامل"، وسلامة الرحلة لم تتعرض للخطر.

وأكد المتحدث أنه "بسبب خطأ في تنظيم القوائم، عادت الرحلة VS3 المتجهة إلى مطار جون كينيدي في نيويورك إلى مطار هيثرو يوم الاثنين 2 مايو (أيار) بعد وقت قصير من الإقلاع".

وقال المتحدث، "تم استبدال الضابط الأول، الذي كان يطير في الرحلة بجانب طيار متمرس، بطيار جديد لضمان الامتثال الكامل لبروتوكولات التدريب الخاصة بشركة "فيرجن أتلانتيك"، والتي تتجاوز المعايير المطلوبة في القطاع".

وأضاف، "نعتذر عن أي إزعاج حدث لعملائنا الذين وصلوا بعد ساعتين وأربعين دقيقة من الموعد المحدد نتيجة لتغيير الطاقم".

وقال متحدث باسم هيئة الطيران المدني، "لقد أبلغتنا شركة (فيرجن أتلانتيك) بالحادث، كلا الطيارين كانا مرخصين ومؤهلين بشكل مناسب للقيام بالرحلة".

ليست هذه هي المرة الأولى التي تضطر فيها طائرة إلى العودة في منتصف الرحلة، ففي يناير (كانون الثاني) اضطرت إحدى رحلات شركة "يونايتد إيرلاينز" إلى العودة عندما حاول راكبان التسلل إلى درجة الأعمال على متن رحلة من نيوارك إلى تل أبيب.

وفي الشهر نفسه، اضطرت إحدى شركات الخطوط الجوية الأميركية المتوجهة إلى لندن للعودة إلى ميامي عندما رفض أحد الركاب الامتثال لقواعد لبس الكمامة على متن الطائرة.

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر