بعد أكثر من 20 عاما من بدايته "اندبندنت عربية" تزور أول مركز باليه في مدينة الظهران

في السنوات القليلة الأخيرة توجهت العديد من الشابات السعوديات إلى أنواع جديدة من الفنون الرياضية المعاصرة

فنٌّ راقٍ معاصر لم يكن أحد الخيارات المتاحة للأطفال في السعودية قبل أن تبدأ بعض الأكاديميات المتخصّصة بتقديمه وتدريبهم عليه، ثم أصبح هذا النمط من الاستعراض جزءًا من حصص الأطفال، وباتت عروضه مألوفة في الميادين الاحتفالية للمدارس والمسارح والساحات وأينما أتيحت مساحة تسمح بذلك.

رقص البحارة

وكامتداد لعشق أجدادهم البحارة اعتناق ثقافة الرقص، انحاز الأحفاد إلى أنماط عصرية من الرقصات، تأتي الباليه في صدارتها، وكما اعتاد البحارة على تمزيق وحشة الليل بالأهازيج والرقصات يحاربون بها ظلام الليل وتلاطم الأمواج، استقبل الصغار تدريبات رقص الباليه والفنون الاستعراضية في مركز تدريبي متخصّص، ليقدموا للجمهور عرضًا راقيًا ومتكاملًا.

منذ العام 2000

لا تنفكّ الموسيقى والرقص عن ارتباطهما بطقوس تعليمية، تقدمهما جاسمين عبده مدربة رقص للباليه والفنون الموسيقية الكندية، وهي من أوائل معلمات هذه الفنون في أقدم مسرح لتدريبات الموسيقى في مدينة الظهران شرق السعودية، وبدأت نشاطها في المملكة العربية السعودية منذ عام 2000. وقالت جاسمين "شرعت في تعليم الباليه منذ عام 2000، وأقوم بتعليم الفتيات على التدّرب على رقص الباليه والجاز والرقص المعاصر كما أدرّس حصص البيانو الكلاسيكي، إذ أصبحت مدربة منفردة به". 

 

وتقدم المتدرّبات على مسرح الظهران عملاً استعراضياً جمع كل مقومات الجمال، انطلاقاً من أداء رقصات الباليه والأزياء الكلاسيكية التي احتوتها 12 لوحة فنية استعراضية تقوم على تقنيات الرقص بحركات تعبيرية ورشيقة، تتميز بدقة حركاتها وثراء مشاعرها وأناقة راقصاتها ترافقها موسيقى كلاسيكية لتجسد مشهدًا مسرحيًا استعراضيًا معبًرا، يستعرضنَ فيه الفتيات بأزياء أنيقة ومحتشمة ذات ألوان متناغمة.

تزايد في العدد

تؤكد جاسمين أن: "المتدربات لديّ في سنّ المراهقة يقمنَ بتغطية شعرهنّ وأنا لا أمانع في ذلك، إذا كان لون الحجاب يتماشى مع لون الزيّ المخصّص في رقصات الباليه، وتقوم بعض الفتيات بتغطية الذراعين بشكل يتناسب أيضاً مع تصميم الزيّ وهذه التعديلات لا تغيّر شيئاً من مظهره الجميل والأصلي، فإذا ارتدت الفتاة الزيّ باللون الأبيض يكون الحجاب بلون أبيض ليتماشى مع ذلك".

في السنوات القليلة الأخيرة توجهت العديد من الشابات السعوديات إلى أنواع جديدة من الفنون الرياضية المعاصرة آخرها كان فن الباليه، بعد أن شهدت البرامج التدريبة عددًا متزايدًا منهنّ وبتشجيع من العائلات السعودية حتى بلغ عددهنّ أكثر من 250 يخضعنَ لتدريبات مكثفة تمكنهنّ من اجتياز المهارات الفنية الأساسية وتطويرها بالاستعراضات المتناغمة، ليُعزِّزنَ قدراتهنّ على تفريغ الطاقة والترفيه ويطورنَ مهاراتِ أجسادهنّ للتعبير عن أنفسهنّ من خلالها.

المزيد من فنون