Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

دراسة تكشف أن بشر ما قبل التاريخ صنعوا أدوات حجرية مرات عدة

العثور على مجموعة أدوات حجرية منحوتة صنعت قبل 2.58 مليون سنة في إثيوبيا

تتواصل الاكتشافات المدهشة عن قدرة بشر ما قبل التاريخ في صناعة أدواتهم من الحجر (إرين دي ماغيو)

صنع بشر ما قبل التاريخ أدواتهم في مناسبات عدّة، وفقاً لباحثين وجدوا مجموعة من 327 سلاحاً حجرياً نُحِتَتْ قبل 2.58 مليون سنة.

يشكِّل ذلك الاكتشاف أول دليل على أن أشباه البشر الأوائل شحذوا الأحجار لصنع أدوات محدّدة، وفقاً لبحث جديد قادته جامعتا "ولاية أريزونا" و"جورج واشنطن" الأميركيّتان.

عثر الباحثون على مجموعة من أدوات الـ"ألدوان" Oldowan (وهي أقدم الأدوات المعروفة في الحضارة الإنسانية، واسمها مشتق من منطقة "أولدفاي جورج" في تانزانيا التي أكتُشِفَ فيها للمرّة الأولى، ذلك الشكل الشديد القِدَم من الأدوات الحجرية)، صُنعت بواسطة نحت قطع من الحجر، في منطقة "عفار" في شمال شرق إثيوبيا. يفترض الباحثون أن غرض أجدادنا من تلك الأدوات كان استعمالها لتقطيع اللحم.

قبل ذلك الاكتشاف، عثر الباحثون على أقدم نموذج لأداة "ألدوان" في "غونا" بإثيوبيا، يعود عمرها إلى ما قبل 2.56 مليون عام. ويرى كثير من علماء الآثار أن تلك التقنية اُخترعت مرّة واحدة ثم انتشرت في أنحاء القارة كافة.

ومع ذلك، فإن الدراسة الأخيرة، التي نُشرت في مجلة "وقائع الأكاديميّة الوطنية الأميركيّة للعلوم"، تثبت أن تلك النظرية السابقة خاطئة. يُعتقد الآن أن الأدوات القديمة اختُرِعت مرات عدّة على أيدي مجموعات متعددة من أشباه البشر قبل أن تصبح أداة أساسيّة لبقاء الإنسان.

أخبرت كاي ريد، باحثة مشاركة في "معهد أصول الإنسان" بـ"جامعة ولاية أريزونا" "الاندبندنت" أنه "للمرّة الأولى نجد أشخاصاً يُقطِّعون أجزاء من الحجر لصنع أدوات معينة. نزعوا طبقتين أو ثلاث طبقات من  الحجر، بل يبدو أن بعضاً منها لم يُنزع بشكل صحيح... يبدو أن أحدث الأدوات مختلفة قليلاً في طريقة الصنع عن النماذج الأخرى".

اهتدى علماء الآثار إلى الأدوات بالقرب من أقدم حفرية نُسبت إلى جنس "هومو" Homo الشبيه بالبشر، وذلك في موقع للحفر يعرف باسم "بوكول دورا 1" Bokol Dora 1  أو "بي دي 1" في إثيوبيا. على مدى خمس سنوات، كان الباحثون يحاولون التعرّف  على العلاقة بين أصول جنسنا وبين نشأة صناعة الأدوات الحجرية الممنهجة.

تحقّق ذلك الإنجاز عندما رأى كريستوفر كامبيانو، عالم الجيولوجيا في "جامعة ولاية أريزونا"، أدوات حجرية ذات حواف حادة تخرج من رواسب على منحدر متآكل وشديد الانحدار. ومنذها، استمر العلماء في العثور على مئات القطع الصغيرة من الحجارة المتكسرة.

"ترك البشر الأوائل تلك الأدوات على حافة منبع ماء ثم دُفنت بسرعة بفعل العوامل الطبيعية... بقي الموقع على ذلك النحو ملايين السنين" بحسب فيرا الدياس عالمة الآثار الجيولوجية من "جامعة الغارف" في البرتغال.

كان أسلافنا يصنعون الأدوات ويستخدمونها منذ مليون سنة قبل هذا الاكتشاف الأخير. فقد عثر علماء على أدوات حجرية مطرقيّة بدائية أطلقوا عليها اسم أدوات "لومكين" Lomekwian (نسبة إلى اسم الموقع الذي اكتُشِفَتْ فيه) للمرّة الأولى في كينيا، ويرجع تاريخها إلى 3.3 مليون عام.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما القردة والشمبانزي، كان البشر الأوائل يستخدمون أدوات لدق المواد الغذائيّة كالجوزيات والمحار وسحقها. ومع ذلك، فقد طرأ تغيّر ما على ذلك قبل 2.6 مليون سنة. وأصبح أسلافنا أكثر دقّة ومهارة في تسوية حواف الحجارة لصنع الأدوات.

وأظهرت القطع الأثرية المُكتشفة في موقع "بي دي 1" ذلك التحول.

في ذلك السياق، رأى ويل آرتشر من "معهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية" في مدينة "لايبزيغ" بألمانيا و"جامعة كيب تاون" في جنوب إفريقيا، أنّه "توقعنا أن نرى بعض المؤشرات على الانتقال من أدوات الـ"لومكين" إلى الأدوات الأولى من نوع "ألدوين"... ومع ذلك، عندما نظرنا عن كثب إلى أنماط صناعة الأدوات، لم نجد سوى صلة ضئيلة مع ما هو عُرِف عنها في المواقع الأثرية القديمة أو الأدوات التي نعرف أن الكائنات الرئيسة الحديثة تولّت صناعتها".

تزامن ذلك التبدّل مع تغيُّر في أسنان أسلافنا. عندما بدأ هؤلاء في معالجة الغذاء بالأدوات الحجريّة قبل تناوله، بدأنا نرى تقلصاً في حجم أسنانهم.

وبيّن ديفيد برون، عالم الآثار في "جامعة جورج واشنطن" والمؤلّف الرئيس في الدراسة، أنّه "نظراً إلى استخدام الأجناس البشرية الرئيسة في أنحاء العالم  بشكل روتيني، المطارق الحجرية للبحث عن نطاق واسع من الموارد الغذائية الجديدة، يبدو من المُحتمل جداً أن كثيراً من أسلاف الإنسان المتنوّعون وجدوا في أفريقيا طرائق جديدة لاستخدام المصنوعات الحجرية في استخراج الموارد من بيئتهم".

"إذا صحّت فرضيتنا، من المُتوقع أن نجد شكلاً من الاستمرارية في القطع الأثرية المصنوعة قبل 2.6 مليون عام، ولكن ليس قبل تلك الفترة الزمنية. نحن بحاجة إلى العثور على مزيد من المواقع".

لم ينتهِ الاكتشاف عند تلك المرحلة، بحسب الدكتور ريد، بل "سيعود فريقنا إلى الميدان في أوائل العام المقبل. سنقوم ببعض التنقيب في مواقع محليّة أخرى، وسنواصل البحث عن مزيد من أشباه البشر الذين صنعوا تلك الأدوات".

© The Independent

المزيد من علوم