Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مخاطر التضخم تتزايد والأصول الآمنة تتصدر قائمة المستفيدين من رفع الفائدة

اتجاه البنوك المركزية إلى تشديد السياسة النقدية يدفع المستثمرين إلى بيع عشوائي بأسواق الأسهم

يتوقع مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي أن سعر الفائدة الرئيس سيصل إلى 2.5 في المئة (رويترز)

كشف تقرير حديث أنه فيما لا تزال اضطرابات العرض مقرونة بالطلب القوي على السلع وارتفاع الأجور وارتفاع أسعار السلع الأساسية تشكل تحدياً للاقتصادات في جميع أنحاء العالم، فإن معدلات التضخم تبقى فوق أهداف البنوك المركزية.

وأشار صندوق النقد الدولي في تقرير حديث، إلى أنه لاحتواء ضغوط الأسعار، بدأت العديد من الاقتصادات في تشديد السياسة النقدية، مما أدى إلى زيادة حادة في أسعار الفائدة الاسمية، مع عوائد السندات طويلة الأجل، والتي غالباً ما تكون مؤشراً على معنويات المستثمرين، والتعافي إلى مستويات ما قبل الوباء في بعض المناطق مثل الولايات المتحدة.

وغالباً ما ينظر المستثمرون إلى ما وراء المعدلات الاسمية ويبنون قراراتهم على المعدلات الحقيقية- أي المعدلات المعدلة حسب التضخم- التي تساعدهم على تحديد العائد على الأصول. وتحث أسعار الفائدة الحقيقية المنخفضة المستثمرين على تحمل المزيد من المخاطر.

حاجة لمزيد من التشدد لترويض التضخم

وعلى الرغم من الظروف النقدية الأكثر تشدداً إلى حد ما والتحرك الصعودي الأخير، تظل المعدلات الحقيقية طويلة الأجل سلبية للغاية في العديد من المناطق، مما يدعم الأسعار المرتفعة للأصول الأكثر خطورة. وقد تكون هناك حاجة لمزيد من التشديد لترويض التضخم، لكن هذا يعرض أسعار الأصول للخطر. حيث يمكن أن يقرر المزيد والمزيد من المستثمرين بيع الأصول الخطرة لأنها ستصبح أقل جاذبية.

وفي حين ارتفعت أسعار السوق على المدى القصير منذ التحول المتشدد للبنوك المركزية في الاقتصادات المتقدمة وبعض الأسواق الناشئة، لا يزال هناك فرق حاد بين توقعات صانعي السياسة حول مدى ارتفاع معدلاتهم المعيارية والمكان الذي يتوقع المستثمرون فيه انتهاء التشديد.

وهذا هو الأكثر وضوحاً في الولايات المتحدة، حيث يتوقع مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي أن سعر الفائدة الرئيس سيصل إلى 2.5 في المئة. وهذا أعلى بأكثر من نصف نقطة مما تشير إليه عوائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات. وهذا الاختلاف بين الأسواق ووجهات نظر صانعي السياسات حول المسار الأكثر احتمالية لتكاليف الاقتراض مهم لأنه يعني أن المستثمرين قد يعدلون توقعاتهم بشأن تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي صعوداً بشكل أكبر وأسرع.

إضافة إلى ذلك، قد تشدد البنوك المركزية أكثر مما تتوقعه حالياً بسبب التضخم المستمر. بالنسبة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، هذا يعني أن سعر الفائدة الرئيس في نهاية دورة التضييق قد يتجاوز 2.5 في المئة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الآثار المترتبة على تقسيم المسار المعدل

وأشار صندوق النقد الدولي، إلى أن مسار أسعار السياسة له آثار مهمة على الأسواق المالية والاقتصاد. ونتيجة لارتفاع معدلات التضخم، تعد المعدلات الحقيقية منخفضة تاريخياً، على الرغم من الانتعاش الأخير في أسعار الفائدة الاسمية، ومن المتوقع أن تظل كذلك. في الولايات المتحدة الأميركية، تحوم المعدلات طويلة الأجل حول الصفر في حين أن العوائد قصيرة الأجل سلبية للغاية. وفي ألمانيا والمملكة المتحدة، تظل المعدلات الحقيقية سلبية للغاية في جميع فترات الاستحقاق.

فيما تعكس معدلات الفائدة الحقيقية المتدنية للغاية حالة من التشاؤم بشأن النمو الاقتصادي في السنوات المقبلة، وفائض المدخرات العالمية بسبب شيخوخة المجتمعات، والطلب على الأصول الآمنة وسط حالة عدم اليقين المتزايدة التي تفاقمت بسبب الوباء والمخاوف الجيوسياسية الأخيرة.

وتستمر معدلات الفائدة الحقيقية المنخفضة غير المسبوقة في تعزيز الأصول ذات المخاطر العالية، على الرغم من الحركة الصعودية الأخيرة. وترتبط المعدلات الحقيقية المنخفضة طويلة الأجل بنسب السعر إلى الأرباح المرتفعة تاريخياً في أسواق الأسهم، حيث يتم استخدامها لخصم نمو الأرباح المستقبلية المتوقعة والتدفقات النقدية. وعند تساوي جميع العوامل، يجب أن يؤدي تشديد السياسة النقدية إلى تعديل سعر الفائدة الحقيقي ويؤدي إلى ارتفاع معدل الخصم، مما يؤدي إلى انخفاض أسعار الأسهم.

وعلى الرغم من التشديد الأخير في الظروف المالية والمخاوف بشأن الفيروس والتضخم المرتفع والذي يواصل الصعود، لا تزال تقييمات الأصول العالمية مضغوطة. في أسواق الائتمان، لا تزال الهوامش أيضاً أقل من مستويات ما قبل الوباء على الرغم من بعض التوسع المتواضع أخيراً.

وبعد عام استثنائي مدعوم بأرباح قوية، بدأت سوق الأسهم الأميركية عام 2022 بتراجع حاد وسط ارتفاع معدلات التضخم وعدم اليقين بشأن النمو وضعف توقعات الأرباح. نتيجة لذلك، فمن المتوقع أن يؤدي الارتفاع المفاجئ والكبير في المعدلات الحقيقية إلى انخفاض كبير في أسواق الأسهم الأميركية، لا سيما في القطاعات عالية القيمة مثل التكنولوجيا.

وبالفعل هذا العام، زاد العائد الحقيقي لمدة 10 سنوات بنحو نصف نقطة مئوية. وارتفعت تقلبات الأسهم بسبب توتر المستثمرين المتزايد، حيث انخفض مؤشر "ستاندرد أند بورز 500" بأكثر من 9 في المئة لهذا العام، وهبط مؤشر "ناسداك" المركب بنسبة 14 في المئة.

التأثير على النمو الاقتصادي

وذكر صندوق النقد الدولي أنه "يمكن لتقديراتنا الخاصة بالنمو المعرض للخطر، والتي تربط مخاطر هبوط النمو الاقتصادي في المستقبل بالظروف المالية الكلية، أن تشهد زيادة كبيرة إذا ارتفعت المعدلات الحقيقية فجأة وتشديد الظروف المالية الأوسع". فيما ساعدت الظروف الميسرة الحكومات العالمية والمستهلكين والشركات على مقاومة الوباء، لكن هذا يمكن أن ينعكس مع تشديد السياسة النقدية لكبح التضخم، مما يؤدي إلى اعتدال التوسعات الاقتصادية.

إضافة إلى ذلك، قد تكون تدفقات رأس المال إلى الأسواق الناشئة في خطر. بينما يُنظر إلى استثمارات الأسهم والسندات في تلك الاقتصادات عموماً على أنها أقل أماناً، وقد يتسبب تشديد الأوضاع المالية العالمية في تدفقات رأس المال إلى الخارج، خصوصاً بالنسبة للبلدان ذات الأساسيات الأضعف.

وبالنظر إلى المستقبل، وفي ظل التضخم المستمر، تواجه البنوك المركزية عملية توازن. وطوال الوقت، تظل أسعار الفائدة الحقيقية منخفضة للغاية في العديد من البلدان. ويجب أن يكون تشديد السياسة النقدية مصحوباً ببعض التشديد في الأوضاع المالية.

ولكن في الوقت نفسه، يمكن أن تكون هناك عواقب غير مقصودة إذا تم تشديد الأوضاع المالية العالمية إلى حد كبير. يمكن أن تؤدي الزيادة المرتفعة والمفاجئة في أسعار الفائدة الحقيقية إلى إعادة تقييم مدمرة للأسعار وعمليات بيع أكبر في الأسهم. ونظراً لأن مواطن الضعف المالية لا تزال مرتفعة في العديد من القطاعات، فإنه يجب على السلطات النقدية تقديم إرشادات واضحة حول الموقف المستقبلي للسياسة لتجنب التقلبات غير الضرورية وحماية الاستقرار المالي.