Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الملكة إليزابيث تتذكر "البريق المثير" في عيني زوجها الراحل

الشرطة البريطانية تعتقل رجلاً اخترق أرض قلعة وندسور

تحدثت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا اليوم السبت، عن رحيل زوجها الأمير فيليب متذكرة "البريق المثير" في عينيه، وذلك في رسالة شخصية غير معتادة إلى الشعب في عيد الميلاد.

وقالت الملكة (95 سنة) إن عيد الميلاد وقت للسعادة بالنسبة لكثير من الناس، لكن من الممكن أن يكون وقتاً صعباً بالنسبة لمن فقدوا أحباباً لهم، وأنها شعرت بذلك بشكل خاص هذا العام الذي فقدت فيه الأمير فيليب (99 سنة) في أبريل (نيسان) الماضي، بعد زواج استمر 73 عاماً.
وقالت في رسالتها الإذاعية الاحتفالية التقليدية سابقة التسجيل "إحساسه بالواجب، وفضوله الفكري، وقدرته على استخلاص المرح من أي موقف... كل ذلك لا يمكن نسيانه" موجهة التحية إلى "محبوبي فيليب".
من جهة ثانية، اعتقلت الشرطة البريطانية اليوم السبت رجلاً دخل أرض قلعة وندسور حيث تقضي الملكة عطلة عيد الميلاد، واحتجزته للاشتباه في حيازته سلاحاً هجومياً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

وقالت شرطة منطقة تيمز فالي في بيان إن الرجل (19 سنة) وهو من ساوثهامبتون في جنوب إنجلترا لم يدخل أي مبان وإن عمليات أمنية انطلقت خلال لحظات من دخوله أرض القلعة.
وقضت الملكة الكثير من الوقت خلال جائحة "كوفيد-19" في قلعة وندسور، وهي هناك الآن للاحتفال بعيد الميلاد في وجود ابنها الأمير تشارلز وزوجته كاميلا وأفراد آخرين مقربين في الأسرة.
وقالت ريبيكا ميرز قائدة الشرطة في منطقة تيمز فالي "تم القبض على الرجل للاشتباه في اختراقه موقعاً يخضع لحماية أمنية أو التعدي عليه وحيازة سلاح هجومي".
وأضافت أن أفراد الأسرة الملكية أحيطوا علماً بالحادث وأن الشرطة لا تعتقد أن هناك خطراً كبيراً على العامة.
ومن النادر حدوث اختراقات أمنية لمقار الإقامة الملكية. ووقع أخطرها في عهد الملكة في عام 1982 عندما تسلق رجل جداراً ودخل قصر بكنغهام، مقر إقامة الملكة في لندن، ووصل إلى غرفة كانت تنام فيها.

المزيد من الأخبار