Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الشرطة الفرنسية تطرد مهاجرين من مخيم على ساحل القنال

عمليات الإخلاء في غراند سينث كانت تتم بشكل أسبوعي في الأسابيع القليلة الماضية

بدأت الشرطة الفرنسية، الثلاثاء، تفكيك مخيم مؤقت بالقرب من ميناء دونكيرك في شمال فرنسا، حيث كان يقبع عشرات المهاجرين على أمل الوصول إلى بريطانيا. ويقول هؤلاء المهاجرون إنهم جاءوا فراراً من الحرب والفقر في الشرق الأوسط.

وتحدثت وكالة "رويترز" عن دخول ضباط مسلحين يدخلون المخيم،‭‭ ‬‬الذي يمتد على طول خط للسكك الحديدية غير مستخدم، ثم شرع عمال يرتدون زيّاً واقياً في إزالة الخيام والملاجئ البلاستيكية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتزيل الشرطة الفرنسية المخيمات باستمرار. وقال عضو بإحدى المؤسسات الخيرية، إن عمليات الإخلاء في غراند سينث كانت تتم بشكل أسبوعي في الأسابيع القليلة الماضية.

وغرق 27 مهاجراً في القنال الإنجليزي، الأسبوع الماضي، بعد أن فرغ زورقهم المطاطي من الهواء أثناء محاولتهم المحفوفة بالمخاطر للعبور من فرنسا إلى بريطانيا.

وعادةً ما يتم نقل المهاجرين إلى مراكز الاحتجاز المنتشرة في جميع أنحاء البلاد، حيث يتم تشجيعهم على تقديم طلبات للحصول على اللجوء، لكن كثيرين يشقون طريقهم بسرعة إلى ساحل القنال.

وقال حسين حميد، البالغ من العمر 25 عاماً، وهو كردي إيراني، إن هذه هي المرة الثانية التي يُطرد فيها. وفي المرة الأولى، تم نقله بواسطة حافلة إلى ليون على بعد 760 كم جنوباً.

المزيد من دوليات