Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

القاهرة تربط أوروبا وأفريقيا وآسيا بالكهرباء

وقعت مصر أخيراً اتفاقين مع قبرص واليونان ليرتفع عدد الدول المشاركة في هذا المشروع الاستراتيجي إلى 8

تواصل القاهرة تنفيذ خطتها الرامية إلى التحول لمركز إقليمي للطاقة، بالتوسع في توقيع اتفاقات الربط الكهربائي مع دول الجوار في أوروبا وأفريقيا وآسيا، ليصل عدد الدول التي وقعت معها إلى ثماني دول، بعد توقيع مذكرة تفاهم مع قبرص أمس الأحد، قبل أن تمر 48 ساعة على توقيع مذكرة مع اليونان.

وقالت وزارة الكهرباء المصرية إن الوزير محمد شاكر وقع مذكرة تفاهم مع وزارة الطاقة والتجارة والصناعة في قبرص لدرس إنشاء المشروع لتوفير ربط مباشر لتبادل الكهرباء بينهما.

اليونان ثم قبرص

وأوضحت في بيان لها أن مشروع الاتفاق يستهدف إنشاء شبكة ربط قوية بين مصر وقبرص لتحسين آمن الإمداد بالطاقة وتحفيز التعاون الإقليمي والرخاء وإنشاء خطوط لنقل كميات ضخمة من الطاقة الكهربائية المولدة من الطاقة المتجددة.

وقبل 48 ساعة وقعت كل من القاهرة وأثينا مذكرة تفاهم لدرس إنشاء مشروع الربط الكهربائي بين البلدين من طريق كابل كهربائي بحري يوفر ربطاً مباشراً بينهما، ويمتد إلى السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي.

وأكدت الوزارة المصرية أن مشروع الربط سيحقق العديد من الفوائد الفنية والاقتصادية والبيئية والاجتماعية، إذ يهدف إلى إنشاء شبكة ربط قوية في شرق المتوسط لتحسين آمن الإمداد بالطاقة، والتدخل عند حدوث الأعطال والانقطاعات والحالات الطارئة على شبكات النقل، ورفع درجة تأمين الإمدادات الكهربائية.

8 دول

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء أيمن حمزة، إن القاهرة لم تتوسع في الربط الكهربائي مع دول الجوار سواء الأفريقية أو الآسيوية أو الأوروبية التي وصل عددها إلى ثماني دول، إلا بعد أن أسست بنية تحتية قوية بعد طفرة في إنتاج الكهرباء في مصر خلال السنوات الخمس الماضية، خصوصاً في ظل سعي القاهرة إلى التحول لمركز إقليمي للطاقة في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن الربط الكهربائي مع دولتي اليونان وقبرص له أهداف استراتيجية عدة، وعلى رأسها تحقيق الربط الكهربائي بين أوروبا وأفريقيا خصوصاً في ظل حاجة الدول الأوروبية إلى الطاقة المتجددة والنظيفة والتي توسعت فيها القاهرة أخيراً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

بين القاهرة والرياض

وأشار إلى أن عمليات الربط الكهربائي لا تعني بشكل مباشر تصدير أو بيع كهرباء لدول الجوار، موضحاً أنه أحياناً تكون عمليات تبادل مثل الربط الكهربائي بين القاهرة والرياض، وهي أكبر عملية ربط كهربائي في المنطقة بقدرة 3 آلاف ميغاواط، مما يعني أن مصر تحصل على الكهرباء في أوقات الذروة من السعودية المرتبطة كهربائياً بالشبكة الآسيوية، وبالتبعية تحصل الرياض على الكهرباء في أوقات الذروة من القاهرة المرتبطة كهربائياً بشبكات أفريقية وأوروبية.

وتابع أنه في الوقت الحالي تغذي القاهرة الخرطوم بـ 80 ميغاواط، وقد تصل قدرتها إلى 100 ميغاواط، إضافة إلى خطوط الربط القائمة بين مصر والسودان والأردن، إلى جانب مذكرات التفاهم مع دول الخليج والعراق.

ونفى المتحدث باسم وزارة الكهرباء ما يتردد في بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول بيع القاهرة للكهرباء لدول الجوار بسعر أقل من أسعار الكهرباء المحلية، قائلاً "نعمل وفق معايير ومقاييس عالمية تحدد الأسعار"، مؤكداً أنه "لا يمكن أن نصدر أو نبيع الكهرباء بأقل من تعريفة المحاسبة المحلية على الإطلاق".

1.8 مليار دولار

ارتفع إنتاج مصر من الكهرباء بنسبة تصل إلى 100 في المئة في غضون خمس سنوات، عندما ارتفع الإنتاج من 27 ألف ميغاواط سنوياً عام 2016 إلى نحو 56 ألف ميغاواط في الوقت الحالي، وفقاً للموقع الرسمي لوزارة الكهرباء.

وفي 6 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، وقعت القاهرة والرياض اتفاقاً للربط الكهربائي بكلفة وصلت إلى 1.8 مليار دولار لتوفير 3 آلاف ميغاواط يتم تبادلهما بين الدولتين على امتداد أكثر من 1350 كيلومتراً مربعاً، على أن يبدأ الربط من محطة مدينة بدر في شرق القاهرة، عابراً خليج العقبة بطول 22 كيلومتراً مربعاً، مروراً بمحطة الجهد الفائق في تبوك، حتى يصل إلى محطة في شرق المدينة المنورة.

ويفترض أن يكتمل المشروع بعد 52 شهراً، وفقاً لبيان رسمي لوزارة الكهرباء المصرية.

وقالت رئيس شركة نقل الكهرباء المصرية صباح مشالي، إن مصر والسعودية تمتلكان أكبر شبكتي كهرباء في الوطن العربي، ولديهما قدرات إنتاجية ضخمة تتعدى الـ 140 ألف ميغاواط.

وأضافت في تصريحات إعلامية أن هذا الربط يعتبر بداية للسوق العربية المشتركة لنقل الطاقة بشكل عام، معللة ذلك بأن السعودية مرتبطة بدول الخليج العربي من خلال الربط الكهربائي الذي تم من خلال هيئة الربط الكهربائي الخليجية، وبالتالي فإن مصر سترتبط بكل دول الخليج.

وأشارت إلى أن الربط الكهربائي بين مصر وليبيا والأردن والسودان سينعكس على السعودية التي ستصبح في ربط كهربائي مع هذه الدول أيضاً.

الشبكة الموحدة الأوروبية

وتابعت أن مصر أيضاً لديها خطة للربط الكهربائي مع الشبكة الأوروبية بعد توقيع اتفاق مع دولتي قبرص واليونان، مؤكدة أنه في القريب العاجل سيتم توقيع مذكرات تفاهم مع دول أوروبية أخرى للبدء في دراسات الجدوى.

ولفتت إلى أنه بالربط الكهربائي مع أوروبا ستصبح كل دول الخليج مرتبطة بالشبكة الكهربائية الأوروبية في مشروع متكامل اقتصادياً، وحالياً ترتبط مصر كهربائياً مع ليبيا والسودان والسعودية والأردن ولبنان والعراق وقبرص واليونان.