Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

النفط يتجاوز مستوى 85 دولارا للمرة الأولى منذ 2018

محللون يربطون ارتفاع الأسعار بأزمة الطاقة العالمية ووكالة الطاقة تتوقع فجوة في المعروض

تتجه أسعار النفط نحو تحقيق مكاسب أسبوعية تتجاوز 2 في المئة (رويترز)

قفزت أسعار النفط إلى مستوى 85 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ أواخر 2018، حيث تسببت أزمة الطاقة العالمية في تضييق سوق الخام. وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي "برنت" إلى 85.10 دولار للبرميل، بزيادة بلغت نسبتها 1.3 في المئة.

في الوقت نفسه، تتجه أسعار النفط نحو تحقيق مكاسب أسبوعية تتجاوز 2 في المئة، وسط دلائل متزايدة على شح المعروض خلال الأشهر القليلة المقبلة مع زيادة التوقعات بالتحول إلى المنتجات النفطية في ظل الارتفاع الشديد في أسعار الغاز الطبيعي والفحم.

ووفق وكالة "رويترز"، أشار محللون إلى انخفاض حاد في مخزونات النفط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لتسجل أدنى مستوى لها منذ 2015. وانتعش الطلب مع التعافي من جائحة كوفيد-19، فضلاً عن تحول الصناعة عن الغاز والفحم باهظي الثمن إلى زيت الوقود والديزل من أجل الحصول على الطاقة. وقال فيفيك دار، محلل السلع في بنك الكومنولث، إن "أزمة الطاقة هذه، لا سيما في الفحم والغاز.. عادت بالنفع على النفط".

زيادة كبيرة في المخزونات الأميركية

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية أن تعزز أزمة الطاقة الطلب على النفط بمقدار 500 ألف برميل يومياً. وسيؤدي ذلك إلى فجوة في المعروض بنحو 700 ألف برميل يومياً حتى نهاية هذا العام، إلى أن تضيف منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها (أوبك+) مزيداً من الإمدادات كما هو مخطط له في يناير (كانون الثاني) المقبل.

كانت أسعار النفط قد سجلت مكاسب تجاوزت 3 في المئة خلال تعاملات، الخميس، وسط دلائل متزايدة على شح المعروض خلال الأشهر القليلة المقبلة مع زيادة التوقعات بالتحول إلى المنتجات النفطية في ظل الارتفاع الشديد في أسعار الغاز الطبيعي والفحم. ولامست العقود الآجلة لخام برنت أعلى مستوى منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2018 وزادت 84 سنتاً أو 1 في المئة، إلى 84.84 دولار للبرميل.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 74 سنتاً أو 0.9 في المئة إلى 82.05 دولار للبرميل بعد ارتفاعها 87 سنتاً في تعاملات الأربعاء. وعقود الخام بصدد تحقيق زيادة بنسبة 3.4 في المئة، هذا الأسبوع، لترتفع لثامن أسبوع على التوالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كانت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، قد أعلنت أن مخزونات الخام زادت 6.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) إلى 427 مليون برميل، مقارنة بتوقعات محللين في استطلاع أجرته "رويترز" بزيادتها 702 ألف برميل.

فيما رفعت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري، من توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2022 بواقع 210 آلاف برميل يومياً، ليبلغ 99.6 مليون برميل يومياً، وهو أعلى بقليل من مستوى ما قبل الجائحة. وذكرت، أن "أسعار النفط بلغت أعلى مستوياتها منذ أعوام، فيما يدعم النقص في الغاز الطبيعي والغاز الطبيعي المسال والفحم الطلب على النفط، ما يمكن أن يجعل السوق عاجزة حتى نهاية العام على الأقل".

وقالت إن زيادة الطلب في الربع الأخير أدت إلى أكبر سحب من مخزونات المنتجات النفطية في ثمانية أعوام، بينما كانت مستويات المخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عند أدنى مستوياتها منذ أوائل عام 2015.

ارتفاع عدد الحفارات الأميركية

في الوقت نفسه، زادت شركات الطاقة الأميركية أعداد حفارات النفط والغاز العاملة للأسبوع السادس على التوالي مع صعود أسعار النفط لأعلى مستوى منذ عام 2014. وبحسب بيانات شركة "بيكر هيوز"، لخدمات الطاقة في تقريرها الأسبوعي، فإن عدد حفارات النفط والغاز، وهو مؤشر مبكر على الإنتاج في المستقبل، زاد 10 إلى 543 على مدار الأسبوع المنتهي في 15 أكتوبر الحالي، مسجلاً أعلى مستوياته منذ أبريل (نيسان) من عام 2020.

وزاد عدد حفارات النفط الأميركية العاملة 12 إلى 445 هذا الأسبوع، وهو أعلى مستوى منذ أبريل 2020، في حين انخفض عدد حفارات الغاز واحداً إلى 98. وارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي هذا الأسبوع إلى أعلى مستوى منذ عام 2014، وجرى تداولها قرب 82 دولاراً للبرميل في تعاملات الجمعة.

المزيد من البترول والغاز