أميركا وبريطانيا والنرويج تحث على اتفاق سريع ينقل السودان إلى حكم مدني

بيان "الترويكا الغربية" ألمح الى صعوبة الدعم الاقتصادي في حال استمر الوضع الراهن

حثت الولايات المتحدة وبريطانيا والنروج مساء الثلاثاء على التوصل سريعاً إلى اتفاق بين المعارضين السودانيين والمجلس العسكري الحاكم بشأن الانتقال إلى حكم مدني في البلاد معتبرة أن عدم القيام بذلك سيجعل من الصعب عليها العمل مع السلطات الجديدة.
وكانت تعثرت المحادثات بين قادة المحتجين والمجلس العسكري، الذي تولى الحكم بعد الإطاحة بعمر البشير الشهر الماضي، إثر خلاف على تشكيل مجلس سيادي يدير شؤون البلاد.

وقالت الترويكا الغربية التي سبق وقامت بوساطة في نزاعات السودان، في بيان أوردته وكالة الصحافة الفرنسية "يحتاج السودان وعلى وجه السرعة إلى اتفاق بين الأطراف ينهي هذه الفترة من عدم اليقين وعدم الاستقرار وبناء توافق وطني في الآراء بشأن المستقبل".
وأضافت في البيان الذي نشر على صفحة السفارة الأميركية في الخرطوم على فيسبوك أن "أي نتيجة لا تؤدي الى تشكيل حكومة بقيادة مدنية وتضع سلطة الحكم الأساسية مع المدنيين، لن تستجيب لإرادة الشعب السوداني المعبَّر عنها بوضوح للانتقال إلى حكم مدني... وسيؤدي هذا إلى تعقيد التعامل الدولي، وسيجعل من الصعب على بلداننا العمل مع السلطات الجديدة لدعم التنمية الاقتصادية في السودان".

الدول الثلاث حثَّت الأطراف على "استئناف المحادثات بسرعة والتوصل إلى اتفاق يعكس إرادة الشعب ويساعد في تسهيل الدعم الدولي".

وسبق أن دعت واشنطن باستمرار الى حكم مدني في السودان منذ ان أطاح الجيش بالبشير في 11 ابريل (نيسان) بعد أشهر من تظاهرات عمت مختلف أنحاء البلاد طالبت بإنهاء حكمه.

ويستعد تحالف قوى الاحتجاج في السودان منذ الثلاثاء إلى اعلان "إضراب سياسي عام"، ردا على تعثر مفاوضاته مع المجلس العسكري الحاكم الانتقالي للبلاد بشأن تسليم السلطة للمدنيين.

المزيد من العالم العربي