Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هجمات 11 سبتمبر كما رواها شفويا شهود أميركيون ناجون

غاريت غراف أمضى ثلاث سنوات في جمع حكايات الكارثة وتفاصيل الرعب

ثلاث سنوات أمضاها المؤرخ والصحافي الأميركي غاريت غراف في تجميع مادة كتابه البانورامي "الطائرة الوحيدة في السماء: تاريخ شفهي لهجمات 11 سبتمبر"، الذي يشكل مرجعاً فريداً لمقاربة مأساة الهجوم الإرهابي الشهير. قام غراف بإجراء مقابلات مكثفة مع عدد هائل من المسؤولين والموظفين، وأشخاص عاديين، منهم من نجا من الموت بأعجوبة، ومنهم من جاهد لإنقاذ بعض ضحايا اليوم الأكثر شؤماً في تاريخ أميركا، وربما العالم أجمع، لو اتفقنا مع رأي تزفيتان تودوروف الذي يزعم أن "فتح أميركا هو الحدث الذي دشن وأسس في واقع الأمر هويتنا الحاضرة، فلا يوجد تاريخ أنسب لتمييز بداية العصر الحديث منذ عام 1492، العام الذي يعبر فيه كولومبوس المحيط الأطلسي. ونحن جميعاً الأحفاد المباشرون لكولومبوس، بقدر ما لكلمة بداية من معنى. فمنذ ذلك التاريخ انكمش العالم، حتى وإن كان الكون قد أصبح لا نهائياً، وصار صغيراً". ("فتح أميركا: مسألة الآخر" ترجمة بشير السباعي).

غاريت غراف صحافي ومؤرخ متميز، مواليد 1981، قضى أكثر من ا12 عاماً في التغطيات السياسية والتكنولوجية والأمن القومي، تولى تحرير اثنتين من أكبر الصحف في واشنطن، إلى جانب عمله بالتدريس في جامعة جورج تاون في برنامج ماجستير الصحافة والعلاقات العامة.

براعة الاستهلال

يبدأ الكتاب في وقت مبكر من صباح الثلاثاء 11 سبتمبر (أيلول) 2001. السماء متألقة بزرقتها الشفافة الصافية، وصل الموظفون والعمال إلى أماكنهم في عملهم، وما كادوا يستقرون خلف مكاتبهم ليباشروا أعمالهم، ويستريح التلاميذ على مقاعدهم بعد طابور المدرسة، حتى دوى انفجار رهيب جراء اصطدام طائرة بالبرج الشمالي لمجمع مركز التجارة العالمي في الساعة الثامنة و46 دقيقة بتوقيت نيويورك، أعقبه بعد ربع ساعة اصطدام طائرة ثانية بالبرج الجنوبي، ثم ثالثة بمبنى البنتاغون، وكان من المفترض أن تصطدم الرابعة بهدف لم تحدده التحريات إلى يومنا هذا، لولا أن استطاع ركاب الطائرة السيطرة عليها من يد الخاطفين لتغيير اتجاهها، فانفجرت بدورها في ولاية بنسيلفانيا.

تتكدر السماء على امتداد الأفق بدخان أسود، بينما يرصد غراف الحدث الكارثي وتداعياته على مدار اليوم كله، لحظة بلحظة، مستحضراً مشاعر القلق والارتباك والخوف والخدر والحزن، عبر سرد شفهي من شهود عيان، بعضهم نعرفه مثل كاتي كوريك، وديك تشيني، وكوندوليزا رايس، ولورا بوش، وبعضهم لا حاجة لنا لأن نعرفه، فقد استطاعت رواياتهم أن تجسد اللحظات الأخيرة، في أماكن لم يعد من وجود لها. ومن بين 2000 حكاية شفهية كان أكثرها تأثيراً حكايات الذين نجوا وما زالت تسكن أعينهم ذهلة الموت؛ الذين فقدوا عدداً لا بأس به من زملائهم بعد محاولات إنقاذ عقيمة، ناهيك عن البطولات المذهلة لإدارات الإطفاء والشرطة على مدار الوقت الذي استغرقته طوابق البرجين البالغة 110 طبقات كي تنهار كتلة واحدة؛ ساعتين إلا ربعاً.

بطولات إنسانية بخطوط مختلفة

حين يظهر شخص للمرة الأولى، ليروي حكاية، يعطينا عنه غراف وصفاً مختصراً، عادةً ما يكون المسمى الوظيفي أو الطابق الذي كان موجوداً فيه. ومع وجود أكثر من 500 شخص مميز، يصبح من الصعب تتبعهم جميعاً. كان لدى الرئيس جورج دبليو بوش الكثير من الذكريات عن هذا اليوم ونائبه ديك تشيني ووزير الخارجية دونالد رامسفيلد وعمدة نيويورك رودي جولياني، لكنهم مجرد جزء من مجموعة شاسعة جداً. وبدلاً من سرد القصة تلو الأخرى، من دون خيط يشد أجزاءها بعضاً لبعض، قام غراف بترتيبها زمنياً ومكانياً، وتمييز اقتباسات الناجين من تلك الدراما الإنسانية بخط معين والسجلات بخط آخر، أما كلماته الخاصة، فقد اختار لها الخط المائل.

قصص ومقابلات شملت رجال الإطفاء الذين تدفقوا إلى السلالم المختنقة بالدخان، والطيارين الذين انطلقوا من القواعد الجوية عبر الشمال الشرقي ومعهم أوامر بإسقاط أي طائرة مختطفة، وكذلك المدرسين الذين تغلبوا على خوفهم ريثما يؤمنون طريق العودة للأطفال المذعورين في المدارس على بعد بنايات من مركز التجارة العالمي، وأفراد الأسر المنكوبة المحاصرين بلا حول ولا قوة ينصتون إلى الكلمات الأخيرة من قريب أو حبيب على متن طائرة مخطوفة أو داخل مبنى محترق... وكان هناك الزحف بين الأنقاض في الغرف المتداعية، وسط رائحة الوقود والدخان، والوحل في مياه خراطيم الإطفاء حتى الكوعين... أولئك الذين حالفهم الحظ وصادفوا الاتجاه الصحيح عاشوا ليرووا قصصهم، وثمة عبارة واحدة يرددونها مراراً وتكراراً، كيف أنهم عاشوا لأنهم اختاروا هذا الاتجاه، وكيف اختار الذين كانوا بجانبهم الاتجاه الآخر وماتوا. إلى جانب كل هذا، اعتمد الكتاب على نصوص لم تُنشر من قبل، ووثائق رفعت عنها السرية أخيراً، لرسم صورة شاملة وحية لهجمات 11 سبتمبر حتى وقتنا الراهن.

معظم الحكايات غطت فصلاً أو فصلين، وامتدت من دقائق لساعات، في حالة من التدفق الحي بالتفاصيل الحميمة من دون أن ينجرف الكاتب إلى تعليقات سياسية من شأنها أن تشتت انتباه القارئ، لكن بعضها استمر حتى الساعات الأخيرة من ذلك اليوم، رابطاً الأحداث بعضها ببعض. في كثير من الحالات، كان الموت من نصيب الذين أصروا على إجلاء الناجين بسرعة وتوصيلهم إلى بر أمان، مثل ريك ريسكورلا، نائب رئيس الأمن في "مورغان ستانلي". وفي الحالات الأكثر، رجال الإطفاء الذي كانوا يصعدون السلالم الطويلة بحقائب ثقيلة، ولا يسمع عنهم شيئاً مرة أخرى. آخر اتصال للكابتن بادي براون كان رفض أمر مباشر بالعودة، لأنه لن يترك جرحى خلفه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لم يقتصر الأمر على الموجودين، على الرغم منهم، في البؤرة المنكوبة، ثمة مواطنون عاديون لم يمهلهم الصراخ وقتاً للتفكير، فهرعوا للمساعدة، أفراد البنتاغون بادروا الى إنقاذ زملائهم في المبنى المحترق عندما سمعوا صوت صراخهم من مكاتبهم، عشرة من العاملين أنزلوا زميلهم المصاب بشلل على كرسي، استجابات لا إرادية لتلويحات مناديل مستغيثة من النوافذ المشتعلة، أسطول مدني يتبرع بإجلاء أشخاص لا يحصون من برك المياه القريبة. وحتى بعيداً من الدمار، في الأحياء الشعبية المعروفة بمساوئها، أُخرجت خراطيم المياه حتى يتمكن المغطون بالغبار في عودتهم إلى منازلهم من ترطيب شفاههم التي جفت بشربة ماء.

"لقد أحبني بما يكفي ليكذب"

على متن الطائرات المختطفة وفي الطوابق العليا، أدرك البعض أنه هالك لا محالة، فبادر بالاتصال طمعاً في كلمة وداع أخيرة. في التاسعة والنصف صباحاً، اتصل شون روني بزوجته من الطابق الـ 98 من البرج الجنوبي، واختار أن يقضي معها لحظاته الأخيرة في الحياة يستعيدان معاً أوقاتهما السعيدة. كانت تسمع صوت تهشم الزجاج وصعوبة تنفسه. في النهاية، حين تكثف الدخان أكثر فأكثر، طفق يهمس عبر الهاتف "أحبك، أحبك، أحبك". سألته إذا كان يتألم، فتوقف هنيهة، وقال لا. "لقد أحبني بما يكفي ليكذب".

العديد من النصب التذكارية، منها نصب البنتاغون التذكاري في مقاطعة أرلينغتون (فرجينيا)، والمتحف الوطني لأحداث 11 سبتمبر في مدينة نيويورك، والنصب التذكاري الوطني للرحلة 93 في موقع تحطمها قرب شانكسفيل... هذه النصب وغيرها شيدت لتخليد هذا اليوم الذي راح ضحيته 3000 قتيل، إضافة إلى آلاف الجرحى، فضلاً عمن أصيبوا بأمراض تنفسية من استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة. أما غراف فتمكن من جعل كل من قُدر له أن يرى الموت بأم عينه، أن يروي قصته بكلماته الخاصة، ما ساعده في تشييد متحف يضج بالحياة، لأن قوامه ببساطة، اللحم والدم!

المزيد من ثقافة