Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

روسيا تستعرض أسلحة جديدة في تدريبات قرب أفغانستان

قالت إن الوضع في كابول يستلزم توخي الحيطة والحذر والبقاء في حال استعداد قتالي

استخدم جنود من روسيا وطاجيكستان وأوزبكستان أسلحة روسية جديدة وقاذفات لهب وصواريخ أرض - جو في تدريبات عسكرية اختتمت اليوم الثلاثاء، على مسافة لا تزيد على 20 كيلومتراً من الحدود بين طاجيكستان وأفغانستان.

ونفذت موسكو وحلفاؤها من الدول السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى مجموعتين منفصلتين من التدريبات العسكرية على مقربة من حدود أفغانستان الشهر الحالي، في وقت يجتاح فيه مقاتلو طالبان معظم المقاطعات الشمالية المتاخمة لآسيا الوسطى.

وقال شيرالي ميرزو، وزير دفاع طاجيكستان، للصحافيين في أرض التدريب، إنهم "يجرون هذه التدريبات واضعين في الاعتبار تطورات الوضع في أفغانستان"، مشيراً إلى أن "الوضع في أفغانستان لا يمكن التكهن به".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال شكرات خال محمدوف، رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الأوزبكية، "هذا الوضع يستلزم توخي الحيطة والحذر، وبقاءنا في حال استعداد قتالي".

وشارك في التدريبات 2500 جندي ومئات العربات المدرعة و25 طائرة، وجاءت القوات الروسية المشاركة من القاعدة العسكرية في طاجيكستان، وهي أكبر منشأة تابعة لموسكو في الخارج.

وقال ألكسندر لابين، قائد المنطقة العسكرية المركزية الروسية، إن الأسلحة ستبقى في القاعدة بطاجيكستان.

وشدد مقاتلو طالبان قبضتهم على الأراضي التي استولوا عليها شمال أفغانستان اليوم الثلاثاء بعد أن اختبأ السكان في منازلهم، وتعهد قائد موال للحكومة بالقتال حتى الموت للدفاع عن مزار الشريف أكبر مدينة في الشمال.

المزيد من الأخبار