Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سقوط صاروخين بالقرب من السفارة الأميركية في بغداد

الهجوم لم يتسبب في ضحايا أو أضرار وتزامن مع عودة الكاظمي من واشنطن

استهدف نحو 50 هجوماً المصالح الأميركية في العراق منذ بداية عام 2021 (أ ف ب)

سقط صاروخان من نوع كاتيوشا قرب سفارة الولايات المتحدة في بغداد، فجر اليوم الخميس، وفق ما أفاد مصدر أمني وكالة الصحافة الفرنسية، موضحاً أن الهجوم لم يتسبب في ضحايا أو أضرار.

وقال مسؤول أمني كبير لوكالة "رويترز" إن الصاروخين أُطلقا من حي تقطنه أغلبية شيعية في شرق بغداد، وإن التحقيقات الأولية تشير إلى أنهما كانا يستهدفان السفارة الأميركية لكنهما سقطا قبل بلوغها.

وذكرت المصادر أن صاروخاً سقط على ساحة لانتظار السيارات داخل المنطقة الخضراء ووقع صاروخ ثان على منطقة خاوية قريبة.

ويتزامن الهجوم الأول من نوعه منذ ثلاثة أسابيع، مع عودة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من واشنطن بعد زيارة تم فيها الاتفاق على انتهاء "المهمة القتالية" للولايات المتحدة في العراق، في خطوة نددت بها فصائل عراقية موالية لإيران، غالباً ما تحملها واشنطن مسؤولية الهجمات التي تستهدف مصالحها.

وكان الجيش العراقي أعلن أن ثلاثة صواريخ سقطت ليل 7 يوليو (تموز) الحالي قرب السفارة في بغداد، وذلك بعد ساعات من تعرض مصالح أميركية في غرب العراق وأخرى في سوريا المجاورة لقصف مماثل.

أكثر من 50 هجوماً

ومنذ مطلع العام، استهدف نحو 50 هجوماً المصالح الأميركية في العراق، لا سيما السفارة الأميركية في بغداد وقواعد عسكرية عراقية تضم أميركيين، ومطاري بغداد وأربيل، في هجمات غالباً ما تنسب إلى فصائل عراقية موالية لإيران.

وآخرها كان بطائرة من دون طيار واستهدف موقعاً للتحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، في كردستان.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتشن واشنطن ضربات رداً على تلك الهجمات، آخرها في 29 يونيو (حزيران)، حينما قصفت مواقع فصائل عراقية مدعومة من إيران عند الحدود السورية- العراقية.

وتنشر الولايات المتحدة 2500 عسكري في العراق من بين 3500 عنصر من قوات التحالف.

ويرى مسؤولون عسكريون ودبلوماسيون غربيون في العراق أن تلك الهجمات لا تشكل خطراً على القوات المنتشرة فقط، بل تهدد أيضاً قدرتها على مكافحة تنظيم "داعش"، الذي ما زال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق صحراوية وجبلية في البلاد، على الرغم من أنه تمت هزيمة التنظيم رسمياً في عام 2017.

مقتل خمسة عسكريين جنوب كركوك

في حادث منفصل، قتل خمسة عسكريين عراقيين بينهم ضابطان أحدهما برتبة عقيد والآخر رائد، فجر اليوم الخميس، إثر سقوط مروحيتهم في منطقة محيط آمرلي جنوب مدينة كركوك خلال "تأديتها مهمة قتالية"، وفق ما ورد في بيان لخلية الإعلام الأمني الرسمية نعت فيه العسكريين.

وذكر مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية، أن المروحية "تعرضت لنيران مباشرة ما أدى إلى احتراقها في الجو وسقوطها"، حينما كانت تقوم بمهمة "حماية ومراقبة أبراج الكهرباء إلى جانب مروحية أخرى عند الواحدة بعد منتصف الليل".

وسيجري تشييع العسكريين الخمسة في قاعدة كركوك الجوية، وفق المصدر.

المزيد من الشرق الأوسط