Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قانون الأمن القومي في هونغ كونغ يحصد أولى ضحاياه

دانت المحكمة شخصاً بالإرهاب والتحريض على الانفصال والسجن مدى الحياة بانتظاره

هزت تظاهرات مدينة هونغ كونغ قبل عامين وتخللها عنف في كثير من الأحيان (أ ف ب)

دانت محكمة في هونغ كونغ شخصاً بالإرهاب والتحريض على الانفصال الثلاثاء، خلال أول محاكمة تجري بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته الصين للقضاء على أية أصوات معارضة.

وأدين النادل السابق تونغ يينغ كيت (24 عاماً) بالتهمتين بعدما صدم ثلاثة عناصر شرطة بدراجته النارية، بينما كان يرفع علماً مؤيداً للاحتجاجات خلال مسيرة في الأول من يوليو (تموز) العام الماضي، أي بعد يوم من دخول قانون الأمن القومي حيز التنفيذ.

ومن المقرر أن يصدر الحكم بحقه في موعد لاحق، علماً أنه يواجه احتمال سجنه مدى الحياة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكُتب على العلم "حرروا هونغ كونغ ثورة زماننا"، وهو شعار استخدم بشكل واسع خلال التظاهرات التي هزت المدينة قبل عامين، وتخللها عنف في كثير من الأحيان.

وجرت المحاكمة على مدى 15 يوماً من دون هيئة محلفين، بخلاف العادة في هونغ كونغ. وصدر قرار الإدانة عن ثلاثة قضاة اختارتهم الرئيسة التنفيذية للمدينة كاري لام للنظر في الجرائم المرتبطة بالأمن القومي.

وأشار الحكم المكتوب إلى أن القضاة اعتبروا أن الشعار كان "بإمكانه تحريض آخرين على الانفصال"، وبالتالي اعتبر مخالفاً للقانون.

وأضاف أنه دين بالإرهاب نظراً إلى أنه صدم عناصر شرطة بدراجته النارية، مما "عرض السلامة والأمن العام إلى خطر شديد".

وقالت القاضية إستر توه في المحكمة، "بناء على ذلك ندين المتهم بالتهمتين".

المزيد من الأخبار