مسلحون يقتحمون فندقا في جنوب باكستان

تم إجلاء معظم نزلاء الفندق بالتوازي مع محاولة قوات الأمن التصدي لعناصر جيش تحرير بلوخستان

فندق بيرل كونتيننتال في غوادار الذي تعرض لهجوم مسلح في صورة تعود إلى 8 مارس 2019 (أ.ف.ب)

أعلن الجيش الباكستاني أن مسلحين هاجموا فندقاً فخماً في مدينة غوادار الساحلية بجنوب غرب باكستان، السبت، وقتلوا حارساً عند البوابة ودخلوا المبنى، فيما أعلن جيش تحرير بلوخستان مسؤوليته عن الهجوم. 

وجيش تحرير بلوخستان هو جماعة متشددة تحارب من أجل حصول إقليم بلوخستان، جنوب غرب باكستان، على قدر أكبر من الحكم الذاتي.

وقال متحدث باسم الجيش إن "قوات الأمن طوّقت المكان. وأجلي نزلاء الفندق بأمان، وحاصرت قوات الأمن الإرهابيين على درج يقود إلى الطبقة العليا من المبنى. عملية التطهير جارية".

وفي وقت سابق، قال وزير الداخلية الباكستاني ضياء الله لانغو، لوكالة "فرانس برس"، "اقتحم ما يصل إلى أربعة مسلحين فندق بيرل كونتيننتال في غوادار وفتحوا النار"، مشيراً إلى أنه تم إجلاء "غالبية" النزلاء، فيما تتصدى قوات الأمن للمهاجمين. وأضاف أن هناك تقارير عن إصابة بعض النزلاء بـ "اصابات بسيطة".

في المقابل، قال مسؤول، طلب عدم نشر اسمه، لوكالة "رويترز"، إنه تم إجلاء معظم نزلاء الفندق، لكن المسلحين وصلوا إلى الطابق الأول على ما يبدو.

وأكد الضابط في الخدمة في غوادار محمد أسلم أنه سمع إطلاق نار، لكنه أشار إلى أن العملية تشارف على الانتهاء.

وقال "لم يكن هناك نزلاء باكستانيون أو صينيون في الفندق"، مضيفاً أن المبنى لم يضم سوى موظفين.

ومدينة غوادار المطلة على بحر العرب هي ميناء استراتيجي يجري تطويره ضمن مشروع الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان، الذي تبلغ تكلفته 60 مليار دولار ويعتبر جزءاً من مشروعات البنية التحتية في مبادرة الحزام والطريق التي أطلقتها الصين.

وتأتي هذه الحادثة بعد مرور ثلاثة أسابيع على مقتل 14 شخصاً كانوا يستقلون حافلة ركاب، بعدما نصب مسلحون انفصاليون يرتدون زياً عسكرياً كميناً لها في جنوب غرب باكستان.

المزيد من دوليات