Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الحرائق تغزو غرب كندا وكاليفورنيا

بسبب موجة حر غير مسبوقة أدت إلى وفاة المئات

اندلعت عشرات الحرائق في غرب كندا وكاليفورنيا، الجمعة، الثاني من يوليو (تموز)، من دون أمل في تحسن الوضع بسبب موجة حر غير مسبوقة أدت إلى وفاة المئات.

وتم إجلاء ألف شخص، الخميس، في مقاطعة بريتش كولومبيا، غرب كندا، حيث أتى حريق غابات على ما يقارب 90 في المئة من بلدة لايتون.

ويقدر المتخصصون أن موجة الحر هذه التي أطلقت إنذارات بدرجات حرارة مرتفعة جداً في المناطق التي يعيش فيها ملايين الأشخاص وتسببت بوفاة نحو 500 شخص في كندا و16 على الأقل في الولايات المتحدة، ناجمة عن الاحتباس الحراري.

النيران طاولت 90 في المئة من لايتون

ودمرت بلدة لايتون الواقعة على بعد 250 كيلومتراً شمال شرقي فانكوفر، والتي اشتهرت لتسجيلها هذا الأسبوع رقماً قياسياً وطنياً للحرارة بلغ 49.6 درجة مئوية، بشكل تام تقريباً.

وكان تم إجلاء السكان الـ250 مساء الأربعاء بسبب حريق انتشر بسرعة كبيرة، ثم وسع أمر الإجلاء ليل الأربعاء/ الخميس، ليشمل سكان 100 منزل شمال لايتون.

وقال براد فيس، النائب عن المقاطعة، في منشور على "فيسبوك"، "أتت النيران على 90 في المئة من البلدة بما في ذلك وسط المدينة".

وأعلن رئيس وزراء المقاطعة، جون هورغان، في مؤتمر صحافي، الخميس، أن بريتش كولومبيا سجلت 62 حريقاً جديداً في الساعات الـ24 الماضية.

وقال، "لا يسعني إلا أن أؤكد أن خطر اندلاع حرائق كبير حالياً في جميع أنحاء بريتش كولومبيا تقريباً، وأحث السكان على الإصغاء إلى السلطات واتباع تعليماتها". وأضاف أنه طلب تعزيزات من حكومة جاستن ترودو الفيدرالية.

الحرارة لا تتراجع

وأكد وزير الدفاع الكندي، هارجيت ساجان، على "تويتر"، "كانت الساعات الـ24 الماضية صعبة لسكان لايتون. إن القوات المسلحة الكندية مستعدة لمساعدتهم".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولم تعلن سلطات المقاطعة بعد عن إصابات أو وفيات مرتبطة بهذه الحرائق التي تم تحديدها على وجه الخصوص شمال مدينة كاملوبس، الواقعة على بعد 350 كيلومتراً شمال شرقي فانكوفر.

وقالت إدارة مكافحة الحرائق في بريتش كولومبيا، مساء الخميس، إنها تتوقع "يوماً آخر صعباً للغاية مع حرائق الغابات" بسبب "الظروف الحارة والجافة غير المسبوقة التي سجلت في الأيام القليلة الماضية".

وأوضحت وزارة البيئة الكندية في نشرة بثتها صباح الخميس لمنطقة برينس جورج في بريتش كولومبيا، أن "مدة موجة الحر مثيرة للقلق لأن الحرارة لا تتراجع ليلاً".

والخميس، استمرت موجة الحر في التوجه شرقاً عبر حقول وسط كندا. فبالإضافة إلى بريتش كولومبيا، تم إصدار تحذيرات من موجة الحر في مقاطعات ألبرتا وساسكاتشوان ومانيتوبا، وكذلك جزء من الأقاليم الشمالية الغربية وشمال أونتاريو.

الولايات المتحدة

كما شهدت ولايتا واشنطن وأوريغون الأميركيتان عبر الحدود، هذا الأسبوع درجات حرارة قياسية.

وفي شمال كاليفورنيا، دعت السلطات إلى إخلاء مساحات شاسعة من مقاطعة تسبب فيها حريق كبير بإتلاف نحو 20 ألف هكتار، ولم يتسنَ إخماد سوى 20 في المئة منه، الجمعة. وقالت خدمة الإنذار من الحرائق الحكومية، إن الحريق مستعر منذ أسبوع بعد أن تسببت به صاعقة.

وأظهرت مشاهد من المنطقة تلالاً وغابات تلتهمها النيران والسماء مليئة بالدخان، فيما حاول رجال الإطفاء إخماد الحريق. وتم الإبلاغ عن نحو 12 حريقاً في أنحاء ولاية كاليفورنيا التي ضربتها أسوأ حرائق غابات في تاريخها العام الماضي.

المزيد من متابعات