Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسهم أوروبا قرب مستويات قياسية بدعم من شركات الطيران

الدولار يتشبث بمكاسبه والذهب يبحث عن اتجاه قبل اجتماع المركزي الأوروبي

المستثمرون يترقبون نتائج الاقتصاد الأميركي ويترددون في الدخول لاسواق الأسهم ( أ ب )

استقرت الأسهم الأوروبية قرب أعلى مستوياتها على الإطلاق، فيما يحجم المستثمرون عن القيام برهانات كبيرة قبل صدور قرار بشأن السياسات من البنك المركزي الأوروبي وقراءة للتضخم الأميركي في الأسبوع الجاري. واستقر المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، عند ما يقل بقليل فحسب عن المستوى القياسي المرتفع البالغ 455.66 الذي سجله في الجلسة السابقة. وارتفعت شركات الطيران، ومن بينها "إير فرانس كيه.أل.أم"، و"لوفتهانزا"، و"آي.أيه.جي" المالكة للخطوط الجوية البريطانية، أكثر من واحد في المئة بعد أن قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إنها ستخفف توصيات السفر بشأن 110 دول ومناطق. ونزل سهم مجموعة الأغذية الفرنسية "دانون" 1.5 في المئة بعد أن خفضت "آر.بي.سي" توصيتها للسهم إلى "أداء أقل من أداء السوق".

الدولار يتمسك بالمكاسب

وتشبث الدولار بمكاسبه الطفيفة التي حققها في الآونة الأخيرة فيما يترقب متعاملون بيانات التضخم الأميركية واجتماع البنك المركزي الأوروبي لقياس وتيرة التعافي العالمي والتعرف على تفكير واضعي السياسات حيال تقليص برامج التحفيز.ومن المقرر أن يُعقد الاجتماع وتصدر بيانات التضخم، غداً الخميس، وأنهت حالة الترقب أي تقلبات للعملات الرئيسة مع انتظار المتعاملين لما سيتمخض عنهما. واستقر اليورو عند 1.2179 دولار في الجلسة الآسيوية في حين توقف الدولار عند 109.47 ين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسجل مؤشر دويتشه بنك لتذبذب العملات أقل مستوى منذ فبراير (شباط) 2020، أمس، ونزل أكثر، اليوم، ولم يطرأ تغير يذكر على مؤشر الدولار عند 90.077. وقبع الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي داخل نطاقين ضيقين، إذ سجل الأول 0.7744 دولار أميركي، وهو تقريباً عند منتصف نطاقه خلال الشهرين الماضيين، وكذلك فعل نظيره النيوزيلندي مسجلاً 0.7199 دولار أميركي. وارتفع الجنيه الإسترليني قليلاً، ولكن ظل داخل نطاقه في الفترة الأخيرة مع تسلل الشكوك عما إذا كان سيجري تأجيل خطط إعادة فتح بريطانيا لأنشطة الأعمال المقررة في 21 يونيو (حزيران) بسبب ارتفاع الإصابات بسلالة دلتا لفيروس كورونا. وبلغ الإسترليني 1.4168 دولار.

الذهب يتحرك في نطاق ضيق

وتحرك الذهب داخل نطاق ضيق خلال التعاملات، فيما يترقب المستثمرون مزيداً من البيانات عن التضخم الأميركي ومؤشرات بشأن السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي، فيما قدمت عائدات سندات الخزانة الأضعف بعض الدعم للمعدن الأصفر. وتحوم عائدات سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل عشرة أعوام قرب أقل مستوى في أكثر من شهر، بينما استقر مؤشر الدولار. وارتفع الذهب في السوق الفورية 0.1 في المئة إلى 1893.80 دولار للأوقية (الأونصة) وزاد الذهب في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.1 في المئة إلى 1896.60 دولار.وأغلقت الأسهم اليابانية منخفضة، نتيجة مبيعات لجني الأرباح لأسهم شركات الشحن وأشباه الموصلات فيما يترقب مستثمرون بيانات التضخم الأميركية التي قد يكون لها تأثير على موعد تقليص مجلس الاحتياطي الاتحادي برنامج التحفيز. وتراجعت أسهم شركات القطاع المالي وشركات التأمين عقب انخفاض عائدات سندات الخزانة الأميركية مما قلص توقعات العائدات لمحافظها. وقفز سهم إيساي 16.26 في المئة مرتفعاً بالحد الأقصى المسموح به يومياً للجلسة الثانية على التوالي بعد حصول عقارها لمرض الزهايمر على موافقة من الجهات التنظيمية الأميركية، الإثنين. وأغلق المؤشر نيكي منخفضاً 0.35 في المئة عند 28860.50 نقطة، فيما هبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.28 في المئة إلى 1957.14 نقطة. وكان قطاع الشحن البحري على توبكس أكبر متضرر بين القطاعات الفرعية، ونزل 3.33 في المئة بعد ما صعد لأعلى مستوى في عقد. وقاد سهم "كاواساكي كيسن" التراجعات على المؤشر نيكي وهوى 4.54 في المئة، بينما فقد سهم ميتسوي أو.أس. كيه لاينز3.59  في المئة. ونزل سهم شركة أشباه الموصلات ليزرتك 3.86 في المئة متراجعاً لليوم الثالث على التوالي بعد ما بلغ ذروة قياسية.

المزيد من أسهم وبورصة