Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"إيميلات" فاوتشي... "مجتمعنا مجنون تماما"

كشفت تسريبات وفضائح جديدة حقيقة موقف طبيب أميركا الأول من كورونا

كشفت آلاف الوثائق والرسائل الإلكترونية مدى الضغط المتراكم الذي تعرض له فاوتشي (رويترز)

"مجتمعنا مجنون تماماً"، هذا ما كتبه أنتوني فاوتشي مدير المعهد الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، وكبير المستشارين الطبيين للرئيس الأميركي جو بايدن، في أحد ردوده الواردة في رسائل بريده الإلكتروني.

وتعبير فاوتشي يكشف حقيقة موقفه وواقع حال الولايات المتحدة مع بداية تفشي كورونا.

وتلقى فاوتشي بعض الانتقادات في أعقاب نشر الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني الخاصة به عبر الإنترنت، بسبب بريد إلكتروني تم إرساله، في أبريل (نيسان) الماضي، من قبل مسؤول تنفيذي في منظمة غير ربحية عالمية، ساعدت في تمويل بعض الأبحاث في معهد "ووهان" لأبحاث الفيروسات.

الضغط المتراكم

وكشفت آلاف الوثائق والرسائل الإلكترونية مدى الضغط المتراكم الذي تعرض له، وأيضاً كمّ الفوضى والذعر والاضطراب التي كانت سائدة في ذلك الوقت.

ومن بين الرسائل رسالة تحدث فيها فاوتشي عن "الأشخاص المجانين في هذا العالم"، الذين سيّسوا الأزمة، ما اضطره في النهاية للحصول على فريق أمني بدوام كامل وسط تهديدات من المتطرفين والمنتقدين.

ومن أبرز المراسلات، كانت تفاصيل خلافاته مع مسؤولي البيت الأبيض، وتحديداً خلافه مع مارك شورت مساعد نائب الرئيس آنذاك مايك بنس.

ووفقاً لشبكة "سي أن أن"، كان المستشار الطبي للبيت الأبيض يتلقى عشرات الأسئلة بعيداً من شاشات التلفزيون، ويجيب على رسائل البريد الإلكتروني من أعضاء الفريق، وهم: زملاء سابقون وأصدقاء قدامى ومراسلون ومنتجون ومشاهير، وحتى في بعض الأحيان الغرباء الذين في أمس الحاجة للنصح أو يريدون ترك رسالة "شكر".

الذعر والارتباك

وأظهرت مئات الرسائل التي تسربت من بريد فاوتشي، تلقيه اتصالات كثيرة في بداية كورونا من كبار خبراء الأمراض المعدية في أميركا، أظهرت حينها مدى الذعر والارتباك في المراحل المبكرة من الوباء.

وفي الوقت الذي كان فاوتشي يحارب على كل الجبهات في بداية الجائحة، كان البيت الأبيض يقلل من أهمية المخاطر ويطالبه بتصوير تفشي المرض وفقاً لشروطه.

ونشر موقع "بازفيد - BuzzFeed" أكثر من 3200 صفحة من رسائل البريد الإلكتروني من رسائل فاوتشي بعد الحصول على مراسلات تمتد من الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى يونيو (حزيران) عام 2020، كما نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مقتطفات من أكثر من 860 صفحة من الرسائل خلال مارس (آذار) وأبريل عام 2020.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وايضاً، حصلت شبكة "سي أن أن" على عدد من رسائل البريد الإلكتروني من فبراير (شباط)، وتم تنقيح الكثير منها إلى حد كبير.

وفي الثالث من أبريل 2020، أشار فاوتشي إلى محادثة مع مؤسس شركة "مايكروسوفت"، بيل غيتس، كتب فيها "نأمل في نهج تعاوني تجاه كوفيد-19" مع مؤسسة "غيتس" الخيرية.

مجتمعنا جنّ تماماً

وهناك أيضاً رسائل وردت من مؤسس موقع "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، حول إنشاء مركز معلومات بشأن فيروس كورونا على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي رسالة بتاريخ السابع من أبريل 2020، تبادلها مع مستقبل غير محدد، أعاد الخبير إرسال رابط لمقال إخباري معلقاً، "هذا سيفقدك صوابك. مجتمعنا جنّ تماماً".

وكتب في رسالة بريد إلكتروني تعود لتاريخ الثاني من فبراير ونشرها "بازفيد"، "هذا هو البيت الأبيض بكامل طاقته وأنا في منتصف الأمر. تذكرنا بأيام ما بعد الجمرة الخبيثة".

وعندما أرسل أحد الأطباء رسالة بريد إلكتروني إليه نهاية فبراير يشتبه في إصابة مريض بفيروس كورونا، نصحه فاوتشي بخصوص الخطوات الواجب اتخاذها، بحسب الرسائل التي نشرها "بازفيد"، "لا تتردد في الاتصال بي أو إرسال رسالة بريد إلكتروني".

وكتب فاوتشي في بريد يرجع تاريخه للثالث من مارس، "المسألة المهمة حقاً هي ماهية معدل الوفيات في الواقع. آمل في معدلات أقل بشكل كبير، لكن هذا قد يكون مجرد أمنيات. وأياً ما كان الأمر، فإن الأدوات المهمة الموجودة لدينا هي تدابير الصحة العامة، لا سيما التباعد الاجتماعي، الذي يجب أن نبدأ تطبيقه الآن".

حماية أمنية

وفي أغسطس، قال فاوتشي لـ "سي أن أن"، إنه يتعين عليه الحصول على حماية أمنية بعدما تلقت عائلته تهديدات بالقتل والمضايقات.

وعندما تواصل معه مسؤول صحة صيني بسبب قلقه، رد فاوتشي، "كل شيء على ما يراد على الرغم من بعض المجانين في هذا العالم"، بحسب رسالة بريد من شهر أبريل حصل عليها "بازفيد" و"واشنطن بوست".

وعمل فاوتشي مع ست إدارات لرؤساء أميركيين، بينهم دونالد ترمب قبل أن يصبح الوجه العام للاستجابة الفيدرالية للوباء.

المزيد من تقارير