Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السيسي وبايدن يبحثان وقف إطلاق النار في غزة والنزاع المائي مع إثيوبيا

الرئيس الأميركي يشدد على اهتمام إدارته بتحقيق حل دبلوماسي لأزمة سد النهضة 

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي (رويترز)

بحث الرئيسان، المصري عبدالفتاح السيسي، والأميركي جو بايدن، الاثنين، تثبيت وقف إطلاق النار في غزة بوساطة مصرية، فضلاً عن الخلاف القائم مع إثيوبيا بشأن سد النهضة، بحسب ما ذكرت الرئاسة المصرية.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان، إن الرئيس الأميركي اتصل بنظيره المصري، وبحثا تثبيت وقف إطلاق النار في غزة والمساعدات الإنسانية الملحة للقطاع والجهود الدولية الرامية لإعادة إعماره.

وأضافت أن الرئيسين بحثا "مستجدات القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام في أعقاب التطورات الأخيرة".

وتوسطت مصر في التوصل إلى وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين بعد قتال استمر 11 يوماً. ويبدأ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن زيارة للمنطقة في وقت لاحق تشمل مصر.

وقال بيان الرئاسة المصرية، "أوضح الرئيس بايدن عزم بلاده على العمل لاستعادة الهدوء وإعادة الأوضاع كما كانت عليه في الأراضي الفلسطينية، وكذلك تنسيق الجهود مع كافة الشركاء الدوليين من أجل دعم السلطة الفلسطينية، وكذلك إعادة الإعمار".

وكان هذا ثاني اتصال من بايدن بالسيسي خلال بضعة أيام لبحث الصراع، لكن المناقشات اتسعت هذه المرة لتشمل العلاقات الثنائية بين البلدين وقضايا إقليمية، منها ليبيا والعراق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت الرئاسة المصرية، إن الاتصال تناول كذلك تبادل الرؤى بشأن تطورات الموقف الحالي لملف سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، وتعتبره مصر تهديداً لها. ويشعر السودان بالقلق بشأن سلامة السد، وبشأن تنظيم تدفقات المياه عبر سدوده ومحطات المياه لديه.

وقال البيان، "تم التوافق بشأن تعزيز الجهود الدبلوماسية خلال الفترة المقبلة من أجل التوصل إلى اتفاق يحفظ الحقوق المائية والتنموية لكافة الأطراف".

وذكرت الرئاسة أن السيسي وبايدن بحثا أيضاً ملف حقوق الإنسان في مصر، "حيث تم تأكيد الالتزام بالانخراط في حوار شفاف بين مصر والولايات المتحدة في هذا الصدد".

من جانبه، قال البيت الأبيض في بيان، إن الرئيس الأميركي تحدث هاتفياً مع الرئيس المصري وشكر مصر على نجاح مساعيها الدبلوماسية لإنهاء الأعمال العدائية في الآونة الأخيرة في إسرائيل وغزة. 

وأضاف البيان الأميركي، أن بايدن أقر ببواعث قلق مصر بشأن مياه نهر النيل، وشدد على اهتمام أميركا بتحقيق حل دبلوماسي لأزمة سد النهضة.

وأشار إلى أن الطرفين ناقشا التزامهما بالتمسك بخطط ليبيا إجراء الانتخابات في ديسمبر (كانون الأول)، ومغادرة القوات الأجنبية.

المزيد من الشرق الأوسط