Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كورونا ينتشر في ريف الهند كالنار في الهشيم

يقول خبراء طبيون إن الأعداد الفعلية قد تكون بين خمسة وعشرة أضعاف الحصيلة الرسمية

في وقت سجلت الهند زيادة قياسية في الإصابات اليومية الجديدة بمرض "كوفيد-19"، وتكافح المستشفيات لتوفير أسرة وأوكسجين للمرضى، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الهند سجلت قرابة نصف الإصابات وربع الوفيات بفيروس كورونا على مستوى العالم خلال الأسبوع الماضي.

وقد رصد في الهند 412262 إصابة، فضلاً عن تسجيل عدد وفيات قياسي بلغ 3980 حيث تنهك موجة ثانية من الجائحة النظام الصحي وتنتشر بسرعة من المدن إلى المناطق الريفية الشاسعة.

ووفقا لبيانات وزارة الصحة تجاوز عدد الإصابات بالمرض في البلاد، الدولة الثانية من حيث عدد السكان في العالم، 21 مليوناً بينما بلغت حصيلة الوفيات 230168.

ويقول خبراء طبيون إن الأعداد الفعلية قد تكون بين خمسة وعشرة أضعاف الحصيلة الرسمية.

والعاصمة نيودلهي من ضمن المدن الأكثر نكبة بالجائحة، لكن في المناطق الريفية التي يقطنها قرابة 70 في المئة من سكان الهند يفرض النقص في مرافق الصحة العامة مزيداً من التحديات.

وقال سوريش كومار، منسق ميداني يعمل في منظمة خيرية "الوضع أصبح خطيراً في القرى".

وأضاف أن في بعض القرى التي تعمل بها المنظمة في ولاية أوتار براديش التي يقطنها نحو 200 مليون "توجد وفيات في كل منزل تقريباً".

ويواجه رئيس الوزراء ناريندرا مودي انتقادات واسعة لعدم التحرك على نحو أسرع لكبح جماح الموجة الثانية بعد مشاركة عشرات الآلاف في مؤتمرات سياسية ومهرجانات دينية في الأسابيع الماضية لتصبح هذه التجمعات بؤراً لانتشار سريع للعدوى.

وتزامنت زيادة الإصابات مع انخفاض كبير في معدل التطعيم ضد المرض بسبب مشكلات في الإمداد والتسليم، على الرغم من أن الهند منتج كبير للقاحات.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، إنها وافقت على المغادرة الطوعية لموظفيها الذين لا يقدمون خدمات طوارئ من الهند بسبب تزايد الإصابات بـ"كوفيد-19".

وقالت الوزارة الأسبوع الماضي إن أفراد عائلات الموظفين الأميركيين بمقدورهم مغادرة الهند إذا أرادوا. وحذرت الخارجية الأميركية المواطنين من السفر إلى الهند، وقالت إنه يجب منح الأولوية في الرحلات التجارية المتاحة لمن يرغبون في مغادرة الهند.

5 إصابات في الصين

وفي الصين، قالت اللجنة الوطنية للصحة، الخميس، إن البلاد سجلت خمس إصابات جديدة بمرض "كوفيد-19" في الخامس من مايو (أيار)، مقارنةً مع سبع حالات قبلها بيوم.

وقالت اللجنة في بيان، إن كل الحالات الجديدة وافدة من الخارج. وانخفض عدد الحالات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض، والتي لا تصنفها الصين حالات مؤكدة، إلى سبع حالات من عشر حالات قبلها بيوم.

وبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة بـ"كوفيد-19" في البر الرئيسي الصيني 90726، بينما ظل عدد الوفيات من دون تغيير عند 4636.

الأرجنتين تكثّف إجراءاتها

كذلك سجّلت وزارة الصحة الأرجنتينية، الأربعاء، رقماً قياسياً جديداً في عدد الوفيات الناجمة عن وباء "كوفيد-19" الذي أودى بحياة 633 شخصاً في الساعات الـ24 الماضية.

 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان العدد القياسي السابق وهو 561 وفاة يومية سجل في 29 أبريل (نيسان). وبلغ إجمالي عدد الوفيات بكورونا في هذا البلد 65865 حالة، بمعدل 1422 لكل مليون نسمة لتحتل الأرجنتين بذلك المرتبة السادسة بين بلدان أميركا اللاتينية لمعدل الإصابات بالمقارنة مع عدد السكان (المرتبة 30 على مستوى العالم).

وسجلت 24079 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى ثلاثة ملايين في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 45 مليون نسمة.

ومنذ منتصف أبريل، كثفت الحكومة إجراءاتها للحد من تنقلات السكان في محاولة لوقف انتشار المرض الذي يبدو أنه استقر عند متوسط نحو 25 ألف إصابة يومياً.

وقالت وزارة الصحة إن نسبة الأسرة المشغولة في وحدات العناية المركزة تبلغ 68.2 في المئة في البلاد. لكن هذه النسبة تبلغ 75.9 في المئة في منطقة العاصمة بوينس آيرس حيث يعيش 15 مليون نسمة.

وحذرت منظمة الصحة للبلدان الأميركية، الأربعاء، من أن المستشفيات "ممتلئة بشكل خطير"، مشيرة إلى زيادة دخول المستشفيات ووفيات الشباب.

وتلقى حوالى 7.36 ملايين شخص الجرعة الأولى من اللقاحات التي تم إعطاؤها في الأرجنتين، بينما تلقى 1.16 مليون جرعتين.

البرازيل والمكسيك

وأعلنت وزارة الصحة البرازيلية تسجيل 73295 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الماضية و2811 وفاة، وسجلت البرازيل في المجمل ما يقرب من 15 مليون حالة إصابة منذ بدء الجائحة، بينما ارتفع العدد الرسمي للوفيات إلى 414399 وفاة طبقاً لبيانات وزارة الصحة.

وفي المكسيك، سجلت وزارة الصحة 267 وفاة جديدة بفيروس كورونا و3021 إصابة مؤكدة الأربعاء، مما يرفع إجمالي الوفيات في البلاد إلى 218007 والإصابات إلى مليونين و355985. وكانت بيانات حكومية منفصلة نُشرت في مارس (آذار)، أشارت إلى أن عدد الوفيات الفعلي قد يكون أعلى 60 في المئة على الأقل من الرقم المؤكد.

مصر والمغرب

وسجلت وزارة الصحة المصرية، الأربعاء، 1102 إصابة جديدة و64 وفاة، مقارنة مع 1090 حالة إصابة و60 وفاة قبلها بيوم. وذكر خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة أن إجمالي العدد الذي سُجل في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأربعاء هو 232905 من ضمنها 174217 حالة تماثلت للشفاء، و13655 وفاة.

في المغرب، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 371 إصابة جديدة وخمس وفيات، وتعافي 402 شخص ليصل مجموع حالات الشفاء من الفيروس إلى 499491.

المزيد من صحة