الاتحاد الأفريقي يمهل المجلس العسكري السوداني 60 يوما لتسليم السلطة

يترقب السودانيون "الموكب المليوني" الذي دعا إليه تحالف قوى الحرية والتغيير غداً الخميس

وسط ترقّب "الموكب المليوني"، في السودان، الذي دعا إليه تحالف قوى الحرية والتغيير، الخميس المقبل، من أجل الضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى مدنيين، قال الاتحاد الأفريقي إنّه يتحتّم على المجلس العسكري السوداني تسليم الحكم إلى سلطة انتقالية بقيادة مدنية خلال 60 يوماً.

وأضاف الاتحاد، في بيان مساء الثلثاء، أنّه شعر "بألم عميق" لعدم تنحّي الجيش جانباً وتسليم السلطة إلى مدنيين خلال فترة الـ 15 يوماً التي حدّدها الاتحاد الأفريقي الشهر الماضي، موضحاً أنّ مهلة الستين يوماً هي التمديد الأخير للمجلس العسكري السوداني لتسليم السلطة إلى مدنيين.

إغلاق طرق وإشعال إطارات

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفيما يتفاوض محتجون ونشطاء مع المجلس العسكري الانتقالي لتشكيل هيئة تضمّ مدنيين وعسكريين للإشراف على العملية الانتقالية للسلطة في البلاد، من دون الوصول إلى اتفاق بينهما حتّى الآن، قد تتّجه الأمور في الخرطوم إلى مزيد من التوتّر مع تشديد طرفَي الحوار على مواقفهما، إذ قال الثلثاء تجمّع المهنيين السودانيين، قائد تحالف قوى الحرية والتغيير، للجماعات المعارضة إنّ المجلس العسكري الانتقالي يبدو غير جاد في تسليم السلطة إلى المدنيين. وأضاف المتحدث باسم التجمّع محمد ناجي الأصم للصحافيين إنّ "الزمن قد تطاول، ومع تطاول الزمن صلاحيات المجلس العسكري تتمدّد، وهذه خطورة كبيرة جداً على الثورة السودانية".

ومع مواصلة المحتجّين اعتصامهم أمام مقرّ وزارة الدفاع في الخرطوم، أفاد شهود بأنّ عدداً من المتظاهرين عمد إلى إغلاق طرق بالحجارة وإشعال إطارات في أماكن عديدة في العاصمة، في ساعة متأخّرة من مساء الثلثاء.

المجلس العسكري: لا فوضى بعد اليوم

في المقابل، أبدى المجلس العسكري استعداده للتفاوض مع المعارضة بشأن المستقبل السياسي للبلاد، رافضاً في الوقت ذاته حدوث "فوضى" بعد الآن، في إشارة إلى الاحتجاجات التي تعطّل حركة القطارات وتعرقل المرور على الجسور. وقال المجلس إنّه لن يفضّ الاعتصام القائم أمام وزارة الدفاع منذ 6 أبريل (نيسان).

واستجابةً إلى طلب تجمّع المهنيين السودانيين، أعلن المجلس العسكري قبوله استقالة ثلاثة من أعضائه تتّهمهم المعارضة بالضلوع في حملة قُتل فيها عشرات المحتجين. وفي هذا الصدد، أكّد عضو المجلس العسكري الفريق صلاح عبد الخالق أنّه ليس للمجلس علاقة بالحكومة السابقة، قائلاً للصحافيين "نحن جزء من الثورة ولسنا جزءاً من النظام السابق كما ينظر إلينا الناس".

المزيد من العالم العربي