Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيران تعترف بهجوم على معمل نطنز النووي

صالحي قال إنه "عمل إرهابي" ومعلومات عن دور للموساد الإسرائيلي

جانب من مركز تخصيب اليورانيوم في نطنز (رويترز)

نقل التلفزيون الرسمي عن علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قوله إن الحادث الذي تعرضت له منشأة نطنز النووية اليوم الأحد كان نتيجة عمل "إرهابي"، مضيفا أن طهران تحتفظ لنفسها بالحق في اتخاذ إجراءات ضد الجناة.

وذكر التلفزيون أن صالحي قال إن على المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية التعامل مع ما وصفه بالإرهاب النووي. وأضاف أن إيران تحتفظ بحقها في الرد على مرتكبي هذا العمل.

وقال صالحي في بيان نقله التلفزيون الرسمي إن "إيران، إذ تندد بهذا العمل الذي لا طائل منه، تشدد على ضرورة أن يواجه المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا الإرهاب ضد الأنشطة النووية".

ولم يتّهم البيان أي جماعة أو دولة بتنفيذ الاعتداء كما أنه لم يعطِ أي تفاصيل حول وضع المنشآت المستهدفة.

وقال صالحي إن ما حدث في مفاعل نطنز "يظهر فشل معارضي التقدم الصناعي والسياسي في البلاد في منع التطور الكبير للصناعة النووية من جهة والمفاوضات الناجحة لرفع الحظر الجائر"، وفق ما نقلت عنه قناة العالم الإخبارية.

وأشار صالحي في تصريحه إلى المفاوضات الجارية حاليا في فيينا والرامية إلى إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني المبرم في العام 2015، ورفع العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران في العام 2018.

وأكد صالحي أنه "من أجل إفشال أهداف هذه الحركة الإرهابية، ستواصل إيران بشكل جدي توسيع التكنولوجيا النووية من جهة والعمل لرفع الحظر الجائر من جهة أخرى".

وكان النائب مالك الشريعتي، المتحدث باسم اللجنة البرلمانية للطاقة قال في تغريدة على "تويتر"، "هذا الحادث الذي وقع (غداة) اليوم الوطني للتكنولوجيا النووية وبينما تحاول إيران إجبار الغرب على رفع العقوبات، مشكوك جداً في أنه تخريب أو اختراق".

الموساد الإسرائيلي

إلى ذلك، نقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن مصادر مخابراتية لم تسمها اليوم الأحد قولها إن جهاز الموساد الإسرائيلي نفذ هجوما إلكترونيا استهدف منشأة نطنز النووية الإيرانية.

وأشارت إذاعة كان الإسرائيلية إلى أن الضرر الذي حدث في نطنز أشد مما أوردته إيران، في حين قالت القناة الـ13 الإسرائيلية إن الحادث تسببت به شحنة متفجرة وليس تفجيراً سيبرانياً.

وفي احتفال مع قادة الجيش والاستخبارات، اليوم الأحد، لم يشر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مباشرة لحادث نطنز، لكنه قال "الحرب ضد تحول إيران إلى دولة نووية... مهمة ضخمة".

لا تلوث إشعاعي
وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي قد أعلن الأحد أن مفاعل نطنز تعرض "لانقطاع في التيار الكهربائي" فجرا.
وكانت السلطات الإيرانية أطلقت في نطنز السبت مجموعات جديدة من أجهزة الطرد المركزي المحظورة بموجب الاتفاق النووي الإيراني الموقع في 2015.

وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، اليوم الأحد، 11 أبريل (نيسان)، أعلن عن وقوع حادث في قسم شبكة توزيع الكهرباء في منشأة تخصيب اليورانيوم بمفاعل نطنز، وقال كمالوندي، إن الحادث لم يؤد إلى تلوث نووي، ولم ينجم عنه أي إصابات، ونعمل على التحقق من أسبابه.

ووفق المتحدث الإيراني، فإن "موقع الشهيد أحمدي روشن لتخصيب اليورانيوم في نطنز تعرض لحادث فجر اليوم الأحد"، مؤكداً عدم وجود إصابات بشرية أو تلوث إشعاعي نتيجة للحادث.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

التحقيقات جارية

وأضاف كمالوندي في تصريح لوكالة أنباء "فارس" أن التحقيقات جارية لمعرفة الأسباب المؤدية للحادث، وسيتم الإعلان عنها في وقت لاحق.

ومنذ بداية يوليو (تموز)، أصيب مصنع لتجميع أجهزة للطرد المركزي بأضرار كبيرة بسبب انفجار غامض، وخلصت السلطات إلى "تخريب" من أصل "إرهابي"، لكنها لم تنشر حتى الآن نتائج تحقيقاتها.

وفي مراسم عبر الإنترنت، افتتح الرئيس حسن روحاني مصنع تجميع أجهزة الطرد المركزي الجديد في نطنز، السبت 10 أبريل، وأمر في الوقت نفسه بتشغيل أو اختبار ثلاث مجموعات جديدة من هذه الأجهزة تسمح بتخصيب اليورانيوم بشكل أسرع.

 

عمليات سابقة

ومنشأة نطنز، المقامة في الصحراء بمحافظة أصفهان وسط البلاد، هي محور برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم وتخضع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.
وعلق متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الواقعة في رسالة بالبريد الإلكتروني قائلا "نحن على علم بتقارير وسائل الإعلام. ليس لدينا تعليق في هذه المرحلة".
وفي يوليو تموز الماضي اندلع حريق في منشأة نطنز قالت الحكومة حينها إنه محاولة لتخريب البرنامج النووي للبلاد.
وفي عام 2010، تم اكتشاف فيروس الكمبيوتر ستاكسنت الذي يُعتقد على نطاق واسع أن الولايات المتحدة وإسرائيل طورتاه، وذلك بعد استخدامه لمهاجمة نطنز.

محادثات فيينا

جاء ذلك بينما تُجرى محادثات في فيينا بين إيران والدول الأخرى التي لا تزال مشاركة في اتفاق 2015 (ألمانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا) حول طريقة عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق المبرم في العاصمة النمساوية.

واتفاق فيينا متعثر منذ أن انسحبت منه الولايات المتحدة من جانب واحد في 2018 في عهد الرئيس دونالد ترمب وإعادة فرض سيل من العقوبات الاقتصادية والمالية ضد إيران، ورداً على ذلك، بدأت طهران تتخلى تدريجياً عن التزاماها بموجب الاتفاق اعتبارا من مايو (أيار)، 2019 وتسارعت الوتيرة في الأشهر الأخيرة.

المزيد من الشرق الأوسط