Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عودة السياحة إلى ويلز في عيد الفصح لكن دون المقيمين في إنجلترا

أعلن مارك درايكفورد رئيس وزراء هذا الإقليم أنه "إذا لم يكن من الآمن قضاء ليلة خارج البيت في إنجلترا، فمن الواضح أنه لن يمكن للناس المقيمين هناك السفر" إلى هذه الوجهة

قلعة كارديف الشهيرة التي تعد من أهم المعالم السياحية في ويلز ظلت مغلقة في وجه السواح لفترة طويلة بسبب وباء كورونا (رويترز)

أكد الوزير الأول الويلزي، مارك درايكفورد، أن المقيمين في ويلز سيتمكنون من تمضية عطل داخل البلاد خلال عيد الفصح.

وقال درايكفورد، وهو أيضاً زعيم حزب العمال في ويلز، لبرنامج "توداي" الذي يبثه "راديو 4" التابع لـ"هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي): "سنفتح من جديد أماكن الإقامة المتكاملة في ويلز خلال عيد الفصح. وهذا يعني أن من يملك مقطورة للسكن، أو يستطيع استئجار كوخ، فسيكون بوسعه أن يفعل ذلك. وستكون هذه هي المرحلة الأولى من إعادة فتح قطاع السياحة. وإذا جرى ذلك بنجاح، سننتقل إلى تشريع أبواب أجزاء أخرى من القطاع، ويتوقف هذا كله على بقاء أرقام إصابات كورونا في الاتجاه الصحيح، بانتباه وحذر وخطوة فخطوة، نحن الآن على مسار إعادة فتح المجتمع الويلزي".

لكن درايكفورد قال إن القيود التي تفرضها حكومة بوريس جونسون تحظر السياحة العابرة للحدود، وستمنع المسافرين الإنجليز من الاستفادة من إعادة الفتح هذه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف "تنص خريطة الطريق التي وضعها رئيس الوزراء على تقليل الناس السفر إلى أدنى حد في الأسابيع التي تلي 29 مارس (آذار). لن تكون هناك عطل. ولن يتمكن الناس من البقاء بعيداً عن ديارهم لليلة. وإذا لم يكن من الآمن تمضية ليلة خارج البيت في إنجلترا، فمن الواضح أن سفر الناس إلى ويلز لن يكون ممكناً".

وسترفع حكومة بوريس جونسون أمر البقاء في المنازل بالنسبة لإنجلترا في 29 مارس، لكن خريطة الطريق تفيد بما يلي: "على الناس أن يستمروا في الحد من السفر كلما كان ذلك ممكناً، ولا ينبغي لهم أن يبقوا بعيداً عن ديارهم لليلة في هذه المرحلة".

ولم تتمكن "اندبندنت" من الحصول على مزيد من التوضيح من وزارة النقل في شأن التوجيه.

وسيسمح بالإقامة لليلة في مسكن متكامل بإنجلترا ابتداءً من 12 أبريل (نيسان).

 

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر