Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

راهبات يجنين 850 ألف جنيه استرليني سنوياً من زراعة الماريجوانا وبيعها

يزعم الدير نجاحه في إقناع ثمانية أشخاص بالإقلاع عن التعاطي باستخدام منتجاتهم المحلية

تأمل جماعة الراهبات في توسيع امبراطوريّة الماريجوانا الطبية التي يملكن (صفحة "سيسترز أوف ذا فالي" على فيسبوك)

تقوم مجموعة من الراهبات بجني 850 ألف جنيه استرليني سنوياً من خلال تحويل الدير عملية دولية لانتاج الحشيشة.

الأخت كايت ميوسن، 60 عاماً، كانت قد أسست مجموعة "سيسترز أوف ذا فالي" Sisters of the Valley في ميرسيد كاونتي (لإنتاج الحشيشة) في كاليفورنيا عام 2011 بزراعة 12 شتلة حشيش فقط.

اليوم، تجني المجموعة مئات آلاف الجنيهات سنوياً وتأمل جماعة الراهبات في توسيع امبراطوريّة الماريجوانا الطبية التي يملكن.

تستخدم الراهبات منتجات الكانابيديول (CBD) الخاصة بهنّ والتي تتضمن المراهم والزيوت لمعالجة كلّ الأمراض من داء الصرع إلى السرطان وتزعمن أنهن سبق وشفين ثمانية أشخاص من الإدمان.

ويكشف وثائقي تمّ إصداره احتفالاً باليوم العالمي للماريجوانا أو ما يُعرف بـ"يوم 420" أو 20 إبريل (نيسان) كيف حاربت الأخت كايت وفريقها بشراسة ضدّ عتاة المحافظين في المنطقة (الرافضين لزراعة القنب الهندي) وعرقلة عمدة البلدة ولصوص السوق السوداء.

 

وقالت الأخت كايت: "نحن لا نتفق مع الجماعات المحافظة (المعارضة لزراعة الحشيشة). المزارعون بطيئون للغاية في التأقلم مع الأفكار الجديدة، الناس عالقون في الخمسينيات مع أفكارهم التي تتعلق بنبتة الحشيشة ولا يفهمون زراعتها لأغراضٍ طبية."

وتضيف الأخت كايت: "نحقق نسبة نجاح تبلغ 100 في المئة في شفاء الأشخاص من إدمانهم. نقرّ أننا لا نملك عيّنة ضخمة، فقد عملنا مع ثمانية أشخاص كانوا مدمنين على الكحول أو التدخين أو المخدرات، ولكنهم أصبحوا جميعاً أفضل حالاً. إنّه معدّل نجاح أفضل من الذي حققته جمعية ألكوهوليكس أنونيموس Alcoholics Anonymous (حرفيتها مدمني الكحول المجهولين)."

ووصفت الأخت كايت التي كانت مسؤولة تنفيذية رفيعة المستوى في عالم الأعمال قبل تحوّلها إلى زراعة حشيشة القنب Cannabis بأنها "نبتة شفاء رائعة" وأردفت قائلةً أنّ "العالم يبدأ تدريجياً بالانفتاح على فكرة استخدام نبتة القنب كدواء عوضاً عن التعامل معها كمخدرٍ خطير".

ويُعتبر الوثائقي الذي حمل عنوان "برايكينغ هابيتس" Breaking Habits أو الإقلاع عن الإدمان وهو فيلم للمخرج البريطاني روب راين Rob Ryan جزءاً واحداً فحسب من خطة الراهبات للتوسّع عالمياً بامبراطورية الماريجوانا الطبية التي تملكنها.

"نحن عازماتٍ على امتلاك فروعٍ في كلّ بلدة ومحافظة خلال الأعوام العشرين القادمة" على حدّ قول الأخت كايت. "سنقوم بالمزيد والمزيد مع هوليوود لأنها بمثابة بوق للعالم بأسره. كما أننا نخطط لتنفيذ سلسلة رسوم متحركة سياسية جريئة".

وتخطط الراهبات الى الاعتصام يوم الاثنين احتجاجاً على الامتيازات التي تمنحها الكنيسة والذي يسمح للبعض بغض الطرف وعدم التبليغ عن بعض الإساءات.

وتقول الأخت كايت: "إننا معتادون على الدفاع عن حقوق المهمّشين. إنه مشروع قانون بغاية الأهمية سيتيح لكاليفورنيا الانضمام إلى عشرين ولاية أخرى بالإضافة إلى كندا في رفض هذا الامتياز وإلغاء العمل به لكونه سبباً في عدم التبليغ عن الإساءة" (المرتكبة من قبل رجال الدين).

وقال راين مخرج الوثائقي إنّ كفاح الأخت كايت في سبيل تغيير صناعة حشيشة القنب من "مخدر إلى شافٍ" كان أمراً حقيقياً ونابعاً من القلب.

وأضاف: "إنها قصة امرأة تنطلق من مؤسسة محلية لتغيير قانون نبتة القنب لتصبح مرادفة للشفاء".

(أعد هذا التقرير بالتعاون مع خدمة أخبار جنوب غرب أنجلترا)

© The Independent

المزيد من دوليات