Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"يوتيوب" ستطلق حسابات للفتيان مع إشراف الأهل

"سنستخدم مزيجاً من البيانات المتصلة بعمليات البحث، وآليات التلقين الآلي والتدخل البشري لتحديد الفيديوهات التي ستتاح مشاهدتها"

خاصية "الاستكشاف"، يتمكن الأهل من الاطلاع على مواد مصنفة على أنها ملائمة للأطفال (أ ف ب)

أعلنت منصة "يوتيوب" الأربعاء، 24 فبراير (شباط)، أنها ستطلق في الأشهر المقبلة حسابات تتيح للمراهقين استخدام المنصة في إطار قيود يفرضها الأهل.

وستوفر هذه الخدمة في نسختها التجريبية للأهل إمكانية استخدام حسابهم على "غوغل" لإدخال أطفالهم إلى "يوتيوب" (التابعة لغوغل) مع الإشراف على المضامين المتاحة لهم، وفق ما أعلن مسؤول المنتجات العائلية في المنصة جيمس بيسر، الذي كتب في منشور على مدونة: "سمعنا من الأهل والأطفال الأكبر سناً، أن الأشخاص في سنّ ما قبل المراهقة، والمراهقين الشباب، لديهم حاجات مختلفة لا تلبيها منتجاتنا بالكامل".

خيار جديد

بيسر أضاف: "نعلن خياراً جديداً للأهل الذين قرروا أن الأشخاص في سنّ ما قبل المراهقة والمراهقين الشباب لديهم، مستعدون لاستكشاف "يوتيوب" من خلال حساب خاضع للإشراف".

وبفضل خاصية "الاستكشاف"، سيتمكن الأهل من الاطلاع على فيديوهات مصنفة على أنها ملائمة للأطفال في سنّ التاسعة وما فوق، من بينها مقاطع تعليمية ومبارزات ألعاب الفيديو ومقاطع موسيقية ومحتويات تثقيفية وإخبارية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

جلسات بث مباشر

وستتيح خاصية أخرى للأطفال الاطلاع على فيديوهات مصنفة مناسبة للأطفال في سن الـ13 وما فوق مع إمكان متابعة جلسات بث مباشر، كذلك تسمح خاصية ثالثة للأهل بجعل "يوتيوب" متاحاً للأطفال باستثناء المحتويات التي تتضمن قيوداً على أعمار المتابعين أو تلك التي تتناول مواضيع حساسة.

حرية أكبر

وتهدف مروحة الخيارات هذه إلى السماح للأهل بمنح أطفالهم حرية أكبر على "يوتيوب" مع الالتزام ببعض الضوابط، وفق بيسر: "سنستخدم مزيجاً من البيانات المتصلة بعمليات البحث التي يجريها المستخدمون، وآليات التلقين الآلي والتدخل البشري لتحديد الفيديوهات التي ستتاح مشاهدتها"، وأضاف، "ندرك أن أنظمتنا ستقترف أخطاء وسنواصل تحسينها مع الوقت".

وكانت "يوتيوب" أطلقت منصتها الخاصة بالأطفال "يوتيوب كيدز" في 2015 مع خصائص مكيّفة مع المستخدمين في سن الـ13 وما فوق، بينها أدوات للإرشاد العائلي، وواجهت باستمرار انتقادات بسبب تقصيرها في مراقبة المحتوى وحجب الإعلانات غير الملائمة للمتابعين الأصغر سناً.

المزيد من تكنولوجيا