Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كهرمان سوريا يصطدم بتكاليف استخراجه

لا يقل عمره عن 30 مليون عام واكتشف في كهوف في بريطانيا وجنوب أوروبا منذ العصر الحجري

عندما يتم تصنيع الكهرمان تصبح أسعاره مرتفعة (اندبندنت عربية)

ما إن يبدأ بلونه الأصفر الذهبي، أو الشمعي، بالاحتراق، حتى تصدمك رائحة تشبه رائحة الصنوبر تنثر طيبها في أرجاء المكان. حجر يضعه هواة الأحجار الكريمة ضمن المجموعة الأكثر اقتناءً وقرباً للنفس، إنه الكهرمان الناشئ من صمغ الأشجار الصنوبرية، منذ ملايين السنين، يأخذ لونه القريب من لون العسل البني الغامق، أو اللون الأصفر الفاتح الذهبي إلى الأصفر الغامق والبني أو الأحمر، مع وجود أنواع نادرة باللونين الأزرق والأخضر.

 

زيادة الطلب على الحجر النادر

يعود الحجر الكريم إلى الواجهة مجدداً بعد أن نال حظوة لدى هواة التحف والنوادر من الأحجار، ويبحث السوريون عنه ليس هواية فحسب، بل لدوافع مالية أيضاً.

محمد ختام، أحد بائعي الأحجار النادرة، قال إن الطلب تزايد على العاج والكهرمان بعد ارتفاع أسعار الذهب، موضحاً في الوقت نفسه أن الكهرمان يستخدم أيضاً في صناعة التماثيل، ويمكن حرقه مع البخور لإضفاء رائحة طيبة.

وقال أحد التجار، الذي أسس صفحة إلكترونية لتسويق منتجاته كالأقراط والخواتم المرصعة بالكهرمان، إن هناك طلباً متزايداً على هذه المنتجات، ولا سيما تلك التي تحتوي على الكهرمان.

فوائد جيولوجية

من جانبه، تحدث الأستاذ المحاضر في جامعة دمشق، المهندس محمد رقية، في حديثه عن أهمية الكهرمان، وقال إنه يوجد في عدد من المناطق والدول، لا سيما في ساحل بحر البلطيق، وجمهورية الدومينيكان، وفي نيوزيلندا وأميركا الشمالية والجنوبية وصقلية ورومانيا وبورما وسيبيريا، وغيرها.

وتعد مدينة غدانسك البولندية المطلة على ساحل بحر البلطيق، الموطن الحقيقي له، كما يوجد قرب مدينة كالينينغراد الروسية، أكبر منجم للكهرمان في العالم، وعند السير على شاطئ بحر البلطيق، قد نلاحظ قطع الكهرمان التي تدفعها الأمواج على الشواطئ الرملية البيضاء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولا يقل عمر الكهرمان الأصلي عن 30 مليون عام، واكتشف في كهوف في بريطانيا وجنوب أوروبا منذ العصر الحجري.

ويوضح رقية أن هناك أدلة على أن إنسان العصر الحجري الحديث استخدم الكهرمان في الجواهر، وعثر في إحدى المقابر على عقد يبلغ طوله نحو ثلاثة أمتار، وهو مصنوع من 650 حبة من الكهرمان.

ميزات جديرة بالاهتمام

ويلفت رقية، الذي شغل سابقاً منصب المدير العام هيئة الاستشعار عن بعد في سوريا، إلى وجود أنواع مميزة للكهرمان، يحتوي بعضها على حشرات، أو ذرات من الرمال حبست داخلها منذ ملايين السنين وزادتها جمالاً، ويقول "تعرف الجيولوجيون بذلك على صفات الحشرات التي حفظت بالكهرمان بطريقة لم يكونوا قادرين على الوصول إليها بالطرق الأخرى، وعادة ما يكون الكهرمان الشفاف أغلى ثمناً من الأنواع غير الشفافة، لكنه إذا احتوى على حشرات مرئية في داخله، فإن قيمته تزيد بصورة كبيرة".

معتقدات

وكان يعتقد قديماً أن لأحجار الكهرمان القدرة على الشفاء من أمراض مثل الربو والطاعون وتضخم الغدة الدرقية، وكان يتم طحنه وخلطه مع العسل لهذه الغاية، ومن الخرافات التي كانت سائدة أن له القدرة على تهدئة التوتر وتخفيف الألم والقدرة على اتخاذ القرارات السليمة، وكان البحارة يحرقون الكهرمان حول سفنهم حتى تتيسر رحلتهم.

ويضيف الأستاذ الجيولوجي في جامعة دمشق رقية "كما تسرد الأساطير عن حرق الأمهات هذا الحجر بجانب أطفالهم ليكون نموهم جيداً، وكان أباطرة الفرس عادة ما يضعون على ثيابهم خرزة من الكهرمان لحمايتهم من الاغتيال".

ومعلوم أن الكهرمان يوجد في الطبيعة بشكل عقديات غير منتظمة، صغيرة وكبيرة الحجم، وقد يصل وزنها إلى كيلوغرامات عدة، ولا توجد قطعتان لهما الحجم نفسه، وتتسم بعض القطع بنقاء الكريستال، بينما تبدو أخرى معتمة.

الكهرمان السوري

ويؤكد متخصصون أنه عندما يتم تصنيع الكهرمان تصبح أسعاره مرتفعة، ولكي يصل إلى تلك المرحلة يحتاج إلى كثير من المعالجات، ويوجد الكهرمان في سوريا بمنطقة جديدة يابوس ضمن صخور يعود عمرها إلى أكثر من 120 مليون سنة، وتتراوح ألوانه بين الأبيض المصفر والأصفر الذهبي والشمعي والعسلي.

وعن عمليات البحث والجدوى الاقتصادية منها، أشار الباحث الجيولوجي رقية إلى عدم وجود أي عمليات بحث حالية، إذ إن كمياته قليلة، وهي غير قابلة للاستثمار الاقتصادي بوضعها الحالي، وربما يصل البحث مستقبلاً إلى كميات مقبولة، ولكن الاحتمال ضعيف.

المزيد من تقارير