Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف نجت التماسيح من اصطدام الكويكب الذي قضى على الديناصورات؟

تستطيع هذه الحيوانات البرمائية العيش في المياه وعلى اليابسة وقضاء وقت طويل من دون طعام

تعتبر التماسيح من أكثر الحيوانات تكيفاً على وجه الأرض حيث تمكنت من البقاء بعد انقراض الديناصورات (غيتي)

تعتبر التماسيح من أكثر الحيوانات مرونة على الأرض إذ إنها نجت من اصطدام الكويكب الذي قضى على الديناصورات منذ ملايين السنين.

بيد أن نجاحها في ذلك لا يعود إلى نموها التطوري بل إلى قلة التغيير الذي طرأ على تلك الزواحف التي تستمر في الازدهار والتكاثر.

إنها الخلاصة التي توصلت إليها دراسة نُشرت في مجلة "نايتشور كوميونيكايشنز بايولوجي" Nature Communications Biology مؤخرا.

وبحسب الدراسة، وجدت التماسيح شكل جسم يلائمها من خلال نمط تطور يُعرف باسم "التوازن التدريجي أو المتقطع" punctuated equilibrium.

وفي هذا السياق، أشار المؤلف الرئيس للدراسة الدكتور ماكس ستوكدال من كلية العلوم الجغرافية في جامعة بريستول البريطانية إلى أن "تحليلنا استخدم خوارزمية التعلم الآلي لتقدير معدلات التطور. ومعدل التطور هو كمية التغيير الذي طرأ على مدى من الزمن وهو عنصر يمكننا اكتشافه من خلال مقارنة القياسات من الأحفوريات مع أخذ عمرها في الاعتبار". وأضاف: "في دراستنا، قمنا بقياس حجم الجسم وهو أمر مهمّ لأنه يظهر سرعة تطور الحيوانات وكمية الطعام التي تحتاج إليها ومدى حجم قطيعها ومدى إمكانية انقراضها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأبرزت نتائج الدراسة أن التنوع المحدود للتماسيح والغياب الملحوظ لتطورها هو نتيجة معدل تطوري بطيء.

ويمكن للتماسيح أن تعيش في المياه وعلى اليابسة كما في وسعها البقاء لفترات طويلة من دون طعام. بالتالي، قد تساعد هذه المرونة التي تتميز بها في تفسير سبب بقائها على قيد الحياة مقارنةً بأسلافها من الحيوانات الأخرى التي انقرضت.

وأردف الدكتور ستوكدال: "ترجّح دراستنا أن أصناف التماسيح بقيت من دون تغيير لفترة طويلة لأنها عاشت في حالة من التوازن لا تقتضي منها التغيّر على الدوام. من المذهل رؤية مدى تعقيد العلاقة القائمة بين الأرض والكائنات الحيّة التي نتشاركها معها. لقد اعتمدت التماسيح على أسلوب حياة كان متعدد الاستخدامات بما يكفي للتكيّف مع التغيرات البيئية الهائلة التي حدثت منذ أن كانت الديناصورات موجودة".

© The Independent

المزيد من منوعات