Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مشهد صادم للأضرار داخل مبنى الكابيتول بعد اقتحامه

نوافذ محطمة وملفات مبعثرة في الأرض وأثاث مكسور وعبارة "اغتالوا الإعلام" مكتوبة على أحد الأبواب

أنصار ترمب عاثوا خراباً في مبنى الكابيتول قبل تدخل الشرطة (أ ف ب)

تبيّن الصور من داخل مبنى الكابيتول في الولايات المتحدة نوافذ محطمة ومكاتب منهوبة بعد اقتحام الآلاف من مناصري دونالد ترمب القاعات المقدسة وغرف مجلس الشيوخ والتقاطهم الصور ليلة الأربعاء فيما صارعت الشرطة في سبيل الدفاع عن المبنى.

ويصوّر فيديو نشره مراسل شبكة "سي أن أن" علي زاسلاف مكتب أحد أعضاء مجلس الشيوخ الذي تعمّه الفوضى فيما تظهر الأوراق والملفات المبعثرة على الأرض والمصابيح المكسورة. وأعيد نشر الفيديو أكثر من 36 ألف مرة إلى الحين. 

وأظهرت صورة نشرها آنثوتي كوينتانو رسالة مكتوبة على أحد الأبواب تقول "اغتالوا الإعلام".

 

كما نشر كيفن لويس، مراسل قناة "آي بي سي" الإخبارية، صورة لإحدى النوافذ المحطمة ولرسالة طويلة تركها حشد مؤيدي ترمب في المطبخ جاء فيها "أترون هذا الزجاج المحطم؟ ظننتم أن الديمقراطية كانت أن تسنّوا القوانين وأن يلتزم بها المواطنون. حسناً، كما ترون، ها أنتم تكتشفون المسألة بالطريقة الصعبة".

وتضيف رسالة أخرى كتبت بالحبر الأحمر "توماس جيفرسون يبتسم لرؤية كل هذه الفوضى!" و"الشعب الأميركي ما عاد يلتزم الصمت!".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تبيّن صور أخرى التقطها صحافيون أثاثاً وحطاماً مبعثراً داخل الأروقة وأعلاماً مرمية في سلال المهملات في أعقاب ساعات من الفوضى العارمة شهدت اختباء أعضاء الكونغرس فضلاً عن إغلاق مبنى الكابيتول بالكامل.

وفقاً للصور والتقارير الإعلامية الأميركية، كان المهاجمون الذين ارتدى بعضهم أزياء تنكرية، يحملون الكاميرات وأعلاماً ترمز إلى ترمب. ثم اندلعت مواجهة مسلحة بعد اقتحام الحشد الغرف الداخلية لمجلس الشيوخ. وقضت القوى الأمنية ساعات في محاولة إخلاء الجميع وإخراجهم إلى مناطق آمنة.

 

وظهر في فيديو نشره سوير هاكيت، كبير مستشاري السياسي جوليان كاسترو، موظفون سود من قسم الصيانة في الكابيتول ينظفون الفوضى التي خلّفها المهاجمون المؤيدون لترمب.

© The Independent

المزيد من دوليات