Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ماذا شاهد الأميركيون على "نتفليكس" خلال عام الوباء؟

قائمة التفضيلات تشمل شخصيات مضطربة وجرائم وقصص دموية تناسب أجواء العزل المنزلي

لقطة من مسلسل "دارك" الذي كان بين الأكثر مشاهدة في أميركا. (حساب العمل على انستغرام)

بلا منازع، يمكن أن تسمى 2020 بأنها سنة المنصات الإلكترونية، إذ أعاد المشاهدون في بقاع الأرض اكتشاف قيمة وأهمية المشاهدة في مقابل الدفع من خلال منصات شتى، بعد الإغلاق الكلي والجزئي لدور العرض والمسارح وتوقف الحفلات الفنية.

 وتتقدم تلك المنصات "نتفليكس" بأكثر من 200 مليون مشترك، إذ يتزايد جمهورها يوماً بعد يوم بالتزامن مع قواعد الحجر الصحي جراء انتشار فيروس كورونا، التي اختبرها العالم منذ الشهور الأولى خلال عام الوباء.

 ومن جهتها حرصت "نتفليكس" على إصدار أكثر من تقرير حول أعمالها الأكثر تفضيلاً، بخاصة في الولايات المتحدة الأميركية، والتي وصل متوسط مشاهدة الفرد فيها بشكل عام خلال فترة الإغلاق إلى 66 ساعة أسبوعياً بحسب مجلة "فوربس".

أعمال فنية تليق بعصر كورونا

ومن ضمن القوائم التي نشرها موقع "deadline" في ما يتعلق بنوعية ما شاهده المواطن الأميركي، قائمة الأعمال الفنية غير الناطقة بالإنجليزية الأكثر مشاهدة من إنتاج 2020، وبينها عشرة أفلام اثنان منها بالإسبانية، ويترأس اللائحة "The Platform" (المنصة)، وهو فيلم عن سجن غير اعتيادي تتميز أجواءه بالعدائية والكراهية ومحاولة سحق الآخر، ويكرس لفكرة الصراع من أجل البقاء حتى لو وصل الأمر إلى قتل شركاء الغرفة، إذ شاهد الفيلم 56 مليون مشترك بالولايات المتحدة الأميركية خلال أول 28 يوماً من عرضه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 وجاء في المركز الثاني فيلم فرنسي بعنوان "Lost Bullet"، (الرصاصة المفقودة)، وقصته تدور حول متهم بالقتل يحاول إثبات براءته بطريقة شديدة الخطورة، وجاء في المركز الثالث فيلم فرنسي آخر حول فساد الشرطة أيضاً بعنوان "Rogue City"، وتضمنت القائمة أيضاً أفلام من كوريا الجنوبية وألمانيا، وكان لفرنسا نصيب الأسد في مشاهدات المواطن الأميركي بأربعة أفلام ومن بينها "Cuties"، الفيلم الذي أثار جدلاً واتهم بأنه يروج للاستغلال الجنسي للأطفال، وتدور أحداثه حول فتيات صغيرات يتعلمن الرقص، ولديهن أزمات كبيرة في محيطهن العائلي.

القسوة والكراهية "الأكثر مشاهدة"

وبالنظر إلى محتوى الأفلام الرائجة في تلك القائمة، فإنه يبدو قاتماً في كثير من الأحيان وملائماً كثيراً للمزاج المرتبط بفكرة الحجر الصحي، في فترة عانى فيها سكان الأرض من انعزال كبير بسبب فرض القيود على الحركة ومنع السفر والتنقل حتى بين بعض المدن للحد من انتشار فيروس كورونا، حيث بقى ملايين الناس حبيسي منازلهم، وهو الأمر الذي يبدو واضحاً بشدة أيضاً في قائمة تفضيلات المشاهدة للمواطن الأميركي.

أما المسلسلات غير الناطقة بالإنجليزية، فيتقدمها مسلسل ألماني حول معركة دامية وقصة في غاية القسوة عن ثلاثة أصدقاء يجدون أنفسهم في خضم مواجهة مأساوية، وهو مسلسل "Barbarians"، وكان المركز الثاني من نصيب عمل دنماركي هو "The Rain"، وحل مسلسل الخيال العلمي المأساوي " Dark" في المرتبة الثالثة، أما المركز الرابع فاحتله المسلسل الإسباني الشهير "Money Heist" أو "لاكاسا دي بابل"، وتضمنت القائمة كذلك أعمالاً من اليابان والمكسيك وكولومبيا وروسيا والنرويج، حوت عشرة مسلسلات من إنتاج 2020.

شخصيات غريبة الأطوار

أما "فوربس"، فأصدرت قائمة للمسلسلات الأصلية والقصيرة الـ10 الأكثر مشاهدة على "نتفليكس" في أميركا، وهي لائحة تستند إلى استطلاع رأي خاص بمتابعي المنصة البارزة، فجاءت هي الأخرى متوافقة مع فكرة الهرب والعزلة والتفكير السلبي في كثير من الأوقات خلال فترة العزل الصحي، وجاء أعلى القائمة العمل الوثائقي "Tiger King: Murder, Mayhem and Madness"، وهي حلقات تتناول قصة حقيقية حول هوس اقتناء الحيوانات المفترسة، وتعرض جرائم قاسية تتميز بالعنف والدموية، واحتل المرتبة الثانية مسلسل "Locke & Key" الذي تدور أجواءه في عالم من الغموض والرعب، ويتضمن جريمة قتل صادمة كذلك.

 وأخيراً ظهرت الكوميديا في أعمال 2020 المفضلة للجمهور الأميركي من خلال مسلسل ستيف كارل الذي عرض هذا العام على نتفليكس "Space Force"، من خلال أحداث متخيلة حول إرسال قوة عسكرية إلى الفضاء لمنافسة الصين، وتضمنت القائمة أيضاً حلقات "Love Is Blind" عن قصص أشخاص حقيقيين وقعوا في الحب، وجاء في المركز الرابع.

 كما تضمنت القائمة المسلسل الشهير "The Queen's Gambit" (مناورة الملكة) لآنيا تايلور، حول قصة بطلة الشطرنج الأميركية التي تتفوق في اللعبة على الرغم من غرابة شخصيتها وميلها للعزلة واعتمادها على المهدئات للتركيز، وقد حقق العمل شعبية كبيرة نظراً لتعاطف الجمهور مع الشخصية الرئيسة التي نشأت في ملجأ للأيتام.

 القائمة أيضاً شملت مسلسل " Ratched" المستند إلى أحداث واقعية حول ممرضة ترتكب جرائم قتل وتخدع كل من حولها من أجل تهريب أخيها القاتل، إذ احتل المركز الثامن، فيما اختتمت بعمل رومانسي اجتماعي هو "Sweet Magnolia".

ذوق المشاهد الأميركي في ما يتعلق بأعمال "نتفليكس" خلال 2020 يبدو متوائماً كثيراً مع طبيعة هذه السنة التي سادها التوتر والقلق والحذر، والميل إلى الانغماس في عوالم أخرى، والتي على الرغم من كل أزماتها، حملت أخباراً سارة لمنصات المشاهدة التي حققت طفرات في عدد مشتركيها، نظراً لتلبيتها حاجات الجمهور القابع في المنازل هرباً من وباء شديد الانتشار والقسوة.

 

المزيد من سينما