Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الادعاء البلجيكي يطالب بحبس دبلوماسي إيراني 20 عاما بتهمة الإرهاب

خطّط وثلاثة آخرين لتفجير اجتماع للمعارضة في فرنسا

وصول المحامين إلى قاعة المحكمة في أنتويرب ببلجيكا لمحاكمة المتهمين بالتخطيط لتفجير اجتماع للمعارضة الإيرانية في فرنسا (أ ب)

طالب الادعاء البلجيكي بالسجن 20 عاماً لدبلوماسي إيراني اتُهم بالتخطيط لتفجير اجتماع للمعارضة الإيرانية في فرنسا في عام 2018.  

وأشار الادعاء الفدرالي البلجيكي إلى أن أسد الله الأسدي (48 عاماً) كان منسّق الخطة التي أُحبطت، وطالب بإنزال "العقوبة القصوى" بحقه. كما طالب الادعاء بسجن شركائه المشتبهين الثلاثة لفترات تتراوح ما بين 15 و18 عاماً.

ومثل الأسدي وثلاثة إيرانيين للمحاكمة في أنتويرب ببلجيكا الجمعة، 27 نوفمبر (تشرين الثاني)، وهي المرة الأولى التي تحيل فيها دولة في الاتحاد الأوروبي مسؤولاً إيرانياً للمحاكمة بتهمة الإرهاب.

واتهم الادعاء البلجيكي الدبلوماسي المقيم في فيينا وثلاثة آخرين بالتخطيط لشنّ هجوم على تجمّع للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مقرّه باريس. وكان محامي الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد ألقى الخطاب الرئيسي أمام التجمّع.

منفّذ لأوامر طهران

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

شغل الأسدي منصب المستشار الثالث في السفارة الإيرانية في فيينا. وقال مسؤولون فرنسيون إنه كان المسؤول عن عمليات الاستخبارات في جنوب أوروبا، ويتصرّف بناءً على أوامر من طهران.

ونفت إيران مراراً التهم الموجهة إلى الأسدي، ووصفتها بأنها "ملفّقة" من قبل "المجلس الوطني للمقاومة"، الذي تصنّفه "جماعة إرهابية".

ولم يعلق الأسدي على الاتهامات. وقال محاميه إن موكله سيوضح حقيقة الأمر خلال جلسة المحاكمة.

عمليات انتقامية

أفادت وثيقة للشرطة اطلعت عليها وكالة "رويترز"، بأن الأسدي حذّر السلطات في مارس (آذار) من أن جماعات لم يحددها بالاسم ستنفذ عمليات انتقامية حال إدانته.

وتقول السلطات إن أجهزة الأمن الفرنسية والألمانية والبلجيكية أحبطت الهجوم على اجتماع المعارضة الإيرانية في فرنسا.

وأُلقي القبض على الأسدي أثناء عطلته في ألمانيا، وسُلم إلى بلجيكا حيث جرى إلقاء القبض على اثنين أيضاً يُعتقد أنهما شريكان له، بحوزتهما نصف كيلو من مادة "تي إيه تي بي" المتفجرة وجهاز تفجير.

بحسب وثائق اطلعت عليها "رويترز"، تعتقد السلطات البلجيكية أن الأسدي جلب المتفجرات من طهران إلى فيينا على متن رحلة جوية تجارية.

المزيد من دوليات