Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صوفيا لورين تعود إلى الشاشة في عمر الـ 86 بفيلم جديد

عمل من إخراج ابنها إدواردو بونتي بعنوان "الحياة المقبلة" ويعرض على "نتفليكس"

الممثلة ذات الأصول الإيطالية صوفيا لورين (أ ف ب)

في عمر الـ 86، عادت الممثلة الإيطالية صوفيا لورين إلى الشاشة في فيلم من إخراج ابنها إدواردو بونتي، بعنوان "الحياة المقبلة" (The Life Ahead)، الذي يُعرض على منصة "نتفليكس".

يحكي الفيلم المستوحى من رواية الكاتب الفرنسي رومان غاري، "الحياة أمامنا"، قصة ناجية من المحارق اليهودية تُدعى روزا وتلعب دورها صوفيا لورين، تعتني بأولاد المومسات في بلدة باري الإيطالية، حيث تلتقي بمومو، صبي سنغالي يتيم يلعب دوره إبراهيم غويه، لينتقل من ثم للعيش معها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في سجل صوفيا لورين، التي أطلت للمرة الأخيرة في عمل فني قبل أكثر من 10 أعوام، جوائز عدة، أبرزها جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن دورها في فيلم "امرأتان" (Two Women) عام 1961، وكانت تلك المرة الأولى التي تُعطى فيها هذه الجائزة لممثلة في فيلم أجنبي.

كما نالت ست جوائز "ديفيد دي دوناتيلو" لأفضل ممثلة، وجائزة "غرامي"، وخمس جوائز "غولدن غلوبز"، وجائزة من الأكاديمية البريطانية للأفلام "بافتا".

وتعدّ صوفيا لورين ذات الأصول الإيطالية، من أبرز نجوم العصر الذهبي لهوليوود. بدأت مسيرتها التمثيلية في عمر الـ16 عام 1950، قبل أن تدخل العالمية بتوقيعها عقود لخمسة أعمال مع شركة "باراماونت".

وبعد 40 عاماً من الإنتاجات الفنية، نالت صوفيا لورين عام 1991، جائزة الأوسكار الفخرية تكريماً لإسهاماتها في عالم السينما.

المزيد من سينما