Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

انطلاق وساطة جديدة بين أذربيجان وأرمينيا في جنيف

تشرف على المفاوضات مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا

التقى وزير الخارجية الأرميني ونظيره الأذربيجاني، في جنيف الجمعة، من أجل التوصل إلى اتفاق لإنهاء النزاع في ناغورنو قره باغ، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين أذربيجان وأرمينيا، وفق وزارة الخارجية الأرمينية.

وقف إطلاق النار أولوية

يأتي هذا الإعلان بعد اجتماعات منفصلة في جنيف بين هذين المسؤولين ورؤوساء مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (روسيا وفرنسا والولايات المتحدة) الوسيط الرئيس في هذا النزاع.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأرمينية آنا ناغداليان لوكالة الصحافة الفرنسية أن الاجتماع "بدأ" بين وزير الخارجية الأرميني زُهراب مناتساكانيان ونظيره الأذربيجاني جيهون ابراموف.

وياتي ذلك غداة تأكيدها أمام الصحافيين أن إقرار وقف لإطلاق النار وآليات التحقق منه يمثلان أولوية بالنسبة إلى يريفان.

محاولات فاشلة

انفصلت ناغورنو قره باغ، وهي منطقة جبلية تسكنها غالبية من الأرمن، عن أذربيجان في التسعينيات بعد حرب أودت بحياة 30 ألف شخص وشردت مئات الآلاف.

ومنذ 27 سبتمبر (أيلول)، اندلعت الاشتباكات المسلحة بين الجيش الأذربيجاني والانفصاليين. وحتى الآن، فشلت ثلاث محاولات للتوصل إلى هدنة.

المزيد من دوليات