Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"الصحة العالمية": مليونا وفاة بكورونا قبل استخدام لقاح

طفرة عالمية في الإصابات ولقاح جديد يدخل المرحلة النهائية وفرنسا تلوح بالعزل

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن أعداد الوفيات الناجمة عن وباء كورونا قد تصل إلى مليونين قبل استخدام لقاح على نطاق واسع، في حين تجاوزت الولايات المتحدة الجمعة عتبة سبعة ملايين إصابة بالفيروس المستجد وفقاً لتعداد جامعة جونز هوبكنز التي أفادت أيضاً أن 203240 شخصاً توفوا بالوباء في البلاد في أعلى حصيلة عالمية.
وسجّلت الولايات المتحدة 7,005,746 إصابة وهو أعلى عدد في العالم تليها الهند مع 5,8 ملايين والبرازيل مع 4,7 ملايين.

في هذا الوقت، يواصل العالم كفاحه للتغلب على كورونا، وفي جديد اللقاحات والعلاجات، أعلنت شركة "نوفافاكس" الأميركية للتكنولوجيا الحيوية أنها بدأت في بريطانيا المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على لقاحها المضاد لمرض كوفيد-19، ليصبح بذلك اللقاح التجريبي الـ11 في العالم الذي يبلغ هذه المرحلة النهائية. وقالت الشركة إن 10 آلاف متطوع تتراوح أعمارهم بين 18 و84 عاماً سيشاركون في هذه التجارب.

وأكثر المشروعات الغربية تقدماً على طريق إنتاج لقاح مضاد للفيروس الفتاك هي اللقاح التجريبي الذي طوّرته "آسترازينيكا"، الشريكة لجامعة أكسفورد، ولقاحان آخران طورّتهما شركتا "فايزر" و"موديرنا". وفي الموازاة هناك مشروعات مماثلة يجري العمل عليها في كل من الصين وروسيا.

و"نوفافاكس" واحدة من ست شركات حصلت من الحكومة الفيدرالية الأميركية على تمويل بمئات ملايين الدولارات لإنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا، وهي الخامسة التي يدخل لقاحها التجريبي المرحلة الثالثة.

إعادة العزل

إلى فرنسا حيث حذر رئيس وزرائها من أن الحكومة قد تضطر لإعادة عزل بعض المناطق إذا لم يشهد عدد الإصابات بفيروس كورونا تحسناً خلال الأسابيع المقبلة، مدافعاً عن القيود الصارمة التي اتخذت يوم الأربعاء. وقال جان كاستيكس لتلفزيون "فرنسا 2"، "إنه سباق مع الوقت. يجب على المواطنين التحلي باليقظة وتوخي الحذر. وإذا لم نتخذ خطوة، فقد نجد أنفسنا في وضع مشابه لما حدث في الربيع". ورداً على سؤال عما إذا كانت فرنسا تتجه نحو فرض إجراءات العزل العام مجدداً، قال كاستكس، إن الحكومة لا ترغب في ذلك، لكنه ترك الباب مفتوحاً أمام الأمر إذا تدهورت الأوضاع.

وسجلت السلطات الصحية في البلاد 16 ألفاً و96 حالة إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس الخميس، متجاوزة بذلك الإحصائية القياسية السابقة التي بلغت 13 ألفاً و498 حالة ومسجلة رابع أعلى معدل للإصابات اليومية الجديدة على الإطلاق منذ ثمانية أيام.

ودفع ارتفاع معدلات الإصابة إلى جانب زيادة الضغط على النظام الصحي في فرنسا الحكومة لإعلان فرض قيود إضافية الأربعاء، بخاصة في المدن الكبرى، من أجل احتواء المرض.

ولاية نيويورك تتحدى ترمب

وأعلن حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو أن سلطات ولايته ستجري اختباراتها الخاصة على أي لقاح مضاد لفيروس كورونا يتم اعتماده فيدرالياً، بسبب المخاوف من التسييس المفرط الذي يحيط بعملية التحقق من اللقاح. وقال الحاكم الديمقراطي للصحافيين، "بصراحة، لن أثق برأي الحكومة الفيدرالية".

وأضاف كومو، أن ولاية نيويورك ستنشئ لجنة مراجعة تحت إشراف وزارة الصحة المحلية، وهي خطوة من المرجح أن تفاقم مشاعر عدم الارتياح بين الأميركيين بشأن عملية المصادقة الفيدرالية على لقاح محتمل. وحذّر كومو من عدم تأكيد ترمب اعتماد معايير وكالة الغذاء والدواء "أف دي آيه" الصارمة للموافقة على اللقاح.

وكان الرئيس الأميركي اعتبر أن "هذا يبدو وكأنه خطوة سياسية"، قائلاً، إن الوكالة قد ترجئ لدواعٍ غير ضرورية إطلاق لقاح تعهد هو بأنه سيكون متاحاً بحلول الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني).

وقدّر متخصصون أميركيون في مجال الصحة، بمن فيهم أنطوني فاوتشي كبير خبراء الفيروسات في الولايات المتحدة، أنه يمكن بحلول الأشهر الأخيرة من عام 2020 إثبات أن اللقاح آمن، مشكّكين في ادعاء ترمب بأن اللقاح سيكون متوفراً قبل الانتخابات، لكن استطلاعا حديثاً أجرته مؤسسة "كايزر فاميلي فاونديشين" أظهر أن أكثر من نصف سكان الولايات المتحدة لن يستخدموا اللقاح حتى لو كان متاحاً بشكل مجاني قبل الانتخابات الرئاسية.

ويؤكد العديد من الخبراء أن انعدام الثقة هذا قد يعيق في نهاية المطاف الجهود المبذولة لوقف انتشار كوفيد-19. وأيد كومو أيضاً دعوة حاكمة ميشيغان غريتشين ويتمر إلى إجراء تحقيق في الكونغرس في "تسييس" إدارة ترمب لاجراءات الاستجابة لوباء كوفيد-19، وكتب الزعيمان الديمقراطيان "من الواضح بشكل متزايد أن الرئيس ومستشاريه يحاولون تقويض مصداقية المتخصصين الذين تتعارض حقائقهم مع الأجندة السياسية للإدارة". وأضافا، "لا يمكننا السماح بترسخ هذا النوع من القرارات التي يتم اتخاذها بدوافع السياسة".

وبلغ إجمالي عدد الوفيات في الولايات المتحدة أكثر من 200 ألف شخص بسبب فيروس كورونا، في حين يستمر الفيروس في الانتشار بسرعة في أجزاء كثيرة من البلاد قبل أسابيع فقط من الانتخابات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الصين تسجل 8 إصابات جديدة

وفي الصين، قالت اللجنة الوطنية للصحة اليوم الجمعة، إن البر الرئيس سجل ثماني حالات إصابة جديدة بالوباء. وقالت اللجنة إن كل حالات الإصابة الجديدة لوافدين من الخارج، كما سجلت اللجنة 18 حالة جديدة لم تظهر عليهم أعراض، مقارنة مع 20 في اليوم السابق. ولا تعد الصين تلك الحالات ضمن الإصابات المؤكدة بمرض كوفيد-19. وبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة في الصين حتى الآن 85322 بينما ظل عدد الوفيات دون تغيير عند 4634.

الإصابات تقفز إلى 5.82 مليون حالة

في الهند، قفز عدد الإصابات إلى 5.82 مليون بعدما سجلت 86052 حالة جديدة خلال 24 ساعة. وأظهرت بيانات وزارة الصحة تسجيل 1141 وفاة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 92290.

والهند صاحبة ثاني أعلى عدد من الإصابات عالمياً بعد الولايات المتحدة بعدما تجاوز عدد الإصابات لديها سبعة ملايين الخميس.

قفزة

وأظهرت بيانات فريق العمل المعني بمكافحة كورونا في إندونيسيا أن البلاد سجلت أكبر ارتفاع يومي في الإصابات لليوم الثالث على التوالي بلغ 4823 إصابة جديدة الجمعة، ليرتفع الإجمالي إلى 266845.

وأظهرت البيانات تسجيل 113 وفاة جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 10218، وهو من بين الأعلى في دول آسيا.

الإصابات تتجاوز سبعة آلاف

وسجل عدد الإصابات اليومية في روسيا أعلى مستوى له منذ 23 يونيو (حزيران)، إذ بلغ 7212 إصابة في جميع أنحاء البلاد ليرتفع الإجمالي إلى مليون و136048.

وفي العاصمة موسكو، ارتفع عدد الإصابات الجديدة حوالى 50 بالمئة إلى 1560 من 1050 في اليوم السابق. وقالت السلطات إن 108 أشخاص توفوا جراء إصابتهم بالفيروس، ما رفع العدد الرسمي للوفيات إلى 20056.

ارتفاع الإصابات

وأظهرت بيانات من معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية أن عدد الإصابات في ألمانيا ارتفع بواقع 2153 ليصل إلى 280223 إجمالاً، وأفادت البيانات بأن عدد الوفيات ارتفع 15 حالة إلى 9443.

419 إصابة جديدة

رئيس الوزراء السلوفاكي إيغور ماتوفيتش قال على صفحته بموقع فيسبوك إن البلاد سجلت زيادة قياسية جديدة في الإصابات اليومية بلغت 419 حالة، ويمثل هذا الرقم ثالث أعلى حصيلة يومية للإصابات على التوالي.

وتشهد سلوفاكيا أحد أقل معدلات الوفاة بالفيروس في أوروبا.

إرجاء الكرنفال

إلى البرازيل حيث أعلن منظمو كرنفال ريو دي جانيرو، أن نسخة عام 2021 من الكرنفال الأشهر في العالم، التي كان مفترضاً أن تجرى في فبراير (شباط) المقبل، أُرجئت إلى أجل غير مسمى بسبب وباء كوفيد-19 الذي ما زال يتفشّى بقوة في البلاد.

وقالت وزارة الصحة البرازيلية، إنها سجلت 32817 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في 24 ساعة، بالإضافة إلى 831 وفاة بسبب المرض. ووفقاً لبيانات الوزارة، فقد سجلت البرازيل أكثر من 4.6 مليون حالة إصابة بالفيروس منذ بدء التفشي، ما يجعلها ثالث أشد دول العالم تضرراً من الجائحة من حيث عدد الإصابات بعد الولايات المتحدة والهند. وتوفي نحو 140 ألفاً في البرازيل بسبب المرض، لتأتي في المرتبة الثانية بين دول العالم من حيث عدد الوفيات بالفيروس بعد الولايات المتحدة.

أسمن رجل في العالم

تغلب المكسيكي خوان بدرو فرانكو، صاحب لقب "أسمن رجل في العالم" في موسوعة غينيس للأرقام القياسية سنة 2017، على كوفيد-19 بعد شهر على إصابته بالفيروس علماً أنه يزن اليوم حوالى 200 كيلوغرام.

وقال الرجل البالغ 36 عاماً لوكالة الصحافة الفرنسية من منزله في ولاية أغواسكاليينتس في وسط المكسيك "لقد كان الأمر معقداً لأن المرض ينتشر بسرعة وأنا من الأشخاص الذين يواجهون مخاطر أكبر (بسبب البدانة). كنت أعاني أوجاعاً في الرأس وآلاماً جسدية وارتفاعاً في الحرارة وصعوبة في التنفس".

وكان وزن خوان بدرو فرانكو قد وصل إلى 595 كيلوغراماً، وعلى الرغم من أنه فقد قسماً كبيراً من الوزن الزائد وبات يزن حالياً 208 كيلوغرامات، فإن المشكلات المرتبطة ببدانته بينها السكري وارتفاع ضغط الدم وإصابته بمرض رئوي، كلها عوامل عقّدت معركته ضد الفيروس.

وأفادت بيانات من وزارة الصحة المكسيكية بأن عدد حالات الإصابة المؤكدة بلغ 715457 الخميس، بالإضافة إلى 75439 حالة وفاة. وسجلت السلطات 5408 إصابات جديدة بالمرض و490 وفاة لكن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير على الأرجح بسبب قلة الفحوص.

ارتفاع طفيف في إصابات مصر

وأعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، الخميس، تسجيل 138 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و13 حالة وفاة، مقارنة مع 121 إصابة و16 وفاة يوم الأربعاء.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد، في بيان، إن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا حتى الخميس، هو 102513 حالة، بينها 92644 حالة تم شفاؤهم، و5835 حالة وفاة.

452 إصابة وخمس وفيات

وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة أعلنت تسجيل 452 إصابة جديدة وخمس وفيات خلال 24 ساعة، وأوضحت أن القدس سجلت أعلى عدد من الإصابات الجديدة بإجمالي 95 إصابة، تلتها محافظة الخليل بواقع 91 حالة، كما سجل قطاع غزة 45 إصابة، وتوزعت باقي الإصابات على مناطق مختلفة من الضفة الغربية.

وقالت إن هناك 43 مريضاً "في غرف العناية المكثفة بينهم 12 على أجهزة التنفس الاصطناعي".

المزيد من صحة