Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كورونا والنزاع الأميركي الصيني يشعلان الحمائية التجارية

بكين تعرضت لـ15 تحقيقا لمكافحة الإغراق في صادراتها من الصلب خلال الأشهر التسعة الأولى

أنابيب من الصلب في ميناء بالصين (رويترز)

خضعت صادرات الصين من الصلب لـ15 تحقيقاً جديداً لمكافحة الإغراق في الأشهر التسعة الأولى من العام، وهي أكثر من العام الماضي بأكمله، حيث حذر المتخصصون من أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ووباء كورونا سارعت في الاتجاه نحو الحمائية العالمية.

وبدأت الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وتايلاند، مجسات الإغراق للمنتجات الصينية، بما في ذلك الألواح الفولاذية وكرات الطحن والأسطوانات والخيوط، وكذلك الأسلاك وفي العام الماضي واجهت الصين 13 تحقيقاً لمكافحة الإغراق في صادرات الصلب، وفقا لقاعدة بيانات العلاجات التجارية الصينية. كما خطت تايلاند خطوة أبعد في أغسطس، حيث فرضت تعريفة مكافحة الإغراق بنسبة 35.67 في المائة على لفائف وألواح مجلفنة بالغمس الساخن.

الصين مصدر لأكثر من نصف الإنتاج العالمي من الصلب

ولطالما اتُهمت الصين، أكبر منتج للصلب في العالم، بإغراق السوق الدولية بفولاذ رخيص ومدعوم، ويرجع ذلك إلى زيادة العرض في الداخل، حيث أنتجت 996 مليون طن من الفولاذ الخام العام الماضي، أي أكثر من نصف الإنتاج العالمي المجمع البالغ 1.8 مليار طن، وفقاً لاتحاد الصلب العالمي.

وعلى خلفية جائحة كورونا، فإن العديد من منتجي الصلب الصغار في آسيا لديهم ما يكفي ويفعلون كل ما في وسعهم لحماية صناعاتهم المحلية. وقال كوراكود بادونججيت، صانع الصلب التايلاندي والأمين العام لنادي صناعة الحديد والصلب التايلاندي لصحيفة ساوث تشاينا مورننغ بوست"، إن أحدث تعريفة لمكافحة الإغراق في بلاده على الصلب الصيني ستكون مجرد قطرة في المحيط".

وأضاف، "إن الصلب الصيني بدأ في التدفق إلى تايلاند أوائل العقد الأول من القرن الحالي، وضغط بشكل متزايد على المصنعين الإقليميين". وأضاف، أن هجوم الصلب الصيني كان شرساً لدرجة أنه في عام 2010 مزج منتجو البر الرئيس السبائك في منتجاتهم الفولاذية للتحايل على التعريفات الحالية، وأصبحت القضية الآن سمة منتظمة للاجتماعات السنوية بين مجلس الحديد والصلب في الآسيان وجمعية الحديد والصلب الصينية.

تضرر الصناعة في تايلاند وجّه ضربة للصلب

وتضرر القطاع الصناعي في تايلاند بشدة من الوباء، مع تراجع كل من الاستثمار والاستهلاك. وفي يوليو (تموز) انخفض إنتاج السيارات في تايلاند 47 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما شكّل ضربة كبيرة لقطاع الصلب.

وفي وقت سابق من هذا العام، أطلقت وزارة التجارة الخارجية في تايلاند تحقيقاً لمكافحة الإغراق في لفائف وألواح مجلفنة بالغمس الساخن في الصين، التي تُستخدم إلى حد كبير في البناء والتصنيع، وتبع ذلك في أغسطس (آب) بواقع 35.67 في المئة من الرسوم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الاتحاد الأوروبي يفرض رسوم مكافحة إغراق

وقال ويروت روتواتاناشاي، رئيس معهد الحديد والصلب في تايلاند، إنه بينما لم يتم إغراق الصلب الصيني دائماً، فإن الواردات تنمو بمعدل ينذر بالخطر. ونمت واردات لمنتجات صناعية إلى الرسوم الجمركية بنسبة 50 في المئة بين عامي 2017 و2019.

وأضاف، "واردات تايلاند من الصلب تزيد على نصف استهلاكها المحلي". و"كان هناك 18.6 مليون طن من استهلاك الصلب المحلي في عام 2019، لكن الواردات كانت عند 12.2 مليون طن".

وقال ويدنيل، إن تقويض الصين لتلك المنتجات كان عميقاً للغاية حيث يصل أحياناً إلى 200 دولار أميركي للطن، لدرجة أن المصدرين من اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان لم يتمكنوا من مواكبة ذلك.

وقال، "الخسارة الاقتصادية للمنتجين المحليين من أسعار الواردات القوية يمكن أن تكون كارثية، وفي أسوأ السيناريوهات يمكن أن تؤدي إلى إغلاق المصنّعين المحليين غير القادرين على المنافسة ما لم يتم إثبات حالات الإغراق بشكل واقعي".

 وباتت تايلاند ليست الدولة الوحيدة التي لديها رسوم مكافحة الإغراق على الصلب الصيني. وفي مارس (آذار)، فرض الاتحاد الأوروبي رسوم مكافحة إغراق تتراوح بين 50.3 في المئة و66.4 في المئة على عجلات الطرق الفولاذية الصينية لمدة خمس سنوات.

كورونا سارع في تدهور نظام التجارة العالمي

وفي  أغسطس وسّع الاتحاد الأوروبي رسوم مكافحة الإغراق بين 17.2 في المئة و27.9 في المئة على واردات الصلب الصيني المقاوم للتآكل لمنع المنتجين من تجنب الرسوم الحالية عن طريق تعديل طفيف في المواد التي يصدرونها.

وقالت ميريا سوليس، مديرة مركز دراسات سياسات شرق آسيا في معهد بروكينغز ومقره الولايات المتحدة، إن إغراق الصين بالصلب مشكلة طويلة الأمد، لكن الوباء عزز الحمائية وسرعها.

وقالت بتقرير في يوليو، "تأثير جائحة كوفيد 19، على نظام التجارة الدولي ذي شقين. لقد عززت الاتجاهات الحالية مثل التباطؤ والانخفاض في حجم التجارة الدولية الآن، مع صعود الأمن الاقتصادي مع توسيع الحكومات لمجموعة أدواتها لتقييد تدفقات التجارة والاستثمار، كما كشفت عن التداعيات في العلاقات الأميركية الصينية". وأضافت، "أن الوباء جلب أيضاً تحديات جديدة كشفت مدى نقص التعاون التجاري".

وكتبت، "لقد برزت حماية الصادرات بشكل بارز مع القيود الوطنية على شحنات الإمدادات الطبية الأساسية ومعدات الحماية الشخصية".

وكتب متخصصون، أن الوباء سارع بتدهور نظام التجارة العالمي القائم على القواعد، وهو نظام تتبعه الولايات المتحدة التي تتطلع بشكل متزايد إلى الداخل وتتطلع إلى إعادة سلاسل التوريد من الصين وتحديها بشأن ممارساتها التجارية غير العادلة.

أما بالنسبة للصلب، فمع اقتصاد الصين المتعافي يلتهم العرض المتاح، وقد لا يكون الإغراق متفشياً في الوقت الحالي، وفقا لمتخصص اقتصادي حيث يضيف، "أن ذلك قد يتغير عندما تعود الأمور إلى طبيعتها، مما يعني أن الرسوم الجمركية في تايلاند قد لا تعمل".

وسيكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كان بعض الموردين الصينيين يحاولون التحايل على رسوم مكافحة الإغراق من خلال إعادة توجيه موادهم عبر فيتنام. وهذا بالتأكيد سيؤدي إلى تحديات إذا تمت إعادة تصدير هذا الفولاذ إلى تايلاند مرة أخرى".

المزيد من اقتصاد