Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ساوثغيت يصف غرينوود وفودين بـ"الساذجين" بعد استبعادهما من قائمة إنجلترا

أرسل مدرب إنجلترا مهاجم مانشستر يونايتد ولاعب خط وسط مانشستر سيتي إلى أرض الوطن بعد أن انتهكا بروتوكولات فيروس كورونا

غاريث ساوثغيت المدير الفني لمنتخب إنجلترا (رويترز)

وصف غاريث ساوثغيت، المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، ماسون غرينوود وفيل فودين بـ"السذاجة"، لانتهاكهما بروتوكولات فيروس كورونا بعد الفوز على أيسلندا.

وأعيد غرينوود مهاجم مانشستر يونايتد ولاعب خط وسط سيتي فودين إلى أنديتهما، ولن يشاركا في مباراة إنجلترا في دوري الأمم الأوروبية مع الدنمارك يوم الثلاثاء، بعد أن زعم أنهما أمضيا وقتاً مع امرأتين خارج فقاعة الأمن الطبي المفروض على الفريق.

ووفقاً للإرشادات الصارمة المتعلقة بفيروس كورونا التي فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، لا يفترض أن يختلط اللاعبون مع أي شخص خارج الفقاعة الطبية المحددة، لكن ساوثغيت كان حريصاً على التأكيد أنه من خلال ما يفهمه لم يتم إحضار المرأتين إلى فندق الفريق حيث يقيم المنتخب الإنجليزي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولم يتطرق ساوثغيت إلى ما إذا كان الحادث سيؤثر على فرص الثنائي في اللعب دولياً، لكنه أعرب عن خيبة أمله من تصرفاتهما التي تركت لاعبي المنتخب الوطني يفتقرون إليهم في مباراتهم مع الدنمارك.

وقال ساوثغيت "للأسف هذا الصباح، تم لفت انتباهي إلى أن الصبيين قد انتهكا إرشادات (كوفيد-19)، من حيث فقاعتنا الآمنة، ولذا كان علينا أن نقرر بسرعة كبيرة أنهما لا يمكن أن يكونا في أي تفاعل مع الفريق. لم يكونا قادرين على السفر للتدريب، وبالنظر إلى الإجراءات التي يتعين علينا اتباعها الآن، سيتعين عليهما العودة إلى إنجلترا".

أضاف "لم يحدث شيء في المناطق التي نشغلها في الفندق، ما زلنا نصل إلى أعماق المعلومات، حيث تم لفت انتباهي إلى هذا قبل ساعتين فقط من التدريب، وكان علينا التدريب، لذلك ما زلت أتفهم التفاصيل. وأعتقد في الوقت الحالي أنني أحاول أخذ الكثير من المعلومات، ومن الواضح أنهما كانا ساذجين، لقد تعاملنا مع الأمر بطريقة مناسبة، إنني أدرك سنهما، ولكن العالم بأسره يتعامل مع هذا الوباء، وهناك مسؤولية على كل فئة عمرية للتأكد من أنهم يلعبون دورهم في الحفاظ على سلامة بعضهم البعض وعدم نشر الفيروس، لكن الواضح هو أنه كان هناك خرق لإرشادات فيروس كورونا، لقد أمضينا وقتاً طويلاً في وضع هذه الإجراءات في مكانها الصحيح، وقد اتبعت المجموعة بأكملها ذلك فعلياً، فقد أجرينا أربعة اختبارات في الفترة التي اجتمعنا فيها منذ ذلك الحين، وقد قام الموظفون بعمل رائع للحفاظ على ذلك آمناً، وهذا صعب".

وسيتعين على غرينوود وفودين العودة إلى وطنهما في إنجلترا، ومن المفهوم أنهما سيضطران الآن إلى دخول الحجر الصحي لمدة 14 يوماً نتيجة للانتهاك، الذي ألغى الإعفاء الخاص بهما كونهما من رياضيي النخبة، وهذه الفترة تعني أنهما لن يتمكنا من اللعب في المباريات الافتتاحية لأنديتهما لموسم الدوري الإنجليزي الممتاز بعد أقل من أسبوعين. كما أنه يخلق بعض الشكوك حول مباراة إنجلترا مع الدنمارك، لكن ساوثغيت كان مصراً على أن باقي الفريق ظل ضمن المبادئ التوجيهية، وأنه لا يوجد خطر تجاههما أو تجاه أي شخص آخر يتصلان به خلال الأيام المقبلة.

وكرر ساوثغيت تأكيد عدم دخول أي شخص إلى مناطق تجمع المنتخب وقال "لن أخوض في أي تفاصيل أخرى حتى أعرف كل شيء. نحن واضحون جداً أنه لم يكن هناك أعضاء آخرون في فريقنا على اتصال بهذين اللاعبين، ولهذا السبب لم يتمكنا من تناول الإفطار هذا الصباح، أو الانضمام إلينا للتدريب، نحن واضحون جداً في أننا اتبعنا جميع الإرشادات في هذا الصدد. إنه موقف خطير للغاية، وقد تعاملنا معه بهذه الطريقة وتصرفنا بأسرع ما تمكنا من ذلك".

واستطرد "قضيت الصباح في التعامل مع هذا الأمر، ثم أساعد المدربين في التدريب وتجهيز الفريق لمباراة الغد، كان علينا اتخاذ قرار سريع بشأن الموقف مع الأولاد، ثم علينا التركيز على الفريق، لكن لا يمكن للفتيين أن يكونا مع الفريق غداً".

 

© The Independent

المزيد من رياضة