Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الهند تطوق مؤسسات صينية تشمل 275 تطبيقا لفحص انتهاكها الأمن القومي

نيودلهي تعد قائمة الشركات ومحكمة تستدعي شركة "علي بابا" لفصل موظف تعسفيا

شعار مجموعة "علي بابا" بمقرها في هانغتشو (رويترز)

يبدو أن خامس أكبر اقتصاد في آسيا هو الآن ساحة معركة للصينيين، حيث أعدت الهند قائمة من 275 تطبيقاً صينياً ستقوم بفحصها بحثاً عن أي انتهاك للأمن القومي وخصوصية المستخدم، ما يشير إلى زيادة التدقيق وإمكانية حظر المزيد من شركات الإنترنت الصينية في البلاد، وفقاً لأشخاص مطلعين على التطورات.

ويأتي إعلان الحكومة الهندية بعد الحظر البارز لـ 59 تطبيقاً صينياً الشهر الماضي، بما في ذلك تطبيق الفيديو القصير تيك توك، وسط التوترات الجيوسياسية المشتعلة بين العملاقين الآسيويين. ومع استدعاء محكمة هندية لعملاق التكنولوجيا الإلكترونية علي بابا ومؤسسه جاك ما، على خلفية فصل موظف هندي زعم أنه تعسفي. الاحتقان المتسارع يعد مؤشراً إلى أن الأزمة القائمة بين العملاقين الآسيويين في طريقها لمزيد من الاحتقان.

تطبيقات صينية ستفحصها الهند

وتتضمن قائمة التطبيقات الصينية التي ستخضع للفحص والتمحيص الهندي  بحسب صحيفة إيكونوميك تايمز الهندية: إي تي، تطبيق الألعاب بوب جي المدعوم من أكثر شركات الإنترنت قيمة في الصين تينسينت، زيلي من قبل صانع الهواتف خيومي، علي أكسبرس تطبيق عملاق التجارة الإلكترونية علي بابا، بالإضافة إلى تطبيقات مثل ريسو، يو لايك من ماك، وتيك توك بيتي دانس.

وقال أحد الأشخاص: "يجوز للحكومة أن تحظر كل القائمة، بعضها أو لا شيء".

ولم يرد متحدث باسم وزارة الداخلية، على استفسارات الصحيفة، حول التطورات. ومع ذلك، قالت مصادر رسمية إن المراجعات تهدف إلى رصد المزيد من التطبيقات الصينية وأوضح أحد المسؤولين "تم وضع علامة حمراء على بعض هذه التطبيقات لأسباب أمنية بينما تم إدراج البعض الآخر لانتهاك مشاركة البيانات والمخاوف المتعلقة بالخصوصية".

هذا بالإضافة إلى فحص التدفق المزعوم للبيانات من هذه التطبيقات من قبل الصين مما يشكل تهديداً.

300 مليون مستخدم هندي للتطبيقات الصينية

وفقاً لتقديرات الصناعة، يوجد لدى شركات الإنترنت الصينية حوالي 300 مليون مستخدم في الهند، ما يشير إلى أن ما يقرب من ثلثي مستخدمي الهواتف الذكية في الدولة قاموا بتنزيل تطبيق صيني.

من بين التطبيقات الصينية التي يتم فحصها الآن 14 تطبيقاً تتضمن: إم آي من خيومي، بالإضافة إلي تطبيقات أقل شهرة مثل كبكت وفيس يو. كما توجد أيضاً تطبيقات من شركات صينية أخرى متخصصة في الإنترنت والتكنولوجيا مثل ميتو، إل بي إيه تيك، بيرفيكت كورب، سينا كورب، يوزو غلوبال، نيتيسي للألعاب.

كما توجد في القائمة شركات مثل سوبرسيل، ومقرها هلسنكي والتي لديها استثمارات من قبل شركات التكنولوجيا الصينية. اشترت تينسنت حصة أغلبية في شركة الألعاب العام الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مسؤول حكومي كبير آخر لـ صحيفة إيكونوميك تايمز، إن الحكومة تتطلع إلى إضفاء الطابع الرسمي على عملية الحظر تلك، وقد طُلب من الوزارة المعنية وضع قانون أو تعميم أو شكل من أشكال اللوائح للتدقيق المستمر للتطبيقات التي تعمل في الهند. "قد تحدد مجموعة من القواعد أو الإجراءات المحددة".

وفي الوقت نفسه، قالت لجنة حكومية تم تشكيلها لفحص ممارسات البيانات في 59 تطبيقاً صينياً محظوراً أنها ستراجع ردود الشركات - الموعد النهائي الذي ينتهي هذا الأسبوع - وستشرع في اتخاذ مزيد من الإجراءات، وفقاً لما ذكره المسؤولون للصحيفة.

تضم اللجنة ممثلين عن وزارات الشؤون الداخلية والإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات والمعلومات والبث والقانون والعدالة، إلى جانب مسؤولين من فريق الكمبيوتر الهندي للاستجابة للطوارئ.

محكمة هندية تستدعي علي بابا ومؤسسها

ووجهت محكمة هندية ضربة أخرى موجعه لعملاق التجارة الإلكترونية الصيني علي بابا، عندما طلبت استدعاء الشركة ومالكها وحوالي 12 فرداً للمثول أمامها في قضية فصل موظف هندي بشكل تعسفي.

وفي أكثر من 200 صفحة من ملفات المحكمة، قام الموظف السابق بارمار بتضمين قصاصات من بعض المنشورات التي عُرضت على التطبيق الإخباري الصيني "يو سي نيوز"، زعم أنها كانت كاذبة.

وأظهرت وثائق اطلعت عليها رويترز، أن محكمة مقاطعة في جوروجرام استدعت علي بابا ومؤسسها جاك ما، في قضية يتهم فيها موظف هندي سابق الشركة بفصله بشكل تعسفي بعد اعتراضه على ما اعتبره رقابة وأخباراً زائفة تبث على تطبيقات الشركة.

في ملفات للمحكمة مؤرخة في 20 يوليو(تموز)، زعم الموظف السابق بوسباندرا سينغ بارمار لدى شركة "علي بابا يو سي ويب"، أن الشركة اعتادت فرض رقابة على المحتوى الذي يعتبر غير مؤاتٍ للصين وعرضت تطبيقاتها "يو سي بروزير" و "يو سي نيوز"، أخباراً كاذبة للتسبب في اضطراب اجتماعي وسياسي".

وتم فصل بارمار، والذي عمل كمدير مساعد في مكتب جامعة كاليفورنيا على الإنترنت في جوروجرام حتى أكتوبر(تشرين الأول) 2017 ويسعى للحصول على تعويضات بقيمة 268 ألف دولار، وتوجهت رويترز، باستفسارات إلى محاميه، أتول أهلاوات، الذي رفض التعليق قائلاً إن الأمر أمام القضاء الآن.

أخبار حساسة

في أكثر من 200 صفحة من ملفات المحكمة، التي راجعتها رويترز، ضمن الموظف السابق بارمار قصاصات لبعض المنشورات التي عرضت على تطبيق يو سي نيوز الذي زعم أنها كاذبة. وتم نشر عنوان واحد عام 2017 باللغة الهندية: "سيتم حظر 2000 روبية من منتصف الليل اليوم". قال عنوان آخر في منشور عام 2018: "الآن فقط: اندلعت الحرب بين الهند وباكستان" واحتوى على وصف لإطلاق النار عبر الحدود المتنازع عليها بين البلدين. لم تستطع رويترز التحقق بشكل مستقل من صحة الادعاءات في ملف المحكمة. لم تحظر الهند سنداتها بقيمة 2000 روبية ولم تحدث حرب بين الهند وباكستان في 2018.

تحتوي الدعوى القضائية أيضاً على "قائمة كلمات حساسة" مع الكلمات الرئيسية باللغتين الهندية والإنجليزية مثل "الحدود بين الهند والصين" و "الحرب بين الصين والهند" التي تدعي يو سي نيوز، أنها تستخدم ملف المحكمة لفرض رقابة على المحتوى على منصاتها في الهند. وقال الإيداع: "من أجل السيطرة على أي محتوى ذات صلة يتم نشره ضد الصين، تم رفضه تلقائياً / يدوياً من خلال نظام مراجعة تم تطويره لهذا الغرض".

وأظهرت وثائق قضائية أن القاضية المدنية سونيا شيوكاند، أصدرت أوامر استدعاء لـشركة علي بابا ومؤسسها ومالكها جاك ما، وحوالي اثني عشر فرداً أو وحدة شركة طُلب منهم المثول أمام المحكمة أو من خلال محام في 29 يوليو. وسعى القاضي أيضاً إلى الحصول على ردود كتابية من الشركة ومديريها التنفيذيين في غضون 30 يوماً، وفقاً للاستدعاء.

الشركة وامتثالها لقوانين الهند

وقالت شركة يو سي إنديا، في بيان لها إنها "لا تتزعزع في التزامها بسوق الهند ورفاهية موظفيها المحليين، وسياساتها تمتثل للقوانين المحلية. لا يمكننا التعليق على التقاضي الجاري". في حين لم يستجب ممثلو علي بابا لطلبات التعليق من الشركة الصينية أو نيابة عن جاك ما.

قضية المحكمة هي أحدث عقبة أمام علي بابا، في الهند بعد حظر التطبيق الذي فرضته الحكومة الهندية، وبعد ذلك بدأت "يو سي ويب"، بتسريح بعض الموظفين في الهند.

قبل حظر التطبيقات، تم تنزيل متصفح" يو سي 689 "مليون مرة على الأقل في الهند، بينما حصلت يو سي نيوز، على 79.8 مليون عملية تنزيل، معظمها خلال عامي 2017 و2018، بحسب ما أظهرت بيانات من شركة التحليلات سينسور تاور. والتي أوردتها صحيفة ذا هندو تايمز.

ولم تستجب السفارة الصينية في نيودلهي ووزارة الخارجية الصينية في بكين، وكذلك وزارة تكنولوجيا المعلومات الهندية في نيودلهي لطلبات التعليق.