Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسهم التكنولوجيا سجلت أكبر انخفاضات في إرضاء المستثمرين

مؤشر سوق الأسهم لأكبر 500 شركة مالية أميركية يسجل أكبر خسارة في ما يقرب من 4 أسابيع

متعاملون في بورصة وول ستريت    (رويترز)

أدى تراجع الأسهم في معظم وول ستريت إلى تسجيل "ستاندرد آند بورز 500"، مؤشر سوق الأسهم الذي يقيس أداء الأسهم لأكبر 500 شركة مالية أميركية مدرجة في بورصات الأوراق المالية بالولايات المتحدة، أسوأ خسارة لها، يوم الخميس، منذ ما يقرب من أربعة أسابيع، وهو ما أضعفه تقرير أظهر تسريح العمال في جميع أنحاء البلاد مع عدد تزايد الإصابات بفيروس كورونا.

وشهدت أسهم التكنولوجيا أكبر انخفاضات بعد فشل مايكروسوفت في إرضاء المستثمرين، الذين يتوقعون المزيد من الشركة. وساعد القطاع على تراجع مؤشر S&P 500 إلى 40.36 نقطة أو 1.2 في المئة إلى  3.235.66 في أول خسارة له خلال خمسة أيام.

وخسر مؤشر داو جونز الصناعي 353.51 نقطة أو 1.3 في المئة إلى 26,652.33 وانخفض مؤشر ناسداك المركب 244.71 أو 2.3 في المئة إلى 10.461+.

كانت مؤشرات الأسهم الأخرى عالمياً متباينة، في حين أن عدم اليقين عبر الأسواق ساعد الذهب على لمس أعلى سعر له منذ ما يقرب من تسع سنوات.

السوق في حالة ترقب

وقضت النكسة على ثلاثة أرباع مكاسب "ستاندرد آند بورز 500"، في وقت سابق من الأسبوع. وقال جيسون برايد، كبير مسؤولي الاستثمار في الثروات الخاصة في غلينميدي لشبكة إيه بي سي الإخبارية الأميركية، "بشكل عام، السوق في حالة ترقب وستبقى كذلك على الأرجح مع قيام المستثمرين بقياس مسار الوباء وإعادة فتح الأعمال ورد فعل الحكومة تجاههم".

وأضاف، "سنتعامل مع ذلك حتى نحصل على لقاح أو علاج، سواء رغبنا بذلك أم لا، أنا لا أحسد الأشخاص الذين يتعين عليهم اتخاذ قرارات بشأن خطر هذا الانتشار مقابل المخاطر التي تواجه عيش الناس. إنه خيار صعب".

كان التقرير الاقتصادي الرئيس، أمس، هو الذي اكتسب أهمية أكبر بكثير للأسواق من خلال الوباء: العدد الأسبوعي للعمال المتقدمين للحصول على إعانات البطالة. في الأسبوع الماضي، ارتفع العدد بمقدار 109000 إلى أكثر بقليل من 1.4 مليون.

إنه يقطع امتداد 15 أسبوعاً متتالياً من التحسينات، وهو خط أثار تفاؤل المستثمرين بأن الركود يمكن أن يكون أقصر مما كان متوقعاً. يأتي ذلك مع استمرار ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا، مما يؤدي إلى المزيد من عمليات إغلاق الأعمال.

تعثر نسبي لعملاق التكنولوجيا مايكروسوفت

من بين الشركات التي تحظى بأكبر ثقل في السوق كانت شركة مايكروسوفت، التي تراجعت بنسبة 4.3 في المئة على الرغم من تسجيل أرباح فصلية أكبر خلال فصل الربيع بحسب توقعات وول ستريت. إنه تعثر نادر نسبياً لعملاق التكنولوجيا، الذي وصل إلى أرقام قياسية أخيراً على التوقعات بأنه يمكن أن يستمر في النمو سواء كان الاقتصاد مقفلاً أم لا؟.

ولكن مع هذا الارتفاع جاءت التوقعات أكبر، وأشار المتخصصون إلى معدل نمو ربعي بنسبة 47 في المئة تم الإبلاغ عنه لشركة "مايكروسفت آزور كلاود"، ولم ترق هذا إلى توقعاتهم.

نظراً إلى أن مايكروسوفت واحدة من أكبر الأسهم الأميركية من حيث القيمة السوقية، فإن تحركاتها لها تأثير كبير في مؤشرات مثل S&P 500.

تراجع أداء أبل

وانخفضت أيضاً شركة أبل، الشركة العملاقة الأخرى التي تتداول مع مايكروسوفت للحصول على لقب الأسهم الأميركية الأكثر قيمة بنسبة 4.6 في المئة. وتعثرت أيضاً شركات تكنولوجيا عملاقة أخرى موجهة، بما في ذلك انخفاض 3.7  في المئة لأمازون. وشكلت هذه الأسهم الثلاثة وحدها أكثر من نصف خسارة "ستاندرد آند بورز 500".

وصمدت الأسهم الأصغر بشكل أفضل، ولم يتغير مؤشر راسل 2000 للأسهم ذو رؤوس الأموال الصغيرة تقريباً. وأضاف 0.06 نقطة إلى 1.490.20. حتى داخل مؤشر S&P 500 ، شكلت  44 في المئة من ارتفاعات الأسهم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

على الجانب الفائز، كان هناك العديد من الشركات الكبرى التي أبلغت عن اتجاهات مشجعة في أعمالها خلال فصل الربيع مما توقعته وول ستريت.

وقفزت ويرلبول 8 في المئة لأكبر مكسب في S&P 500 بعد أن أعلنت شركة صناعة الأجهزة عن ربح في الربيع كان أكثر من ضعف ما توقعه المتخصصون. وقالت أيضاً إنها شهدت انتعاش الطلب بالأسواق حول العالم خلال يونيو (حزيران)، بينما قالت إنها لا تتوقع انخفاض المبيعات على مدار عام 2020 بقدر ما توقعت سابقاً.

ارتفاع تويتر 3.9 في المئة

وارتفع تويتر بنسبة 3.9 في المئة بعد أن أظهر تقريره الفصلي أقوى نمو في تاريخه للمستخدمين.

يأمل المستثمرون أيضاً أن يتمكن الكونغرس من الاتفاق على مزيد من المساعدة للأميركيين العاطلين عن العمل، تماماً مثل انتهاء 600 دولار إضافية في إعانات البطالة الأسبوعية.

وكان من المقرر أن يكشف الجمهوريون في مجلس الشيوخ عن مقترحاتهم بشأن حزمة إنقاذ  لجائحة كوفيد19، بقيمة تريليون دولار صباح أمس، لكن ذلك تأخر. قد يكون إيجاد حل وسط مع مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون أكثر صعوبة مما كان عليه في مارس (آذار)، عندما أنتج الكونغرس حزمة إنقاذ بقيمة تريليوني دولار.

ويعد تداول، أمس الخميس، صورة مصغرة للحركات المتقلبة التي هيمنت على السوق في الأسابيع الأخيرة.

تحسن أرباح الشركات

ساعدت على رفع الأسهم العديد من التقارير حول الاقتصاد وأرباح الشركات التي أظهرت تحسناً من الربيع وكانت أفضل من المتوقع. ويتم وضع هذا على رأس المساعدة الضخمة للاقتصاد التي وعد بها مجلس الاحتياطي الفيدرالي، بما في ذلك أسعار الفائدة تقريباً.

لكن ترجيح الأسواق هو قائمة طويلة من التحديات التي تتجاوز العدد المتفاقم في معظم أنحاء الولايات المتحدة. وتشمل المخاوف بشأن تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين أكبر اقتصادات العالم، وتأثير الانتخابات الأميركية المقبلة.

وانخفض العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى 0.58 في المئة من 0.59 في المئة مساء الأربعاء. ويميل إلى التحرك مع توقعات المستثمرين للاقتصاد والتضخم.

وارتفع الذهب للتسليم في أغسطس (آب) 24.90 دولار ليغلق عند 1,890.00 دولار للأوقية. وانخفض الخام الأميركي القياسي 83 سنتاً ليستقر عند 41.07 دولار للبرميل. وانخفض خام برنت تسليم سبتمبر (أيلول) 98 سنتاً إلى 43.31 دولار للبرميل.

وكانت مؤشرات الأسهم الأوروبية الرئيسة قريبة من الثبات، بينما كانت الأسواق الآسيوية منخفضة بشكل متواضع.

المزيد من اقتصاد