Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا تتهم قراصنة روس بمحاولة سرقة "أبحاث لقاح كورونا"

نفى الكرملين هذه "الاتهامات" و"المزاعم" مؤكداً أنه لا يملك معلومات عن هوية الفاعلين

الهجمات التي نفّذتها مجموعة القرصنة "أبت29" مستمرة (أ ف ب)

اتّهمت وكالة الأمن الإلكتروني البريطانية، اليوم الخميس، مجموعة من القراصنة الإلكترونيين قالت إنه من "شبه المؤكد" أنهم يعملون لحساب أجهزة الاستخبارات الروسية، بمحاولة سرقة معلومات تتعلّق بتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد.

وأفاد "المركز القومي للأمن الإلكتروني" في بريطانيا بأن الهجمات التي نفّذتها مجموعة "أبت29" مستمرة، وأنها استهدفت حتى الآن أبحاثاً تتعلّق بلقاحات "كوفيد-19" في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا، كما استهدفت منظمات تعمل على تطويرها.

وأكد أن التقارير تشير إلى أن المجموعة "تعمل بشكل شبه مؤكد كجزء من أجهزة الاستخبارات الروسية".

وأعرب وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب عن امتعاضه حيال المعلومات التي نشرت مع توجيهات إلى المنظمات حول كيفية حماية نفسها من الهجمات الإلكترونية.

وقال إن "استهداف أجهزة الاستخبارات الروسية للجهات العاملة على مكافحة فيروس كورونا أمر غير مقبول على الإطلاق".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف "في وقت يلهث آخرون وراء مصالحهم الأنانية بسلوك متهور، تعمل بريطانيا وحلفاؤها بجد من أجل العثور على لقاح وحماية الصحة العامة".

وتابع "ستواصل بريطانيا مواجهة أولئك الذين يقومون بهذا النوع من الهجمات الإلكترونية ونعمل مع حلفائنا لمحاسبة مرتكبيها".

وأفاد المركز القومي للأمن الإلكتروني بأن الهجوم يستهدف الحكومة والدبلوماسيين ومجموعات الأبحاث والرعاية الصحية والطاقة في مسعى إلى "سرقة ممتلكات فكرية قيّمة".

في المقابل، نفى الكرملين، الخميس، اتهامات بريطانيا. وقال المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف، في تصريحات نقلتها وكالة تاس الروسية، "ليست لدينا معلومات عمن يمكن أن يكون اخترق شركات الأدوية ومراكز الأبحاث في بريطانيا"، مضيفاً "روسيا لا علاقة لها بهذه المحاولات. نحن لا نقبل مثل هذه الاتهامات ولا المزاعم الأخيرة الواهية حول التدخل في انتخابات 2019".

المزيد من دوليات