Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السلطات المصرية تبدأ إصلاح خط أنابيب بعد اشتعاله شرق القاهرة

الحريق استمر لثلاث ساعات وأسفر عن إصابة 17 شخصاً وتفحم عشرات السيارات والنيابة العامة تحقق في الحادث

أحد عمال الإطفاء خلال عملية إخماد الحريق (أ.ب)

بدأت السلطات المصرية صباح اليوم عملية صيانة وإصلاح خط أنابيب خام (شقير - مسطرد) في طريق القاهرة - الإسماعيلية الصحراوي (شرق البلاد)، وذلك بعد أن شهد حريقاً ضخماً مساء الثلاثاء، وأرجعته السلطات نتيجة كسر في الخط، وأسفر عن إصابة 17 شخصاً وتفحم عشرات السيارات، وأحدث خسائر مادية.

وبعد نحو 3 ساعات، تمكنت قوات الحماية المدنية بالقاهرة من السيطرة على الحريق الهائل، حيث شارك في عمليات الإطفاء 35 سيارة إطفاء تابعة للحماية المدنية بمحافظتي القاهرة والإسماعيلية كما شاركت القوات المسلحة في العملية. ووفق وزارة الصحة المصرية، فإن الحريق أسفر عن وقوع 17 مصاباً اثنان منهم حروقهم بالغة وتفحم 31 سيارة في معرض للسيارات.

تفاصيل الحريق

ووفق بيان وزارة البترول المصرية، فقد اندلع الحريق "على أول طريق القاهرة- الإسماعيلية الصحراوي نتيجة حدوث كسر بالخط وحدوث شرارة ناتجة من تزاحم السيارات بالطريق ما أدى إلى اشتعال الخام المتسرب". أضافت الوزارة أنه "تم على الفور غلق "بلوف الخط" قبل وبعد مكان الحريق والتحرك الفوري للقيام بإخماد الاشتعال بواسطة سيارات إطفاء المناطق الجغرافية البترولية المحيطة وسيارات إطفاء القوات المسلحة والحماية المدنية". وجاء في البيان أن النائب العام أوفد فريقاً للتحقيق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال عماد عبدالقادر رئيس شركة أنابيب البترول المصرية، إن الشركة بعد أن تلقت بلاغاً بوجود كسر بالخط في أول طريق الإسماعيلية بعد نفق السلام، تم اتخاذ الإجراءات المطلوبة، إلا أن طبقة من المازوت انتشرت على الإسفلت، ما أدى إلى اشتعال الحريق الضخم بسبب شرارة من إحدى السيارات".

وأوضح عبد القادر، وفق تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، أن المؤشرات الأولية توحي بوجود طرف خارجي تسبب بضرب الخط، ولكن هذا ليس مؤكداً، والآن يتم تبريد الحريق بعد إطفائه على أن يتم الإصلاح وإعادة تشغيل الخط.

وبحسب عبد القادر، فإن الواقعة تحدث للمرة الأولى، ولم يسبق أن تعرض الخط للكسر أو الحريق، موضحاً "في دقيقتين تحول المكان كله لنار، وبسرعة كبيرة النيران انتشرت بشكل مهول"، مشيراً إلى أن "خط الأنابيب موجود على عمق متر ونصف المتر إلى مترين ويبعد عن الطريق بمسافة 100 متر".

ووفق شهود عيان، فإن أكثر من 30 سيارة احترقت وإن راكبيها لم يكونوا فيها. وأظهر مقطع مصور بث على الإنترنت اثنين من السكان وهما ينتشلان شخصاً مصاباً بعيداً من الطريق السريع بينما تصاعدت أعمدة الدخان في الهواء. وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصوراً من موقع الحريق، وظهرت ألسنة نيران على امتداد الطريق، مع تصاعد كثيف للدخان، فيما شهد الطريق كثافات مرورية.

ويمتد خط الأنابيب من ميناء شقير المطل على البحر الأحمر إلى مجمع مصافي مسطرد في القاهرة الكبرى.

المزيد من الأخبار