Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السودان يعلن حالة الطوارئ في دارفور بعد نشوب أعمال عنف

بعثة "يوناميد" أرسلت فريقاً إلى بلدة كتم بعد أنباء عن حرق قسم للشرطة وسيارات

عنصر من قوة حفظ السلام الدولية في دارفور (رويترز)

ذكرت وكالة السودان للأنباء أن السلطات أعلنت حالة الطوارئ في منطقة دارفور التي تمزقها الصراعات في غرب البلاد بعد وقوع أعمال عنف واضطرابات في بلدتين.

جاء ذلك عقب اجتماع للجنة الأمنية برئاسة والي الولاية اللواء مالك الطيب خوجلي، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء السودانية.

وقالت بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) إنها أرسلت فريقاً إلى بلدة كتم في ولاية شمال دارفور بعد ورود أنباء عن حرق قسم للشرطة وسيارات على يد محتجين مجهولين. ولم تذكر البعثة مزيداً من التفاصيل.

ونقلت وكالة "رويترز" عن أحد السكان قوله إن المحتجين طالبوا يوم الأحد بتحسين الأوضاع الأمنية وحكومة مدنية للولاية. ويشغل عسكريون مناصب حكام ولايات السودان رغم الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في أبريل (نيسان) الماضي.

 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبدأت الاعتصامات السلمية في الظهور في مدن وبلدات في أنحاء دارفور ومناطق أخرى من السودان للاحتجاج أيضاً على وجود مليشيات مسلحة.

ويشهد الإقليم اشتباكات أهلية منذ عام 2003 اندلعت في أعقاب اتهامات للحكومة المركزية بتهميش المنطقة. ولم تشهد المنطقة قتالاً ضارياً منذ سنوات لكن الصراع بقي دون حل.

وتعهدت الحكومة المدنية التي تدير السودان مع الجيش في فترة انتقالية منذ الإطاحة بالبشير بإنهاء الصراع، وتجري محادثات مع بعض الجماعات المتمردة التي قاتلت ضد حكومة البشير في دارفور ومناطق أخرى من البلاد.

وتقول الأمم المتحدة إن الصراع في دارفور تسبب في مقتل ما لا يقل عن 300 ألف شخص وتشريد ملايين آخرين.

المزيد من الأخبار