Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"ناسا" تنشر فيديو "تايم لابس" يرصد عقداً من عمر الشمس

التقطت وكالة الفضاء الأميركية 425 مليون صورة عالية الدقة للنجمة بين 2010 و2020

تقول "ناسا" إنّ الشريط المسجّل، مدته ساعة، ويعرض أحداثاً كونية مهمّة، من بينها عبور كواكب سيارة وانفجارات فضائية عدة (رويترز)

أصدرت "ناسا"، وكالة الفضاء الأميركية، تسجيلاً مصوّراً للشمس يختزل الزمن مستخدمةً تقنية "تايم لابس" timelapse، أو ما يُعرف أيضاً بـ"التصوير المتقطِّع" أو "تصوير الفاصل الزمني"، موثِّقة بذلك تغيّرات مرّت بها نجمتنا على مدى العقد المنصرم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في التفاصيل أنّ "مرصد ديناميكا الشمس" (إس دي أو) Solar Dynamics Observatory التابع لوكالة الفضاء الأميركية، كان يراقب النجمة الأقرب إلى كوكب الأرض منذ 10 سنوات، حتى يونيو (حزيران) 2020. التقط المرصد خلال مهمته تلك 425 مليون صورة عالية الدقة للشمس كل 0.75 ثانية، يمثِّل حجمها 20 مليون غيغابايت من البيانات.

تقول "ناسا" إنّ الشريط المسجّل، مدته ساعة، ويعرض أحداثاً كونية مهمّة، من بينها عبور كواكب سيارة وانفجارات فضائية عدة.

ولتصميم الفيديو المؤرّخ في الفترة الممتدة بين 2 يونيو 2010 و1 يونيو 2020، استُخدِمت صورة واحدة من كل ساعة من اللقطات المسجلة. وحصد التسجيل 1.7 مليون مشاهدة منذ تحميله على الإنترنت في 24 يونيو حتى كتابة هذا التقرير.

التُقِطت الصور بطول موجي يبلغ 17.1 نانومتراً، يظهر المنطقة الخارجية من الغلاف الجوي المحيط بالشمس، التي تُسمى "الكورونا" أو الهالة الشمسية.

ولكن، فيما وجّه "مرصد ديناميكا الشمس" أجهزته نحو النجمة طوال عقد كامل من الزمن، ينقطع الفيديو في بعض الأوقات لمدة جزء من الثانية.

ويُعزى ذلك الانقطاع إلى كوكب الأرض، أو القمر اللذين يحجبان المرصد حين يمرّان بين المركبة الفضائية، والشمس.

إلا أن عام 2016 شهد انقطاعاً لفترة زمنية أطول بسبب مشكلة استمرّت أسبوعاً تعرّضت لها الآلة. وفي بعض اللقطات تظهر الشمس خارج مرمى عدسة مرصد "إس دي أو" عندما كان يتفحّص كفاءة أجهزته.

يبقى أنّ الفيديو الأخير ليس التسجيل المصوّر الوحيد الذي أصدرته "ناسا" بتقنية "تايم لابس"؛ ففي عام 2016 نشرت الوكالة لقطات تظهر مرور كوكب عطارد أمام الشمس.

© The Independent

المزيد من فضاء