Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

 آثار كورونا في مياه مبتذلة إيطالية منذ ديسمبر

وجد علماء دليلاً مبكراً على وجود الفيروس في مدينتين شمال البلاد

تخفيف قيود الحجر في إيطاليا والحفاظ على قواعد التباعد الإجتماعي حتى في قاعات السينما والمسارح (أ ب)

عُثر على آثار لفيروس كورونا في المياه الإيطالية منذ ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي مّا يعني أنّ الفيروس كان يتنقّل في البلاد قبل أكثر من شهر من إعلانها رسمياً عن أولى الإصابات.

اكتشف العلماء وجود "سارس كوف-2"، وهو الفيروس الذي يسبّب "كوفيد-19" في عيّنات من مياه الصرف الصحي التي أُخذت أواخر العام 2019 من مدينتين في شمال البلاد، علماً أنّ إيطاليا سجّلت أوّل إصابة مؤكّدة قبيل نهاية يناير (كانون الثاني).

في هذا السياق، اعتبرت جوسيبينا لا روزا، الخبيرة البيئية في مياه الصرف الصحي في "المعهد الوطني الإيطالي للصحة" التي شاركت في قيادة البحث  أنّ هذه النتائج "قد تساعدنا في فهم بداية تفشّي الفيروس في البلاد".

وأجرى هذا المعهد دراساتٍ على عيّنات المياه العادمة المأخوذة من محطات معالجة مياه الصرف الصحي في شمال إيطاليا بين أكتوبر (تشرين الأول) 2019، وفبراير (شباط) 2020.

واكتُشفت آثار فيروس كورونا في 18 ديسمبر في عيّناتٍ أُخذت من مدينتي ميلانو، وتورينو، أي قبل الإعلان عن وصول الفيروس إلى إيطاليا، وذلك حسبما أشارت دراسة تحليلية نُشرت يوم الخميس الماضي.

في غضون ذلك، وجدت دراسات صغيرة أجرتها فرق من العلماء في هولندا وفرنسا، واستراليا، وأماكن أخرى مؤشراتٍ تدلّ على أنّ من الممكن رصد الفيروس المسبّب لـ"كوفيد-19" في مياه الصرف الصحي. وهذا ما دفع عديداً من الدول إلى بدء استخدام عيّنات الصرف الصحي لتتبّع تفشّي الوباء.

من ناحيتها، أضافت لا روزا أنّ اكتشاف آثار الفيروس قبل نهاية عام 2019  يتطابق مع الأدلة التي أخذت تتوفر في بلدان أخرى حول توقيت دخول فيروس كورونا عبر حدودها.

في سياقٍ متّصل، اكتشف العلماء في فرنسا إصابة رجلٍ يخضع للعلاج في المستشفى بفيروس كورونا قبل 29 ديسمبر، أي قبل شهر تقريباً من تأكيد فرنسا لحالات الإصابة الأولى فيها. وأشارت الخبيرة لا روزا إلى أنّ وجود الفيروس في عيّنات مياه الصرف الصحي الإيطالية لا "يعني تلقائياً بأنّ سلسلات انتقال العدوى الرئيسة التي أدّت إلى تطوّر الوباء في بلادنا نشأت من هذه الحالات الأولى".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما وُجدت عيّنات إيجابية لآثار الفيروس المسبّب لـ"كوفيد-19" في مياه الصرف الصحي جاءت من مدن بولونيا، وميلانو، وتورينو في يناير، وفبراير من العام الجاري، بيد أنّ نتائج اختبارات جميع العيّنات المأخوذة خلال أكتوبر ونوفمبر (تشرين الثاني) أتت سلبيّة.

في هذا الصدد، أعلن "المعهد الوطني الإيطالي للصحة" أنّه يخطّط لإطلاق دراسة تجريبية في يوليو (تموز) المقبل لرصد مياه الصرف الصحي في مواقع محددة في منتجعاتٍ سياحيّة.

يُشار إلى أنّ شمال إيطاليا حيث أخذ الباحثون عيّناتهم شهد أسوأ تفشٍّ للفيروس. فقد أُصيب ما يناهز 92.500 شخصاً بالفيروس في منطقة لومبارديا الشمالية التي تضرّرت بشدّة، وتوفي فيها أكثر من 16.500 شخصاً جراء إصاباتهم. وارتفع عدد الإصابات في البلاد كلها إلى 238.159 إصابة حتّى يوم الجمعة وفق الأرقام الصادرة عن الجهات الرسمية، فيما سُجّلت وفاة 34.500 شخصاً حتّى السبت الماضي.

ساهمت وكالة رويترز في إعداد هذا التقرير

© The Independent

المزيد من صحة