Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أحمد الفيشاوي يواجه أزمة نسب جديدة

الطفل والدته ألمانية تزوّجها الفنان المصري منذ عشرة أعوام

الفنان المصري أحمد الفيشاوي (مواقع التواصل الاجتماعي)

يبدو أنّ الفنان المصريّ أحمد الفيشاوي يواجه حظاً سيئاً خلال هذه الفترة، بسبب حياته الشخصية، فبعد الحكم عليه بالسجن سنة، نظراً إلى امتناعه عن سداد المصروفات الدراسية الخاصة بابنته، التي عانت كثيراً في طفولتها، حتى اعترف والدها بنسبها، ظهرت أزمة نسب جديدة، إذ تقول امرأة ألمانية إنّ لها ابناً، يُدعى "تيتوس"، من زواجها الرسمي من الفيشاوي. 

ابن من سيدة ألمانية
وفي التفاصيل، يقول المحامي شعبان سعيد، في حديثه إلى "اندبندنت عربية"، "تواصلت معي سيدة ألمانية تُدعى دينيس ولمان، لرفع دعوى إثبات نسب ابنها (تيتوس)، الذي يبلغ من العمر سبع سنوات، إلى أحمد الفيشاوي". موضحاً "السيدة الألمانية هي الزوجة الثالثة للنجم المصري. تزوّجها منذ نحو عشرة أعوام تقريباً بألمانيا في أثناء إجراء والدته جراحة دقيقة بالعمود الفقري، إذ ظل هناك فترة طويلة".

 

 

وأضاف المحامي، "الطفل غير مثبت النسب حتى الآن، وتحضِّر والدته الأوراق اللازمة لإثبات نسبه إلى والده الذي ربطها به زواج رسمي وبعلم الجميع".

وعلمت "اندبندنت عربية" أن الزوجة الألمانية حاولت التواصل مع الفيشاوي لإثبات نسب الطفل أكثر من مرة، لكن من دون جدوى، وآخر محاولاتها العام الماضي، إذ نشرت قصة زواجها وابنها بأكثر من وسيلة صحافية، ولم يعلق الفنان حتى الآن.

لينا وتيتوس
وتوصّلت لينا، ابنة الفيشاوي، إلى "تيتوس" العام الماضي. وتوجد علاقة عائلية جيدة بين طليقة الفيشاوي والدة لينا المهندسة المصرية هند الحناوي ووالدة تيتوس الألمانية دينيس ولمان.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونشرت لينا عبر وسائل التواصل الاجتماعي صوراً تجمعها بتيتوس مصحوبة بعبارات تعبّر عن انتظارها لقاءه المتجدد في الصيف.

وحُكِم على الفيشاوي بالسجن سنة بسبب امتناعه عن تنفيذ أحكام نفقات ابنته لينا، ومنحها مصروفاتها الدراسية، ومبالغ تخص إقامتها في لندن، حيث تدرس، والمبلغ الذي أقرّته المحكمة هو 23 ألف جنيه إسترليني.

وآخر أعمال الفنان المصري فيلم "أشباح أوروبا" مع النجمة اللبنانية هيفاء وهبي وأحمد داوود ومصطفى خاطر، وكان من المقرر عرضه في موسم الصيف وعيد الفطر، لكن أزمة كورونا أجّلته حتى إشعار آخر.

المزيد من فنون