Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لندن تقلص حركة السيارات فيها وترفع ضريبة الازدحام

يقول محافظ المدينة إن الخطط ستخلق "إحدى أكبر المناطق الخالية من السيارات في أي من عواصم العالم"

ساحة بيكاديللي الشهيرة وسط لندن كما بدت خالية من السيارات بسبب إغلاق كورونا (رويترز)  

ستُمنع السيارات والشاحنات من الوصول إلى مساحات من لندن، بينما ستُرفع ضريبة الازدحام في العاصمة، وذلك بغرض تشجيع الأفراد على المشي وركوب الدراجات، بالتالي تخفيف الضغط عن وسائل النقل العام.

وقال محافظ المدينة صادق خان إن الخطط الرامية لإجراء تغييرات في أجزاء من وسط لندن ستخلق "إحدى أكبر المناطق الخالية من السيارات داخل أي من عواصم العالم".

وتشتمل هذه الخطط على تحويل الشوارع الرئيسة الواصلة بين لندن بريدج وشورديتش من جهة، وإيوستون وواترلو من جهة ثانية، وبين أولد ستريت وهولبورن أيضاً، إلى طرق حصرية للحافلات والمشاة وراكبي الدراجات الهوائية.

كما أن الطريق الواصل بين واترلو بريدج ولندن بريدج قد يصبح هو الآخر حصرياً للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية والحافلات، مع توسعة الأرصفة لتمكين الأشخاص من التنقّل بأمان بين محطات القطارات المزدحمة وأماكن عملهم.

وذكر المحافظ أن هناك حاجة إلى إبقاء عدد الذين يستخدمون وسائل النقل العام في لندن "عند أخفض مستوى ممكن" لتجنّب حدوث ارتفاع كبير في حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19.

لكن خان حذّر من أن السيارات لا يمكن أن تكون بديلاً للرحلات التي كانت تتم سابقاً باستخدام قطارات الأنفاق والحافلات، لأن ذلك سيؤدي "على الفور إلى اختناقات مرورية تجعل الطرق غير سالكة وإلى زيادة التلوث السام للهواء".

وقال المحافظ في إطار إعلانه عن الخطط يوم الجمعة الماضي "سنحتاج إلى اعتماد المزيد من سكان لندن على المشي وركوب الدراجات في تنقّلاتهم كي يتحقّق ذلك... ولهذا السبب ستحوّل هذه الخطط أجزاء من وسط لندن لتخلق إحدى أكبر المناطق الخالية من السيارات ضمن أي عاصمة في العالم".

وسيُستأنف أيضاً تطبيق ضريبة الازدحام في لندن من جديد اعتباراً من يوم الاثنين بموجب شروط خطة الإنقاذ الحكومية لهيئة النقل في العاصمة البريطانية التي تبلغ قيمتها 1.6 مليار جنيه إسترليني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووافق خان على هذا الإجراء كجزء من حزمة تمويل لمتابعة تشغيل خدمات قطارات الأنفاق والحافلات في العاصمة حتى نهاية سبتمبر (أيلول). كما أعلن أيضاً رفع ضريبة الازدحام اليومية من 11.50 جنيه إسترليني إلى 15 جنيهاً اعتباراً من الشهر المقبل، وسيجري تمديد الساعات التي تُطبّق خلالها الرسوم.

يُشار إلى أن رسوم دخول وسط العاصمة بالسيارة تُفرض عادة خلال أيام العمل في الأسبوع فقط بين السابعة صباحاً والسادسة مساءً، إلّا أنّ المحافظ يخطط لتمديد سريانها لتصبح بين الساعة 7 صباحاً و10 مساءً، وخلال عطلة نهاية الأسبوع أيضاً. ومن المقرر وضع هذه التغييرات موضع التنفيذ اعتباراً من 22 يونيو (حزيران).

يُذكر أن هذه التعديلات مؤقتة، على الرغم من أن هيئة النقل في لندن قد وافقت على مراجعة ضريبة الازدحام كجزء من خطة الإنقاذ.

وإذ عُلّقت ضريبة الازدحام في لندن وضريبة دخول منطقة الانبعاثات شديدة الانخفاض خلال جائحة كورونا، فإن فرضهما سيُستأنف يوم الاثنين.

وسيتلقّى موظفو "خدمة الصحة الوطنية" والعاملون في دور المسنين، مِمَّن تقع أماكن عملهم في المنطقة التي تُطبَّق فيها ضريبة الازدحام، تعويضات تغطي ما يدفعونه في رحلاتهم بغرض السيطرة على الفيروس، بما في ذلك تكلفة تنقلّاتهم.

وقال غاريث باول، وهو مدير النقل السطحي في هيئة النقل في لندن، "من أجل منع اختناق المدينة ودعم المشي وركوب الدراجات على مستويات أكبر، الأمر الذي سيكون حيوياً لإعادة تشغيل لندن، نستأنف تطبيق برامج فرض الضرائب على مستخدمي الطرقات وجعل المشي وركوب الدراجات أسهل وأكثر أماناً منهما في السابق".

( شاركت الوكالات في إعداد التقرير )

© The Independent

المزيد من الأخبار