Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"العثة الغجرية" حشرة خطيرة في الولايات المتحدة بعد "الزنبور القاتل"

يقول جاي إنسلي حاكم واشنطن: "خطر التعرّض الوشيك للغزو يهدِّد قطاعات الزراعة والبستنة في الولاية"

كثير من أنواع العثة نافع للنبات والحيوان على السواء (رويترز)

أصدر جاي إنسلي، حاكم ولاية واشنطن الأميركية، تحذيراً طارئاً بشأن غزو محتمل من حشرات العثة الغجريّة، وذلك بعد مضي أيام فقط على تصريح عدد من العلماء بأن زنابير (دبابير) آسيوية خطيرة قد رُصدت في الولاية.

وفقاً للحاكم، يشكِّل كل من حشرات العثة الغجرية والعثة الغجرية الهجينة الآسيوية-الأوروبية تهديداً لواشنطن.

في مقدور حشرات العثة الغجرية أن تلحق تلفاً شديداً بالأشجار والشجيرات، بحسب ما تذكر وزارة الزراعة الأميركيّة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضافت الوزارة، "إن الغزو الواسع (من العثة الغجرية) يمكن أن يفسد الأشجار تماماً، ويؤدي انجراد الأوراق إلى إضعاف الأشجار والشجيرات بشدة، ما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالأمراض. ويتسبَّب انجراد الأوراق المتكرِّر في القضاء على أجزاء كبيرة من الغابات والبساتين والمناظر الطبيعيّة".

كذلك قال إنسلي إن حشرات العث قادرة أيضاً على إحداث ضرر كبير في قطاع الزراعة في الولاية.

وأردف، "يهدِّد خطر التعرّض الوشيك للغزو (من العث) قطاعات الزراعة والبستنة في واشنطن، ويهدد بشدة الرفاه الاقتصادي والظروف المعيشية لسكان الولاية".

ويخطط المسؤولون للبدء بالرش الجوي لمبيد حشريّ قائم على استخدام البكتيريا (استخدام الكائنات الدقيقة لمكافحة الآفات الزراعية) من أجل تفادي الإصابة الكاملة.

في الواقع، تمثِّل حشرات العث تهديداً كبيراً، لأن في مقدور الإناث منها الطيران لمسافة تصل إلى 25 ميلاً، ويمكن ليرقاتها أن تتغذى على مئات الأنواع المختلفة من النباتات، ما يعني أن في وسعها الانتشار في موائل كثيرة.

ويفاقم غزو العثة الغجرية مخاوف علماء واشنطن، بعدما أُعلن الأسبوع الحالي أنهم رصدوا أيضاً زنابير عملاقة آسيوية في الولاية.

وكشفت وزارة الزراعة في ولاية واشنطن أن الحشرات، الملقبة بـ"الزنابير القاتلة" بسبب طبيعتها الشرسة، موجودة في البلاد منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وتستطيع الحشرات تدمير خلايا النحل، وحتى قتل البشر.

وقالت الوزارة، "ربما لا تشاهد الدبابير العملاقة الآسيوية نفسها، غير أنك قد ترى الآثار التي يخلّفها هجومها. ستترك هذه الدبابير أكواماً ميتة من النحل، معظمها بلا رؤوس، خارج خلية النحل".

© The Independent

المزيد من الأخبار