Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رحلات إلى اسبانيا تبيعها أكبر شركة سفريات بريطانية

تروج شركة سياحة بريطانية رحلات إلى إسبانيا هذا الشهر!

لم يغادر البشر العزل المنزلي ولا انتهى الاغلاق الاحترازي، لكن شركة بريطانية تبيع رحلات إلى إسبانيا (وورلدغوو.كوم)

تروّج أكبر شركة سفرياتٍ بريطانية عروضاً لقضاء عطلات على الشاطىء الاسباني، تحديداً "كوستا دورادا"، بدءاً من 15 مايو (أيار) 2020، على الرغم من إجراءات الإقفال الصارمة في المملكة المتحدة واسبانيا على حدّ سواء.

وتضع شركة "توي" TUI تسعيرة 323 جنيهاً إسترلينياً (403 دولار) مقابل الخدمة الذاتية في منتجع "سالو"، ويشمل ذلك تذاكر السفر من "مانشستر" إلى "ريوس"، فضلاً عن تنقلات بمركبات سياحية.

ويُعتبر السفر إلى كل مطارات المملكة المتحدة لأغراض الرحلات السياحيّة انتهاكاً لقواعد الإقفال التام المفروض حالياً في البلاد. وكذلك تحذّر وزارة الخارجية من القيام برحلات ما عدا الضروريّة منها، حتّى إشعارٍ آخر.

بيد أنّ "توي" تبدو واثقة بأنّ هذه الأنظمة ستُخفف بشكلٍ يكفي للسماح لها بتسيير رحلاتٍ إلى مطار "مانشستر".

يُذكر أنّ المطار المذكور الذي يُعدّ في الأيام العادية ثالث أكثر مطارات بريطانيا اكتظاظاً، قد أقفل محطّة المسافرين رقم 2 التي يفترض أن تنطلق منها رحلات خطوط "توي" الجوية.

ومن جهةٍ أخرى، تلتزم اسبانيا حالياً بحظرٍ صارم على دخول السيّاح الأجانب إلى أراضيها. وفي غضون ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الاسبانية بأنّه "سيُسمح بدخول البلاد حصريّاً للمواطنين الإسبان ومن لديهم إقامة شرعية في البلاد وعمّال الحدود ومن يملكون إثباتاً قاطعاً على ضرورة دخولهم إلى اسبانيا لأسبابٍ أساسيّة."

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي سياقٍ متّصل، أقفلت كافة الفنادق وشقق العطلات أبوابها مع الإبقاء على عددٍ محدودٍ من المساكن المتاحة مفتوحاً. وأما أقرب فندق إلى "سالو" ومفتوحة أبوابه حالياً، فهو فندق "تورتوزا بارك" في منطقة "تاراغونا"، على بُعد 10 أميال من "سالو".

وفي هذا الإطار، أشار متحدّث بإسم شركة "توي" إلى أنها تستمر  "في اتّباع النصائح التي تردنا من وزارة الخارجية، ونراجع برنامج عطلاتنا بشكلٍ مستمرّ." وتابع، "لا شكّ في أنّ اسبانيا وجهة سياحيّة ندرس تسيير رحلاتٍ إليها في الوقت الحاضر، وسنبقى على اتصالٍ مع زبائننا إذا ما تأثّرت عطلاتهم بتعديل ما."

وفي وقت سابق، ألغت "توي" كافة العطلات منذ أن أصدرت وزارة الخارجية أوّل تحذيرٍ لها منعت بموجبه تسيير رحلاتٍ خارجية من 17 مارس (آذار) حتّى 14 مايو ضمناً.

وبموجب أنظمة برامج السفر، يتوجّب على منظّمي الرحلات إعادة كامل الثمن الذي دفعه المسافرون في غضون أسبوعين من تاريخ إلغاء الرحلة.

وأضاف المتحدّث بإسم شركة "توي"، "تواصلنا مع كافة الزبائن البالغ عددهم 170 ألفاً والذين تأثّرت حجوزاتهم جرّاء إلغاء الرحلات حتّى 15 مايو، ونتابع حاضراً العمل على تسديد المبالغ المدفوعة لعشرات آلاف المستهلكين الذين طالبوا باستعادتها. وتستغرق العملية في المتوسّط أربعة أسابيع لإعادة دفع المبالغ. نودّ أن نقدّم اعتذارنا عن التأخير في تسديد تلك الأموال مجدداً، ونؤكّد لزبائننا أنّ فرقنا تعمل بأسرع ما في وسعها لذلك الغرض."

وفي حلّ بديل عن إعادة الأموال نقداً، تُصدر الشركة حالياً قسائم اعتراف بالدَیْن. وبموجبها، يتحتّم على المستهلكين الذين يودّون استعادة أموالهم انتظار وصول القسيمة ومن ثمّ المطالبة باسترداد المال نقداً.

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر