Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

زوارق إيرانية اقتربت لـ "مسافة خطيرة" من سفن عسكرية أميركية في الخليج

القطع البحرية التابعة للأسطول الخامس أطلقت عدة تحذيرات باللاسلكي وبإطلاق أبواق السفن

بارجة أميركية تابعة للأسطول الأميركي الخامس قبالة سواحل البحرين ( أ.ف.ب)

أعلن سلاح البحرية الأميركية يوم الأربعاء، أن 11 زورقاً تابعاً للحرس الثوري الإيراني اقتربت لمسافة خطيرة من سفن عسكرية أميركية في الخليج، واصفاً الخطوة بأنها "خطيرة واستفزازية".
وذكرت البحرية الأميركية في بيان أن الزوارق الإيرانية اقتربت من ست سفن عسكرية أميركية كانت تقوم بمهمة مشتركة للمراقبة البحرية في المياه الدولية في شمال الخليج، ترافقها مروحيات تابعة للجيش الأميركي. 
وأوضح البيان أن الزوارق الإيرانية مرّت، مراراً وتكراراً، أمام السفن الأميركية وخلفها، واقتربت منها إلى مسافة قريبة جداً وبسرعة عالية. وأضاف أن هذه الزوارق اقتربت إلى مسافة 50 متراً من حاملة الطوافات الأميركية "يو.أس.أس. لويس بولير" وإلى مسافة تقلّ عن 10 أمتار من قوس سفينة الدوريات "ماوي".
وأرفق سلاح البحرية الأميركية بيانه بصور وشريط فيديو وثّق فيها ما جرى، لافتاً إلى أن القطع البحرية الأميركية أطلقت إنذارات عدّة للزوارق الإيرانية باللاسلكي وبإطلاق أبواق السفن لكنّ الأخيرة لم تردّ. وأشار إلى أن الزوارق الإيرانية عادت أدراجها بعد حوالي ساعة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


الحفاظ على اليقظة

وإذ أعربت البحرية الأميركية عن أسفها لهذا السلوك "الاستفزازي والخطِر"، شدّدت على أن قطعها "ستظلّ متيقّظة".
وختم البيان بالقول إن عناصر سلاح البحرية الأميركية "مدرّبون على التصرّف باحترافية ولكن ضباطنا يتمتعون بحقّ التصرّف للدفاع عن أنفسهم".
وتشهد مياه الخليج، بما في ذلك مضيق هرمز الواقع بين إيران وسلطنة عمان، توترت مزمنة.
وتسيّر سفن حربية غربية دوريات منتظمة لضمان حرية الملاحة في الخليج بعدما شهدت مياهه العام الماضي حوادث عدّة كان الحرس الثوري الإيراني طرفاً فيها.

المزيد من الشرق الأوسط