Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تزايد الأشخاص في المتنزهات رغم الإقفال التام في بريطانيا

في ظل الحجر بسبب كورونا وبسبب الطقس الدافئ العائلات في الحدائق البريطانية هربا من المنزل

المساحات الخضراء أصبحت ملاذا لسكان المدن في ظل كورونا (غيتي) 

كشفت بيانات جديدة صادرة عن محرك البحث الشهير "غوغل" عن أنّ مزيداً من الأشخاص قصدوا المتنزهات خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية بالمقارنة مع الأعداد التي سُجّلت خلال الأسبوعين السابقين.

وفيما تلتزم البلاد بشكلٍ كبير بالإقفال التام مع تراجعٍ قياسي في التوجه إلى المتاجر واستخدام مراكز النقل، شهدت نهاية الأسبوع الماضية ارتفاعاً في عدد الأشخاص الذين خرجوا إلى المتنزهات.

وتتشارك "غوغل" بياناتٍ جُمعت من هواتف الأشخاص في محاولةٍ لفهم كيفية استجابتهم لوباء فيروس كورونا والإقفال التام الذي فرضه. والتزمت الشركة نشر هذه البيانات وتقديمها إلى السلطات أيضاً توخّياً للشفافية.

وفي التقرير الثاني للشركة العملاقة حول المملكة المتحدة الذي شمل الفترة الممتدة بين 23 فبراير (شباط) و5 أبريل (نيسان)، أظهرت البيانات أن الزيارات إلى المتنزهات العامة تراجعت بـ29 في المئة بالمقارنة مع الفترة التي سبقت دخول الإقفال التام حيّز التنفيذ.

ووجد التقرير الأول لـ"غوغل" الذي دقّق في الفترة الممتدة بين 16 فبراير و29 مارس، أنّ ارتياد المنتزهات تراجع بـ52 في المئة.

وفي هذا السياق، أظهرت الأرقام الأخيرة أنّ الزيارات إلى المتنزهات في مدينة لندن الكبرى لم تتراجع سوى 15 في المئة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونصحت قوات الشرطة في أنحاء البلاد السكان بملازمة منازلهم خلال فترة عيد الفصح، وسط مخاوف من أن يدفع ارتفاع درجات الحرارة خلال عطلة نهاية الأسبوع، السكان إلى الخروج وكسر قواعد الإقفال التام التي فرضتها الحكومة.

ووجد التقرير الثاني لـ"غوغل" أنّ الذهاب إلى متاجر البقالة والصيدليات في أنحاء المملكة المتحدة تراجع 41 في المئة، فيما انخفض ارتياد مراكز النقل الرئيسة كمحطات الحافلات والقطارات، بـ75 في المئة.

وأعلن عملاق التكنولوجيا أنه يستخدم بياناتٍ مجمعة ومجهولة المصدر من أنظمةٍ يملكها على غرار "خرائط غوغل" الشهيرة، في تجميع تلك الأرقام وتحليلها.

وكذلك أفادت "غوغل" بأنّ تلك الطريقة في التعامل مع البيانات تحمي خصوصية الأشخاص، ولا تتضمّن معلومات تحديد الهوية الشخصية في مراحلها كلها. 

يُذكر أن "غوغل" تستخدم عادةً هذه البيانات في تطبيقاتٍ كالخرائط بهدف التعرف على المواقع الأكثر ازدحاماً وكذلك مراجعة مسارات القيادة لدى استعمال هذه التطبيقات للتنقل.

وتأتي هذه البيانات من مستخدمي "غوغل" الذين يشغلون ميزة "سجل المواقع" على إعدادات حساباتهم في الشركة.

وكذلك تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الخاصية تكون مشغّلة تلقائياً، لكن يمكن إطفاؤها بمجرد الدخول إلى إعدادات سجل المواقع [ووضعها في حالة إطفاء]، كما يمكن محو البيانات مباشرةً من الجدول الزمني للمستخدم على تطبيقَيْ "خرائط غوغل".

( أسهمت وكالات الأنباء في كتابة هذا التقرير)

© The Independent

المزيد من منوعات