Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الزعماء أيضا اضطروا إلى تغيير عاداتهم مع انتشار كورونا

ليس المواطنون هم المحتجزون وحدهم في البيوت

قررت ميركل وضع نفسها في الحجر الصحي بعدما تواصلت مع طبيب مصاب بفيروس كورونا (أ.ف.ب)

ليس المواطنون هم المحتجزون وحدهم في البيوت، بسبب الإجراءات الوقائية من كورونا، فقادة العالم أيضاً اضطروا إلى تغيير عاداتهم مع انتشار وباء كوفيد-19، بين حجر صحي طوعي أو إلزامي أو العمل من بعد أو حتى عقد اللقاءات عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة والخروج بشكل نادر.

ميركل في الحجر

البداية كانت مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التي أنهت، الجمعة 3 أبريل (نيسان)، فترة الحجر الصحي التي امتدت لـ14 يوماً في منزلها ببرلين، وعادت إلى مقر المستشارية بعد إجراء ثلاثة فحوص للكشف عن فيروس كورونا المستجد، وجاءت نتيجتها سلبية. وستواصل إدارة البلاد عبر لقاءات الدائرة التلفزيونية المغلقة.

وقررت ميركل (66 سنة) في 22 مارس (آذار) وضع نفسها في الحجر الصحي، بعدما تواصلت قبل يومين من ذلك التاريخ مع طبيب مصاب بفيروس كورونا المستجد.

وكانت سمحت بتصويرها في سوبرماركت مع مشترياتها المؤلفة من أربع زجاجات نبيذ وربطة من أوراق المرحاض لتندد بالمبالغة في الشراء.

جونسون يبتعد عن صديقته الحامل

ويواصل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، المصاب بفيروس كورونا المستجد، الحجر الصحي في داونينغ ستريت، منذ أعلن إصابته في 27 مارس مع عوارض خفيفة.

ومدّد جونسون الجمعة حجره الصحي لأكثر من الأيام السبعة التي أوصت بها السلطات الصحية البريطانية، إلى حين لا يعود يعاني من أي عوارض للمرض. وصديقته الحامل كاري سيموندز لا تعيش معه في هذه الفترة.

وبث جونسون على "تويتر" أشرطة فيديو يظهر فيها وهو يحاول "طمأنة" مواطنيه إلى أنه على "اتصال مستمر" مع الوزراء والسلطات الصحية في شأن إدارة أزمة الوباء في البلاد.

ترودو بعيد من أسرته

ويدير رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو شؤون البلاد من بعد من مقر سكنه الرسمي في ريدو كوتاج في أوتاوا، منذ أعلنت إصابة زوجته صوفي غريغوار بالمرض في 12 مارس.

ويخرج ترودو يومياً عند الساعة 11.15 ليعقد مؤتمراً صحافياً يعلن فيه الإجراءات الجديدة ويعرض لتطورات وضع عائلته. وأوضح أنه لا يعاني من أي عوارض.

وعلق ترودو كل مشاريع السفر، ولم يظهر بشكل علني واضعاً قناعاً واقياً.

وتعافت زوجته رسمياً في 28 مارس، ومذاك انتقلت مع أولادهما الثلاثة إلى المنزل الصيفي لرؤساء الوزراء في كندا. ويواصل ترودو، وهو الآن الوحيد من أسرته في ريدو كوتيدج، العمل من بعد ليكون مثالاً لمواطنيه، الذين يطلب منهم يومياً البقاء في المنزل للحد من انتشار الفيروس.

ترمب يُلغي لقاءات

الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي أجرى فحصين للكشف عن كورونا المستجد جاءت نتيجتهما سلبية، ألغى لقاءات عدة ضمن حملته الانتخابية في مختلف أنحاء البلاد. وباستثناء زيارة سريعة إلى قاعدة بحرية في فرجينيا، فإنه بقي في البيت الأبيض في واشنطن.

ويعقد ترمب مؤتمراً صحافياً يومياً يتابعه بشكل مباشر ملايين الأشخاص. ويكتب تغريدات ويظهر في مقابلات على شبكة فوكس نيوز.

بوتين بخير

واختار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العمل من بعد من مقره في نوفو- أوغاريفو قرب موسكو. ويجري بانتظام فحوصات طبية وكذلك الأشخاص المقربون منه، وهو في صحة جيدة بحسب الكرملين.

وأُثيرت مخاوف حول صحته الثلاثاء بعد الإعلان عن إصابة كبير الأطباء في مستشفى كوموناركا الذي التقاه في الآونة الأخيرة.

وخلال زيارة حظيت بتغطية إعلامية واسعة لهذا المستشفى، صافح بوتين كبير الأطباء قبل أن يرتدي اللباس الواقي لزيارة المرضى المصابين بكوفيد-19.

وظهر الأربعاء على التلفزيون وهو يعقد الاجتماع الأول مع حكومته عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.

ماكرون لا يعاني عوارض

لم يخضع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لفحص الكشف عن المرض، كما تقول أوساطه، "لانه لا يعاني من أي عوارض". وعلى الرغم من إجراءات العزل في فرنسا فإن الرئيس يخرج بانتظام للقاء الطواقم الطبية والباحثين أو العمال. يؤدي التحية على الطريقة الهندية ولا يضع القناع الواقي في معظم الأوقات.

في قصر الإليزيه الذي لم يعد يحضر 90 في المئة من موظفيه، لا أحد يضع القناع الواقي بموجب التوجيهات الرسمية التي تعتبر أن ارتداء الأقنعة غير مفيد إلا بالنسبة إلى المرضى الذين تظهر عليهم العوارض أو للفريق الطبي. ووفق الصحافة فإن قصر الإليزيه يضم بعض الحالات الإيجابية.

ومنذ مطلع مارس تم تطبيق التعليمات الصحية، إبقاء مسافة متر واحد مع الآخرين، وتعقيم مقابض الأبواب والمكاتب، واستخدام المواد المعقمة عند الدخول إلى المبنى وفي المكاتب.

ونشرت المصورة الرسمية للرئيس في تغريدة صورة له وهو يغسل يديه.

شينزو يضع القناع الواقي

كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي كثير الظهور خلال الأزمة، وصولاً إلى حد التحدث مرات عدة في اليوم في البرلمان. وظهر أخيراً وهو يضع القناع الواقي ويعقد مؤتمرات صحافية متلفزة غالبية أيام نهاية الأسبوع.

كونتي يحترم التباعد الاجتماعي

منذ بدء الأزمة في إيطاليا، كثف رئيس الوزراء جوسيبي كونتي مداخلاته المتلفزة لكي يعلن إجراءات جديدة من مقره الرسمي.

ونُشرت صورٌ له وهو يتحدث عبر الهاتف أو عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.

ويتبع كونتي ومساعدوه القواعد المفروضة في أنحاء البلاد ويحترمون التباعد الاجتماعي.

وأعلن في مارس لصحيفة "لا ريبوبليكا" أنه غير مصاب، مضيفاً أن أطباءه "يتابعونه من قرب". وذكرت صحيفة لاستامبا أن أحد حراسه الشخصيين أصيب بالمرض وأدخل المستشفى، لكن مكتب كونتي أكد أنه لم يكن على تواصل معه.

شي جين بينغ يجري محادثات عبر الفيديو

بعدما بقي بعيداً من الأضواء عند بدء تفشي الوباء، ظهر الرئيس الصيني شي جين بينغ للمرة الأولى واضعاً القناع الواقي في منتصف مارس حين كان كوفيد-19 في أوج انتشاره، على غرار غالبية الشعب الذي يعتمد وسيلة الوقاية هذه منذ بدء الأزمة الصحية.

وإذا كان رئيس الدولة وزعيم الحزب الشيوعي الصيني، بقي في بكين باستثناء زيارة إلى ووهان (وسط) بؤرة الوباء، حين بدأ الوضع بالتحسن، فإنه بات يتنقل الآن خارج العاصمة لكي يشجع على استئناف النشاط الاقتصادي.

وتظهره التقارير المتلفزة خلال النشرة المسائية وهو بلا قناع، يجري محادثات عبر الفيديو مع مئات المسؤولين المحليين أو مع قادة مجموعة العشرين.

ولا يزال يترأس عدداً من الاجتماعات وينشر مقالات في الصحافة الرسمية أو يوجه "خطابات مهمة". ومن غير المعروف إذا ما كان خضع لفحص الكشف عن فيروس كورونا المستجد.

المزيد من دوليات