كارلوس غصن حرٌّ بمليار ين وكمامة بيضاء

غصن متّهم بعدم التصريح الكامل عن مداخيله والتهم الأخرى ترتبط بمخطط معقّد يتهم فيه غصن بالسعي لتحميل خسائره لـ"نيسان"

خرج كارلوس غصن، الرئيس السابق لمجموعتي "نيسان" و"رينو"، بكفالة الأربعاء من السجن في اليابان على ما أفادت وكالة فرانس برس، بعد اعتقاله أكثر من مئة يوم لاتهامه بارتكاب مخالفات مالية.

وخرج غصن من السجن في شمال طوكيو محاطاً بحراس وهو يضع كمامة بيضاء على وجهه ونظارات، قبل أن يصعد في سيارة أمام عدسات عشرات المصورين.

وقد دفع كفالة بقيمة 8 ملايين يورو طلبتها محكمة طوكيو بعد موافقتها الثلثاء على الافراج عنه بشروط.

وكانت محكمة طوكيو رفضت مساء الثلاثاء، طعن النيابة العامة اليابانية التي استأنفت قرار إطلاق غصن مقابل كفالة.

احتمالات فرار غصن

وأكّد غصن، في بيان نشره محاموه في باريس الثلاثاء، أنّه "بريء" وسيدافع "بقوة" عن نفسه في مواجهة اتّهامات "لا أساس لها" بمخالفات مالية ضدّه في اليابان. وعبّر عن "الامتنان اللامحدود" لعائلته وأصدقائه لدعمهم له خلال "هذه المعاناة الرهيبة". أضاف "أشكر الجمعيات والناشطين في حقوق الإنسان في اليابان والعالم، الذين يجتهدون لاحترام مبدأ قرينة البراءة وضمان محاكمة عادلة".

وقبيل قرار النيابة العامة بالاستئناف، وصف محامي عائلة غصن فرنسوا زيمري قرار المحكمة إطلاقه بكفالة بالـ"نبأ السار"، وعبّر عن ارتياحه لقرار "يضع حداً لتوقيف في غاية القساوة".

واعتبرت المحكمة في معرض تبريرها قرارها الموافقة على طلب إطلاق السراح أنّ احتمالات فرار غصن (64 عاماً) أو عبثه بالأدلة ضئيلة للغاية، بحسب ما أفادت شبكة "أتش أن كي" التلفزيونية العامة.

"المبرِّئ"

وأتى قرار المحكمة غداة مؤتمر صحافي عقده وكيل الدفاع الجديد عن غصن المحامي جونيشيرو هيروناكا، الملقّب بـ"المبرِّئ" لنجاحه في تبرئة عدد من المتهمين البارزين، تحدّث خلاله عن طلب إطلاق السراح الذي قدّمه للإفراج عن موكله بكفالة. وقال المحامي هيرونيكا إنّه أكثر تفاؤلاً من سلفه بشأن احتمال الإفراج عن موكّله بكفالة لأنّه اعتمد استراتيجية "مختلفة تماماً"، وأضاف "لن يكون أمراً غريباً" أن توافق المحكمة على الإفراج عن موكّله، معتبراً في الوقت نفسه أنه "من غير الدقيق القول إن غصن لن يطلق سراحه ما لم يقدّم اعترافاً".

التهم الموجهة إلى "غصن"

وغصن متّهم بعدم التصريح الكامل عن مداخيله بين عامي 2010 و2018، والتهم الأخرى الموجهة للرئيس السابق لمجلس إدارة تحالف "رينو- نيسان- ميتسوبيشي موتورز" ترتبط بمخطط معقّد يتهم فيه غصن بالسعي لتحميل خسائره لـ"نيسان". وكان غصن تحدّث في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية عن "مؤامرة" من "نيسان" ضدّه، بينما كان يعمل على تعزيز التحالف بين رينو ونيسان في مشروع اندماج كان يقلق أوساط الصانع الياباني. والمدير التنفيذي السابق محتجز في طوكيو منذ توقيفه في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) للاشتباه بتورطه بتجاوزات مالية، وسبق له أن سعى مراراً للحصول على إطلاق سراح بكفالة، لكن من دون جدوى.

المزيد من دوليات