Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أعراض كورونا لا تظهر أو تكون خفيفة جداً لدى 45 في المئة من المصابين

ينتقد رئيس الوزراء الإيطالي  غوسيبي كونتي تجمعات الشبان الليلية

خوت شوارع المدن الإيطالية بعد تطبيق قرار إغلاق صارم لاحتواء فيروس كورونا (أ.ف.ب)   

كشفت أرقام جديدة أن ما يقرب من نصف الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا في إيطاليا "لم تظهر عليهم أعراض أبداً أو كانت خفيفة جداً".

تشير البيانات التي صدرت يوم الاثنين عن المعهد الوطني للصحة في البلاد، إلى أن 45 في المئة من المرضى المصابين لا تظهر عليهم سوى أعراض لا تتجاوز الخفيفة.

بينما لم تظهر أي أعراض على الإطلاق على عُشر المصابين بالمرض.

تُظهر البيانات أيضاً أن 22 في المئة من الإصابات اكتُشفت لدى أشخاص تتراوح أعمارهم بين 19 و50 عاماً.

وفي هذا السياق، قام سيلفيو بروسافيرو رئيس المعهد الوطني للصحة في إيطاليا، بتنبيه الشباب إلى التزام التوصيات الصحية الرسمية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

بدوره قال الدكتور موغي سيڤيك، وهو طبيب في علم الفيروسات والأبحاث في جامعة سانت أندروز، في تغريدة على "تويتر"، إن نصف الأشخاص تقريباً "لا يعانون أي أعراض أو أعراض خفيفة"، مضيفاً أن البيانات كانت تذكيراً بأن فيروس كورونا "ليس حكراً على كبار السن".

وأضاف الدكتور سيڤيك، "هناك مساهمة من جميع الفئات العمرية. لا سيما أولئك الذين يشعرون بأنهم بصحة جيدة، وتظهر لديهم أعراض بسيطة، فاحتمال مساهمتهم في نشر العدوى أكبر".

يذكر أن عدد الضحايا في البلاد ارتفع منذ يوم الأحد بنحو 100 ليصل إلى 463 قتيلا، وبالتالي وصل العدد الإجمالي للإصابات إلى 9172. وتجعل هذه الأرقام إيطاليا ثاني أكثر البلدان تضرراً في العالم بعد الصين.

وأعلن رئيس الوزراء غوسيبي كونتي، في مؤتمر صحافي يوم الاثنين، أن البلاد بأكملها ستكون قيد الإغلاق يوم الثلاثاء في محاولة لتقييد انتشار المرض.

كما انتقد السيد كونتي الشباب الذين يلتقون ليلاً ضمن التجمعات الاجتماعية على الرغم من حالة الطوارئ الصحية العامة التي بدأت في 21 فبراير (شباط)، قائلاً "هذه الحياة الليلية. لا يمكننا السماح بذلك بعد الآن".

وقام بعض الأطباء في إيطاليا بمقارنة الوضع الحالي بوقت الحرب، حيث يضطرون إلى اتخاذ قرارات بشأن منح الأسرّة المتاحة النادرة للمرضى.

وقال الدكتور ماسيمو غالي، رئيس قسم الأمراض المعدية في مستشفى ساكو في ميلان، "للأسف نحن ما زلنا في البداية فقط".

وفي الوقت نفسه، قامت احتجاجات في السجون عبر إيطاليا بسبب القيود التي فُرضت على الزيارات.

( تقارير إضافية بواسطة أسوشييتد برس)

© The Independent

المزيد من الأخبار